كلباء وخُورفكان..لقاء المصالحة

اليكم تفاصيل الخبر كلباء وخُورفكان..لقاء المصالحة

المصدر:
  • خورفكان - محمد فضل

التاريخ: 01 يناير 2020

يسعى فريقا كلباء وجاره خُورفكان إلى إيقاف نزف النقاط ومُصالحة جماهيرهما قبيل لقاء «الديربي» الساخن الذي يجمعهُما سوياً في تمام السادسة والربع بملعب كلباء وذلك ضمن الجولة الـ12 من دوري الخليج العربي، ويحتل كلباء المركز الـ11 بعشر نقاط، أما الجار خُورفكان فيمتلك أربع نقاط فقط ولم يُحقق أي فوز حتى الآن.

مباراة مهمة

بدوره وصف داسيلفا مدرب كلباء مباراة الديربي أمام خورفكان بالمهمة، مشيراً إلى أنه ركز على الجانبين البدني والمعنويِ عقب الهزيمة الثقيلة أمام شباب الأهلي، مشيراً إلى انه لا وقت للراحة مع ضغط المباريات المتوالي خلال شهر ديسمبر الماضي وعلى اللاعبين سرعة الاستشفاء واستعادة التوازن البدني.

لافتاً إلى أهمية العودة للانتصارات، وأشار المدرب إلى أنه لم يستقر على التشكيلة التي سيبدأ بها المباراة وينتظر الموقف النهائي للجهاز الطبي بشأن إمكانية مشاركة المدافع «المُصاب» هنريكي بوس، كما كشف عن حاجته إلى تدعيم صفوف الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية وذلك على مستوى الدفاع، ونوه المدرب إلى أن مباراة خُورفكان لن تكون سهلة في ظل الوضعية الحالية لكل فريق.

وضع

على الطرف الآخر أكد الصربي غوران مدرب خورفكان بأن وضعية فريقه لاتزال في خطر لكن تبقى أمامهم مزيد من المباريات، قائلاً: «علينا التهيُؤ الجيد لمواجهة كلباء والعين ومن بعدها مباريات مرحلة الإياب»، مشيراً إلى أنه متفائل بتجاوز هذه المحنة وبحصول اللاعبين على عدد كافٍ من النقاط لتجنب الهبوط.

وأشار المدرب إلى أهمية المباراة لافتاً إلى أن خورفكان لم يحصل على وقت كافٍ من الراحة بعد مباراة الوصل، وألمح إلى أن الجهاز الفني تمكن من تصحيح أخطاء المباراة السابقة التي وقع فيها لاعبو فريقه.

مضيفاً: «قُمت بوضع الخُطة التكتيكية التي تؤمن لنا الفوز على كلباء»، لافتاً إلى أن الحماس الكبير وسط اللاعبين، وحذر غوران من خُطورة لاعبي الخصم خصوصاً وهناك لاعبون يمتلكون حُلولاً فردية مثل الأردني ياسين البخيت والمجري جوجاك، قائلاً: «سنحاول بقدر الإمكان الحد من خطورة هذا الثنائي وبقية لاعبي الفريق».

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

السابق ملخص مباراة روما ( 1 - 1 ) لاتسيو الدوري الإيطالي 2019/2020
التالى الرئيس الأقليمي للأولمبياد الخاص: مصر ترحب دائماً بالدول الإفريقية