أخبار عاجلة
تفاصيل الصادرات للصناعات الغذائية خلال 2019 -
كازاخستان تغلق جميع وسائل النقل مع الصين -
قمحة: الإعلام يحتاج إلى رؤية واضحة -
الرئيس الصيني: منع انتشار «كورونا» مهمة معقدة -

الفيزياء والرياضيات والمحتوى العربي في حوار لأراجيك مع الدكتور محمد شرف “شرفشتاين”

الشغف يذلل أعتى الصعاب ويجعل منها أمرًا واقعًا، فيتمكن صاحب هذا الشغف من الخوض في متاهات يعتبرها البعض عصية، ويذللها لهم أيضًا! وضيفنا اليوم هو أحد هؤلاء.

فأثناء استعراضنا لقائمة المؤثرين العرب، وجدنا أن محمد شرف هو أحد المؤثرين العرب الذين يقدمون العلوم بطريقةٍ سلسة ممتعة تقرب العلوم من الناس وتحببهم بها بأسلوب شيق ممتع غني بالمعلومات التي يعمد شرف إلى تبسيطها للغاية.

يقدم شرف مختلف العلوم على قناته على يوتيوب “شرفشتاين” من فيزياء وطب وغيرها.

بداية الفكرة

بكلماته يصف الدكتور شرف الموضوع بشغف مجرد، فقد كانت لديه الرغبة في تقديم أمر يفرحه على المستوى الشخصي، وبالتأكيد ليست تجربة فردية، فقد بدأ نشر هذا الشغف إلى جمهورٍ أكبر، أراد أن يوصل متعة العلوم، وأنها ليست معقدة كما يتوقع الناس أو كما تلقيناها نحن في المدرسة أو الجامعة، فقد وصلتنا بطريقة معقدة، كما أن الضغوط التي نعايشها في فترة الدراسة تعطي صورة غير حقيقية عن العلوم.

يحمل الدكتور شرف شهادة الدكتوراه بالبيولوجيا الجزيئية وماستر في الكيمياء الحيوية، بالإضافة إلى أنه يحمل إجازة في الهندسة الكيميائية، وعن وصوله إلى ميكانيكا الكم يرى أن البحث العلمي منهج، وبمجرد أن تكون لديك الأساسيات الخاصة بمادة ما ستتمكن من المضي في طريق البحث العلمي، فأنت تختار موضوعًا علميًّا تبدأ فيه طرح الأسئلة، وتبحث عن المراجع وتتأكد من موثوقيتها وتقييمها لتكون فكرة، فلو كانت لديك منهجية للبحث العلمي سيسهل عليك المتابعة شرط وجود أساسيات ما تبحث عنه لديك.

بدأ شرفشتاين عام 2017 بمواضيع طبية ثم إلى الفيزياء وعلم الفلك، وهو لا يعتبر أنه ابتعد عن البدايات؛ إذ كان يكتب مقالات علمية بلغة عامية دارجة يمكن أن تصل إلى جمهور كبير.

تعمل القناة عمومًا على ثلاثة محاور، المحور الأول يتعلق بالنظريات المعقدة التي تخص ميكانيكا الكم والنسبية ويبدأ بتبسيطها دون الإخلال بها أو بأكاديميتها كي تصل إلى جمهور لديه فكرة ما عن النظرية نفسها، ومحور آخر يختص بالتعليق على الأحداث الحياتية وشرح أسبابها في إطار علمي كحرائق الأمازون وكروية الأرض والأعاصير، والثالث مختص بالمواضيع الجدلية ككرويه الأرض ونشأة الكون و نظرية التطور وهكذا، فكلها بحاجة أن يُطرح فيها رأي العلم، لكن القناة نفسها لا ترتبط بالفيزياء فقط.

أسلوب لافت وشيق

لشرف أسلوبٌ مميز فيما يقدمه، وتعد قناته مدخلًا مميزًا لعالم الفيزياء، وعن تحقيقه لذلك يجد أن لكل شخص جملة من الأسئلة بحسب عمق فكرته عن الموضوع، وفي فيديوهاته ينبغي أن يكون لدى الشخص فكرة ولو بسيطة قبل المشاهدة ليكون مجموعة من الأسئلة تتدرج وفقًا للخلفية التي يمتلكها، فلو كان مبتدئًا أو متخصصا في النهاية سيجد أسئلة يطرحها، المنهجية واحدة وهو يطرح أسئلته بالضبط، لكن الفكرة أن شرف يكون قد أجرى دراسة معمقة قبل الحلقة، وبالتالي يكون لديه عرض أكبر من الأسئلة التي يتساءلها المشاهد، سواء كان مبتدئًا أو  لديه أساسيات في حول الفكره المطروحه، فوفقًا لما لديك ومدى تعمقك ستجد أن أسئلتك مطروحة ومحل نقاش وأجوبة.

