أخبار عاجلة
نجاح قسطرة ( الروتبليتر ) في مركز القلب بحائل -
إنقاذ رضيعة إبتلعت قطعة معدنية بمستشفى خيبر -

في يومهم العالمي.. نماذج بارزة لمصابي "متلازمة داون"

وإليكم تفاصيل الخبر

في يومهم العالمي.. نماذج بارزة لمصابي "متلازمة داون"

في 21 مارس من كل عام، يحتفل الملايين في مختلف الدول، باليوم العالمي لمتلازمة داون، للاحتفاء بالأشخاص الذين يعانون من متلازمة داون، الذين يعيشون ويعملون في جميع أنحاء العالم، من خلال المشاركة في الأنشطة والفعاليات لزيادة الوعي العام وإنشاء صوت عالمي واحد للدفاع عن حقوق الاندماج والرفاهية من ذوي متلازمة داون، وفقا لموقع الأمم المتحدة.

وعبر عدة أعوام، شهدت مصر عدة نماذج بارزة رغم إصابتهم بمتلازمة داون، كان آخرهم باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة، في 3 ديسمبر 2018، حيث فوجئ مشاهدو فضائية "الغد" الإماراتية، بتقديم أول فتاة مصابة بمتلازمة داون لبرنامج القناة الصباحي، وهي رحمة خالد حسين، لتشارك في تقديم برنامج صباحي تكريما لها، ولتحقق حلمها في أن تصبح مذيعة.

 

وسبقها في ذلك، بديسمبر 2014، وفور تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي، لمقاليد الحكم، بأن أجرى مكالمة هاتفية مع الإعلامي أسامة كمال في برنامجه "القاهرة 360"، معلنا فيها استجابته لدعوة منعم سعد الدين، لاعب فريق كرة السلة لذوي الاحتياجات الخاصة، والمصاب بمتلازمة داون، الذي وجه له الدعوة على الهواء مباشرة للقدوم إلى الاستاد لمشاهدة إحدى مباراياتهم.

وقال السيسي لمنعم: "دعوتك وصلت خلاص، عينيا الاتنين لك ولكل اللي معاك"، ليرد عليه لاعب كرة السلة: "حبيبي والله"، فقال الرئيس: "إنت كمان حبيبي يا ابني"، وبالفعل حضر السيسي بفتتاح فعاليات الدورة الثامنة للألعاب الإقليمية لـ"أولمبياد المعاقين".

 

 

 السباح محمد الحسيني، رغم إصابته بالمتلازمة، إلا أنه تمكن من قطع مسافة 16 كم خلال محاولته لعبور بحر المانش بين إنجلترا وفرنسا، كأول شخص من ذوي القدرات الخاصة يحاول عبور المانش، ولم يكمل محاولته بسبب ظروف البحر وانخفاض درجة الحرارة، في سبتمبر 2017، وكرمه الرئيس السيسي في حفل ختام فعاليات منتدى شباب العالم بنسخته الأولى، من العام نفسه سالف الذكر.

 

كلمات بسيطة، كتبتها الطالبة سما رامي، تلميذة بالصف الثاني الثانوي في مدرسة الملك فيصل بنظام الدمج، ومن أصحاب متلازمة داون، طالبت فيها وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، بحذف مصطلح "البله المغولي" من إحدى دروس مادة الأحياء بالصف الأول الثانوي، في أكتوبر 2018.

وسرعان ما استجابت لها الوزارة وسارعت بحذف الكلمة من المنهج، لتتحول بعدها الطالبة لأيقونة بارزة بين أصدقائها.

السابق “أحدث” عروض كارفور اليوم في مصر لشهر رمضان 2019
التالى بيان رسمي من الحكومة يكشف حقيقة زيادة الدعم والتموين بمناسبة شهر رمضان المبارك