أخبار عاجلة

المتظاهرون يغمرون شوارع هونج كونج في عيد ميلاد الصين

المتظاهرون يغمرون شوارع هونج كونج في عيد ميلاد الصين
المتظاهرون يغمرون شوارع هونج كونج في عيد ميلاد الصين

أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع فيما انتشر آلاف المحتجين المناهضين للحكومة في أنحاء هونج كونج اليوم الثلاثاء مما يمثل تحديًا مباشرًا للرئيس الصيني شي جين بينج وهو يحتفل بالذكرى السبعين لتأسيس الجمهورية الشعبية.

وظلت الأراضي الصينية على حافة الهاوية منذ أسابيع، حيث تسعى السلطات جاهدة لتجنب إفساد المحتجين عرض عيد ميلاد بكين في وقت كانت الحكومة المركزية تصارع فيه بالفعل حربًا تجارية بين الولايات المتحدة والصين اقتصادًا بطيئًا.

انحدرت الاحتجاجات السلمية إلى الفوضى حيث أطلقت الشرطة وابلًا من الغاز المسيل للدموع خارج معبد طاوي شهير في حي وونغ تاي سين السكني ومنطقة نيو تيريتشرز.

وما يقرب من أربعة أشهر من الاشتباكات في الشوارع والمظاهرات قد أغرقت المستعمرة البريطانية السابقة في أكبر أزمة سياسية منذ عقود وتشكل أخطر تحد شعبي للرئيس شي منذ توليه السلطة.

وتظاهر الآلاف من المتظاهرين الذين يرتدون ملابس سوداء، وبعضهم يرتدون أقنعة غاي فوكس، من خليج كوزواي باتجاه مقر الحكومة في الأميرالية، متحدين بذلك حظرًا على التجمع وإقامة احتمالات الاشتباكات مع الشرطة.

وكان المتظاهرون قد تعهدوا باغتنام الفرصة اليوم الثلاثاء لدفع دعواتهم إلى مزيد من الديمقراطية على الساحة الدولية، واختطاف مناسبة ترى بكين أنها فرصة لإظهار التقدم الاقتصادي والعسكري للصين.

وقام المتظاهرون بإغلاق الطرق في جميع أنحاء الإقليم في لعبة محمومة من القط والفأر مع الشرطة، مما زاد الضغط على موارد الأمن التي امتدت بالفعل.

وقالت الشرطة يوم الإثنين إنها تتوقع "هجومًا عنيفًا خطيرًا جدًا" في المدينة لكنها لم تذكر تفاصيل.

وقالوا اليوم الثلاثاء إنهم ألقوا القبض على خمسة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 17 و25 عامًا في حي وان تشاي بوسط البلاد في وقت متأخر من يوم الاثنين بعد أن عثروا عليهم من خلال أجهزة اللاسلكي والولاعات والمواد اللازمة لصنع قنابل البنزين، بما في ذلك 18 لترًا من الوقود (4.75 جالون) من الوقود وزجاجات فارغة.

وبدأ المئات من المسؤولين وأعضاء النخبة المؤيدة للمؤسسة اليوم بحفل لرفع العلم وحفل استقبال لليوم الوطني في مركز المؤتمرات والمعارض، الذي عقد مبكرًا وانتقل خلف الأبواب المغلقة. وتم إغلاق الطرق المؤدية إلى المركز وضبطها بإحكام.

وقال الرئيس التنفيذي بالوكالة ماثيو تشيونغ أمام الجمعية، أن هونج كونج استفادت من دعم الصين بموجب سياسة "دولة واحدة ونظامان"، في إشارة إلى ضمانات الحريات السياسية بعد انتقال المدينة من الحكم البريطاني إلى الصين عام 1997.

ومع ذلك، قال أن تصاعد العنف يخل بالنظام الاجتماعي ويضر بالاقتصاد.

وخفضت وكالة ستاندرد آند بورز توقعاتها للنمو الاقتصادي في هونغ كونغ اليوم الثلاثاء إلى 0.2% هذا العام و1.6% لعام 2020، وألقت باللوم على التوتر في المدينة بسبب انخفاض مبيعات التجزئة وتراجع حاد في السياحة.

وكان آخر توقعاتها في يوليو هو نمو 2.2% هذا العام و2.4% لعام 2020.

انخفض عدد الزوار الوافدين بنسبة 39 ٪ في شهر أغسطس عن العام السابق، مع انخفاض عدد السياح من البر الرئيسي إلى هونغ كونغ بنسبة 42.3 ٪ خلال الفترة، وفقا لأحدث البيانات.

وألغت حكومة الزعيم المحارب كاري لام بالفعل عرضا سنويا للألعاب النارية في الأول من أكتوبر فوق ميناء فيكتوريا بالمدينة، مشيرة إلى السلامة العامة.

وغادر لام، المحاصر في ملعب لساعات الأسبوع الماضي بعد حضوره "الحوار المفتوح"، متوجهًا إلى بكين يوم الاثنين للاحتفال بعيد ميلاد الصين في البر الرئيسي. وسوف تعود يوم الثلاثاء.

وعلى عكس الأحداث التي وقعت في هونغ كونغ، شملت الاحتفالات بالذكرى السنوية للبكين التي تم تصميمها بعناية في بكين قوات تسير عبر جزء من ميدان تيانانمن بصواريخ جديدة وتطفو تحتفل بالبراعة التكنولوجية للبلاد.

وتم عرض لام على شاشة التلفزيون وهو يبتسم بينما كانت تطفو تحتفل بهونج كونج وتجلس مع المسؤولين الصينيين.

ويشعر المحتجون في هونج كونج بالغضب إزاء ما يرون أنه تدخل صيني زاحف في المركز المالي الآسيوي.

وترفض الصين هذا الاتهام وتتهم الحكومات الأجنبية، بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا، بإثارة المشاعر المعادية للصين.

وفي الشهر الماضي، نقلت بكين آلاف الجنود عبر الحدود إلى المدينة. ووصفت وكالة أنباء (شينخوا) الحكومية الحركة بأنها روتينية.

وغير أن مبعوثين آسيويين وغربيين في هونج كونج قالوا إن عدم وجود أي دليل على سحب القوات يشير إلى أنها كانت بمثابة تعزيز، حيث توجد الآن أكبر قوة جيش نظامية في المدينة.

السابق الروس يصممون طائرة أعمال فوق الصوتية
التالى مظاهرات حاشدة في بيروت احتجاجا على الأوضاع المعيشية