الدكتور محمد شرف من الأشخاص المشغولين جدًا، لكنه يجد الوقت لإنتاج هذه الفيديوهات ولكن بنظره أن الفكرة في الشغف، فحين يحب أحدهم أمرًا ما مهما كان مشغولًا يخصص له وقت، فهو مهندس كيميائي، وفي نفس الوقت باحث في الكيمياء الحيوية وحاصل على الماجستير والدكتوراه في البيولوجيا الجزيئية. الفكرة أن البحث العلمي لديه بحد ذاته شغف، وهو يستمتع بالقراءة أو تعلم شيء جديد، وينقل هذه المتعة إلى من لم يتذوقها، وما إن يضع قدمه على أول الطريق، سيصبح شغوفًا بشكل تلقائى، وسيتابعه بالنتيجة، وهذا بحد ذاته يشجعه على تقديم المزيد للناس، وبسبب ضيق الوقت يحرص على تقديم فيديو واحد شهريًّا على الأقل، لكنه بزخم وفيديو دسم تعود له مرات عديدة.

شرفشتاين

العلاقة بين الفيزياء والرياضيات

وعن الفجوة الموجودة بين طلاب المدارس والجامعات والفيزياء يقول شرف الفيزياء هي بنت عم الرياضيات، ونحن نتلقى الرياضيات على أنها مادة جامدة كلغة أرقام ولا أحد يحاول تقريبها من المبادئ الفيزيائية، لم نتعرف جيدًا على المعنى الفيزيائي للرياضيات، درسنا التفاضل والتكامل، لكننا لم نتعلم المعنى الفيزيائي لهما أو بماذا يستخدمان. بعد الرياضيات عن تطبيقاتها الفيزيائية جعل الأمر معقدًا. لكن مع انتشار العلوم وشعبيتها، بدأ يتسع الإدراك تجاه تطبيقات الرياضيات، وبدأت الناس تحب الموضوع؛ فعندما تنظر إلى المعني الفيزيائي لمعادلة، ستجد أن الشكل أصبح جميلًا جدًّا، وأن المعادلة الرياضية هي التفسير للمعنى الفيزيائي الذي تجده في الطبيعة، وبمجرد فهم العلاقة بين الفيزياء والرياضيات ستقبل على الموضوع. أي أن العقدة ليست في الفيزياء نفسها، إنما في الرياضيات. وبمجرد أن يزول هذا العائق في فهم المعادلات الرياضية، سنحب الفيزياء ويزول هذا الحاجز النفسي، حتى أننا سنحب المعادلات أيضًا وسنفهم رسالتها وتتحاور معها.

 متعة الفيزياء عمومًا، وميكانيكا الكم خصوصًا

بالنسبة لشرف تصدمك الفيزياء الحديثة، وتصيبك بعصفٍ ذهني غير طبيعي، فما تعرفه كله بحاجة مراجعة، والحقيقة التي اعتدتها ليست كاملة، أنت بحاجةٍ إلى التفكير، حواسك قاصرة ما كل ما تراه واقعًا، وأنت بحاجة لأن ترى بعقلك اكثر من عينيك. بمجرد حدوث الصدمة لحواسك.

تتألف المادة من ذرات والذرة من مجموعة من من البروتونات والإلكترونات ، والبروتونات عبارة عن كواركات وكل منها عبارة عن طاقة في عددٍ من المجالات، فالحقيقة نفسها اختلفت تمامًا، والمادة التي تراها أصبحت طاقة والطاقة نفسها ستكتشف انها غير متصله وانها عباره عن كمّات. الفكرة بحد ذاتها تحدث صدمة، وما أنت معتاد عليه كحقيقة تكتشف أنه ليس كذلك. الصدمة هي ما يولد الشغف نحو السير لمعرفة الحقيقة.

هناك تساؤل شهير في الفيزياء، لقد وُجدت الفيزياء للإجابة على تساؤل نحن من أين وإلى أين نسير، ولم يستطع أحد الإجابة على ذلك حتى الآن، وطالما بقيت هذه الأسئلة دون إجابة ستبقى الفيزياء ممتعة.

