بصمة الكوميديا السياسية.. أبرز الأحزاب «الساخرة» في العالم

لم يعد مجال السياسة في العالم مقتصرًا على الساسة فقط، فقد بدأت طوائف المجتمع الأخرى تزاحمهم في أرضهم التي ألفوا التعامل معها، وخير دليلٍ على ذلك نجاح الممثل الأوكراني الكوميدي المفتقر للخبرة السياسة، فلاديمير زيلينسكي في التفوق على الساسة في بلاده، والفوز في انتخابات الرئاسة مؤخرًا.

 

"التنكيت" و"السخرية" ربما تكون وسائل مستحدثة قد تقود أصحابها إلى ولوج معتركٍ سياسيٍ لم يكن في الحسبان النجاح فيه، والجزم بحدوث ذلك كان ضربًا من ضروب الخيال.

حزب الحزب الألماني

ففي ألمانيا، هناك حزب "الحزب"، الذي تأسس عام 2004 من قبل بعض محرري مجلة "تايتنك" الساخرة، ولم يكن لدى الحزب أي نية لخوض غمار الانتخابات البرلمانية والمشاركة السياسية الفاعلة، ولم يكن له أيضًا أي برنامج سياسي، ولكنه يتبنى شعار "الحزب دائمًا على حق".

تمثلت النقلة النوعية للحزب بعد ذلك بعشر سنوات، ففي عام 2014 رشح الصحفي مارتن سونيبورن، أحد مؤسسي الحزب، نفسه عن الحزب لانتخابات البرلمان الأوروبي، وأحاط نفسه بشعارات انتخابية ساخرة وكوميدية كانت توحي بأن ترشحه للانتخابات مجرد مزحة.

لكن المفاجأة أن زونيبورن تمكن من الحصول على أصوات كافية تؤهله لدخول البرلمان الأوروبي، ليصبح مشرعًا في ثامن برلمان أوروبي يُجرى تأليفه بعملية الاقتراع المباشر من شعوب دول الاتحاد الأوروبي.  

ويخوض الحزب غمار انتخابات البرلمان الأوروبي مجددًا، التي ستُجرى في الفترة بين 23-26 مايو الجاري، ومن أبرز مرشحيه مجددًا مارتن سونيبورن، والذي يتبنى حملة انتخابية بشعار "السياسية أصبحت كوميدية أكثر من أي شيء".

حركة النجوم الخمسة في ألمانيا

ومن ألمانيا إلى إيطاليا، حيث توجد حركة النجوم الخمسة، التي وصلت حاليًا إلى مواقع الحكم في البلاد، رغم حداثة نشأتها، وأنها أُنشئت في البداية لغرض أن تكون حركة ساخرة.

الناشط والكوميدي جوزيبي جريللو، هو مؤسس حركة النجوم الخمسة في إيطاليا، وقد أنشأها في الرابع من أكتوبر عام 2009، ومقرها مدينة جنوة الإيطالية.

حركة النجوم الخمسة أنشأت لأهدافٍ سياسيةٍ، وتبنت أفكار يمينية شعبوية، كانت في بداية صعودها تمثل الأفكار المنبوذة نوعًا ما، لكن في موجة صعود التيارات اليمينية في أوروبا، كان للحركة نصيبٌ في هذا الصعود فتمكنت من الوصول للحكم في إيطاليا.

أول معتركٍ انتخابيٍ للحركة كانت الانتخابات التشريعية التي أُقيمت في فبراير 2013، وحصدت وقتها الحركة على 109 مقاعد في مجلس النواب و54 مقعدًا في مجلس الشيوخ  وقد مثل الأمر ظاهرة سياسية في ذلك الوقت.

وفي انتخابات عام 2018، باتت الحركة تشكل الأكثرية البرلمانية، وشكلت الحكومة بالتحالف مع حزب الرابطة اليميني، ليكونا أغلبية البرلمان، وتتألف الحكومة برئاسة جوزيبي كونتي.

حزب الكلب والذيلين في المجر

ثالث أبرز الأحزاب الساخرة في العالم، في المجر، التي تعرف سيطرة اليمين الشعبوي على الحكم، بزعامة رئيس الوزراء فيكتور أوربان زعيم حزب "فيدس" اليميني، وهو حزب "الكلب والذيلين".

تأسس هذا الحزب سنة 2000، ورغم ذلك لم يشارك في الحياة السياسية في البلاد حتى عام 2014، حينما بدأ مشاركةً في الانتخابات التشريعية، والتي عرفت فوز حزب "فيدس" واستمرار أوربان في حكم البلاد.

والهدف الأساسي للحزب هو السخرية من النخبة السياسية، وانتقاد قراراتهم وتقصيرهم معتمدا علي فن الشوارع أو فن الجرافيتي، والكتابة ووضع الملصقات على الجدران، والتي غالبًا ما تمتاز بروح الدعابة.

ويتخذ الحزب شعارًا يحمل إبهامًا نوعًا ما في المعنى، وهو "نعدكم بأي شيءٍ.. بالمزيد من كل شيءٍ والقليل من لا شيءٍ".

السابق بدء حملات مكافحة الجراد في بعض المناطق بالسلطنة
التالى طهران تؤكد اعتقال باحثة فرنسية إيرانية