أخبار عاجلة

القوات الهندية تقتل إرهابي من منظمة عسكر طيبة الباكستانية

القوات الهندية تقتل إرهابي من منظمة عسكر طيبة الباكستانية
القوات الهندية تقتل إرهابي من منظمة عسكر طيبة الباكستانية

أطلقت قوات الأمن الهندية النار على إرهابي من منظمة عسكر طيبة في منطقة سوبور في إقليم جامو وكشمير، اليوم الأربعاء، بعد يومين من قيام الشرطة بضبط وحدة من عسكر طيبة في الوادي.

وتم إطلاق النار على الإرهابي بعد تبادل لإطلاق النار، بحسب شرطة جامو وكشمير.

وقالت شرطة الولاية، بعد التعرف على الإرهابي: "تم التعرف على الإرهابي باعتباره آصف مقبول بهات من عسكر طيبة. وكان مسؤولاً عن تبادل لإطلاق النار مؤخرًا وإصابة ثلاثة من أفراد عائلة تاجر فواكه في مدينة سوبور. وكانت فتاة صغيرة من بين المصابين".

في وقت سابق من هذا الأسبوع، ألقت شرطة جامو وكشمير مع الجيش القبض على ثمانية إرهابيين من منطقة سوبور، بعد أن ادعوا نجاحهم في ضبط وحدة إرهابية من جماعة عسكر طيبة.

وقال جافيد إقبال، كبير مشرفي الشرطة، بمقاطعة سوبور، إن جماعة إرهابية مقرها باكستان "تدبر مؤامرة لطباعة ملصقات تهدد السكان المحليين إذا غامروا بالخروج من منازلهم"، وسط حملة القمع في الوادي منذ 5 أغسطس عندما ألغت الحكومة الهندية شبه الحكم الذاتي للدولة.

وأضاف "جافيد": "لقد اعتادوا توزيع هذه الملصقات للتداول في القرى المحلية".

جدير بالذكر، أن وكالات الاستخبارات الهندية ذكرت حسب معلوماتها، أن باكستان تستعد لإرسال حوالي 275 إرهابيًا إلى جامو وكشمير الخاضعة لإدارة الهند عبر الحدود التي تفصل بين البلدين في المنطقة، كما

وكما نقلت مصادر استخباراتية، فقد تم إنشاء ما لا يقل عن سبع منصات لإطلاق الإرهاب على الجانب الباكستاني من كشمير على طول خط المراقبة، الذي يوجد كحدود فعلية تقطع الهند وباكستان.

وقالت المصادر، إن الإرهابيين، بمن فيهم المرتزقة الأفغان والبشتون، يحاولون التسلل إلى جامو وكشمير الخاضعة لإدارة الهند، ومعظمهم عبر قطاع جوريز بشمال كشمير.

ويأتي هذا التطور، في الوقت الذي تجتمع فيه مجموعة مراقبة الإجراءات المالية (FATF) ومقرها باريس في بانكوك هذا الأسبوع. من المقرر استعراض التقدم الذي أحرزته إسلام أباد في الوفاء بالتزاماتها في مجال مكافحة الإرهاب.

وهذامن أجل اتخاذ قرار نهائي في أكتوبر حول ما إذا كان وضع باكستان على القائمة السوداء العالمية أم لا، والتي يمكن أن تشل اقتصاديًا إسلام آباد من حيث تأمين التمويل من الخارج.

وزعمت صحيفة، أنها بحوزتها وثائق تشير إلى أن نحو 80 إرهابيًا يقيمون بالقرب من قطاع جوريز، و 60 في مشاعل، و 50 في كارنا، و 40 في كيران، و 20 في يوري، و 15 في نوغام، و 10 في رامبور.

يُزعم أن باكستان كانت تدفع بالمرتزقة الأجانب إلى كشمير الخاضعة للحكم الهندي منذ أوائل التسعينيات. وبحسب ما ورد قامت الهند بتحييد عمليات التسلل هذه مرارًا وتكرارًا من خلال عمليات مكافحة الإرهاب العدوانية، حسبما أوردت وكالة "سبوتنيك"

بعد أن ألغت نيودلهي الوضع الخاص لجامو وكشمير في 5 أغسطس، زادت إسلام أباد من خطابها المتمركز حول كشمير في جميع المنتديات المتاحة لها، في الداخل والخارج على السواء. كما أوقفت العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع الهند.

وتقول نيودلهي، إن قرار إلغاء الوضع الخاص في المنطقة أمر داخلي.

خاض الجارتان المسلحتان نوويًا حربين من حروبهما الثلاث على كشمير منذ استقلالهما عن الحكم الاستعماري البريطاني في العام 1947.

السابق المسماري: هناك مرتزقة أجانب يقاتلون إلى جانب ميليشيات طرابلس
التالى القائمة العربية في إسرائيل تقرر دعم جانتس لإسقاط نتنياهو