الملهمون في الفيزياء

بالطبع يحب شرف أينشتاين وأي أحد ساهم في النظرية النسبية، ويعشق مينكويسكي ومساهمته في النظرية النسبية، يحب كل أصحاب التفكير العلمي والمساهمين في الحضارة الإنسانية والفيزياء عمومًا ويقرأ لهم أثناء تحضير الفيديو، لكن رقم واحد بالنسبة له هو ألبرت أينشتاين الذي امتلك طريقة من التفكير والخيال تفوق الطبيعة، كذلك ماكس بلانك أيضًا؛ ففكرة أن كل شيء في الكون غير متصل لكنه مكمم ويمكن تقسيمه هي فكرة غير طبيعية، فعندما تغرم بالفكرة ستغرم بصاحبها.

أما فاينمان فيرى شرفشتاين أنه هو العالم الإعلامي، الواجهة الإعلامية للعلوم. ولكن يبقى أشخاص مثل ماكس بلانك وأينشتاين هم هم الآباء الروحيين للفيزياء الحديثة

من البداية وحتى الشكل النهائي

عن سؤالنا عن المراجع وبدايات أي فيديو قال شرف: “حين أبدأ أعتبر أني بخلفية صفر، وأبدأ في البحث عن الأجوبة للأسئلة التي وضعتها كما طرحها العالم تمامًا وأتدرج في الصعوبة، أتحرى مصادر متعددة من فيديوهات يوتيوب إلى المقالات المتنوعة ابتداءً من ويكيبيديا الى أكبر المجلات العلمية وأكثرها تحققًا ، مرورًا بالأساس الرياضى والأكاديمى؛ فمثلا حين قدمت النظرية النسبية وجدت أن معظم الوقت المستغرق في تحضير المادة العلمية قد استهلكته في دراسة وفهم الأساس الرياضى للنظرية لذلك تجد بين طرح الفيديو والذى يليه ما يزيد عن الشهر الكامل ولكن هذه هي النكهة المميزة للقناة”.

 جذب شرفشتاين للجمهور فريد من نوعه، فهو أولًا يصدم الجمهور ليشده إلى ما سيقدم، إذ يرى شرف أن هذا القدر من الأكاديمية سيلزم أن تسرق عقل المشاهد وأن تجعله لا يشعر أنه أمام شخص أكاديمى يجعله يمل مما يقدمه. عليك بجذب الانتباه وما أن تم فسيتقبل منك ما يتم عرضه حتى وان كان بالغ الصعوبة، هي معادلة صعبة لكنها ممتعة على المستوى الشخصي ويعتقد أنه يقدم محتوى سيعيش طويلًا. وسيبقى مرجعًا لسنوات لكل من يبحث عما أقدم.

الفيزياء فلسفة

عن سؤالنا ما إذا كان شرف يقرأ الفلسفة وهل سحبت الفيزايء البساط من تحتهل كانت إجابة شرف: “نادرًا، رغم أن الفلسفة هي أم العلوم وشهادة الدكتوراه التي أحملها هي في فلسفة العلوم، إلا أنني لا أقرؤها كما أقرأ العلوم البحتة. ويمكن القول أن الفيزياء حتى اللحظة هي فلسفة، فلا يوجد نظرية كاملة، فحين خرج نيوتن بالفيزياء الكلاسيكية ظن البعض أن هذه هي نهاية الطريق، فأتى أينشتاين موضحًا خطأ ذلك، لكن مع قدوم ميكانيكا الكم اتضح أن هناك قصور أيضًا في نسبية أينشتاين؛ فالفيزياء حاليًّا تعيش أزهى مراحل الفلسفة، كل يقرأ المعادلة ليبدأ بتشكيل وتطويع هذه المعادلة وفقًا لخلفياته الفكرية. وما دام هناك أسئلة لم تجب عنها العلوم ستجد الفلسفة الوقود اللازم لاشعالها”.

العلوم للجميع بأكاديمية معقولة

يقدم شرف العلوم للجميع، وفي الفيزياء ينبغي أن تتواجد لديك أسس بسيطة، لأن ما يقدمه ليس علوم شعبية أبدًا، يقدم علمًا أكاديميًّا مشروحًا بطريقة شرفشتاين، ينبغي أن يقودك شغفك إلى هذا الفيديو.

والمدرس الناجح هو الشخص الذي يفهم ما يشرح ويمكنه أن يوصل الفكره بسهوله إلى ذهن المتلقي، لكن المشكلة أنه في معظم الوقت تجد المنوط بشرح الفكرة غير ملم بها بالقدر الكافى.  بخلاف أن الأكاديمى عادة ما يكون جيد الشرح غير ملم بالتطبيقات أحيانًا أو بالمعنى الفيزيائى أحيانًا أخرى. لذا اعتقد انه من الضرورى وجود متخصصين في المدارس والجامعات منوطين بهذا الأمر وفقط التطبيقات والمعنى الفيزيائى لربط الواقع بالدراسة النظرية .

ثورة المحتوى العربي على الإنترنت

كان لا بد من السؤال عن وجهة نظره في المحتوى العربي على الإنترنت، وفيه يرى ثورة كبيرة جدًا في المحتوى العلمي على الإنترنت، هناك الدحيح الذي يراه رائعًا جدًا، واحمد سمير وإيمان الإمام، وغيرهم ممن لهم محاولات تكون عظيمة، ويرى أن الموضوع أصبح تريند؛ فهناك الكثيرون ممن يودون تقديم المعلومات كما يفهمونها. الفكرة أنه شاهد فيديو فاستمتع فأحب أن ينقل هذه المتعة إلى مجموعة من الأشخاص. ويجد أن لكل مقدم محتوى جمهوره الخاص حسب مستوى طرحه الذي يمكنه إيصال المعلومات فيه، وينتقل الجمهور من مقدم محتوى إلى آخر بحثًا عن المزيد من التعمق. وحتى لو كان الشخص ضعيفًا في المحتوى العلمي، لكنه استطاع أن يجذب مجموعة من الناس، ومع الوقت سيسلمهم إلى يوتيوبر أو انفلونسر آخر أقوى بقليل يساهم في رفع مستواهم. مجموعة من التروس تسلم بعضها الآخر. والهدف واحد في النهاية.

يتابع شرف أحمد الغندور وأحمد سمير، لكن وبسبب أكاديمية ما يقدم، يتابع المحتوى الأجنبي بشكل أكبر كـ ديريك مولر و مايكل ستيفينز. ويعتبر أن المحتوى العربي جيد جدًا حاليًّا لكنه ما زال بعيد نوعًا عن الأكاديمية، هو علوم شعبية أكثر من كونه علوم أكاديمية، لكنى أدرك أنها ستطور مع الوقت بشكل كبير.

الإرادة ومسرع الجسيمات

سألنا الدكتور شرف عن السبب الذي يعيق امتلاكنا لمسرع جسيمات رغم أن بلداننا نفطية، قال إن للإجابة شقين: شق سياسي وشق علمي، فمبدئيًا نحن بحاجة الإرادة السياسية، كما أن الموضوع بحاجة خطوات تدريجية ليتم، ويعتقد أننا للوصول إلى مرحلة مسرع الجسيمات، علينا أن نقطع خطوات كثيرة قبلها. ويرى أن اهتمام الجمهور بالبحث العلمي سيوجه الإرادة السياسية يومًا، الجمهور نفسه الذي بدأ مؤخرًا بالاهتمام بالعلوم بشكلٍ كبير، وهذه القاعدة الجماهيرية ستفرض وجوده يومًا ما. وهو متفائل بالقفزات الحاصلة في المحتوى العربي سواء المرئي أو المسموع أو المقروء كـ أراجيك أو إضاءات ومواقع الباحثون بمختلف جنسياتهم، ويرى أن هناك مجالات كثيرة بدأ الاهتمام بها، منها الاهتمام بالتحرير العلمي. فالآن إن كتبت مقالة علمية ستجد الكثيرين من المهتمين وبعمق، أي أننا بدأنا بالفعل بمشي خطوات على الطريق الصحيح، وإن شاء الله تستمر ولا تكتفي بكونها موضة تنتهي في فترة قصيرة. وكل مدرس لديه كابل انترنت سيتمكن يومًا من التعبير الأفضل عن ما يقدمه، فهم سيشاهدوننا ليبدؤوا تطوير أنفسهم مهما كانوا من الجيل القديم…

الدكتور شرف متفائل جدًا بما هو قادم، وبوجوده ومن مثله بالتأكيد نستحق مثل هذا التفاؤل.

إخلاء المسؤولية

المقال "الفيزياء والرياضيات والمحتوى العربي في حوار لأراجيك مع الدكتور محمد شرف “شرفشتاين”" لا يعّبر بالضرورة عن رأي فريق تحرير أراجيك.

السابق مبيعات ألعاب نينتندو على الهواتف الذكية تخطت مليار دولار
التالى تعرف على قيمة صفقة استحواذ «STC» السعودية على فودافون