أخبار عاجلة
سيميوني يكيل المديح لليفربول "العظيم" -
سيميوني يكيل المديح لليفربول "العظيم" -
ميرهان حسين تبهر متابعيها في أحدث ظهور -
ميرهان حسين تبهر متابعيها في أحدث ظهور -

طريف ونشيوة .. البياضية قبيلة الرموز ببئر العبد وتاريخ مشرف في سيناء

طريف ونشيوة .. البياضية قبيلة الرموز ببئر العبد وتاريخ مشرف في سيناء
طريف ونشيوة .. البياضية قبيلة الرموز ببئر العبد وتاريخ مشرف في سيناء

وإليكم تفاصيل الخبر

طريف ونشيوة .. البياضية قبيلة الرموز ببئر العبد وتاريخ مشرف في سيناء

القبائل والعشائر في شبه جزيرة سيناء لها تاريخ طويل، ولها مواقف تعتز بها على مر السنين، علاوة علي وجود رموز من بين أبنائها سطروا هذا التاريخ.


تأتي عشيرة "آل اليماني " ضمن أشهر عشائر قبيلة البياضية .


يقول سلمان العياط الباحث في التراث السيناوي، إن البياضية تنقسم إلى فرعين «طريف ونشيوة»، من «نشيوة المرازقة والربايعة والحفيشات والسموح والموالكة والأبايضة».
وآل اليمانى من الحفيشات، وإخوان «السوالمة والطبايخة وآل عياط وآل طفش»، أما طريف فمنه «الدراهسة، العواصية، الكريمات، التوابتة».

وينتمي آل اليمانى إلى «نشيوة» أحد فرعى قبيلة البياضية، وسبب تسمية القبيلة بهذا الاسم، يرجع إلى تبييض أبنائها للكعبة المشرفة.

واليمانى هو الجد السابع لليمانية، الذي استقر فى سيناء مع الفتح الإسلامى لمصر، وتحديدا فى منطقة بئر العبد بشمال سيناء، وسكن فرع كبير من العائلة بالقنطرة غرب بمحافظة الإسماعيلية، وأثناء نكسة 1967 هاجرت العائلة إلى محافظة الشرقية، وبعض المحافظات القريبة منها، وبعد نصر أكتوبر1973، عاد عدد كبير من آل اليمانى إلى ديارهم وأرضهم فى الإسماعيلية.

ويعيش أغلب ال اليماني فى الإسماعيلية فى القنطرة «غرب وشرق» وفى المنايف، وفى محافظة شمال سيناء بقريتى نجيلة وإقطية ببئر العبد وفى مدينة العريش، وتنتشر فروعهم فى محافظة الشرقية فى أبو حماد وقطاوية، وكذلك فى مدينة المنصورة بالدقهلية، وفى محافظة أسيوط.


ويرتبط آل اليمانى بنسب ومصاهرة مع عائلات «المغربى فى الإسماعيلية، والبربرى فى بور سعيد، وأبو الريش فى الشرقية، وقبيلتى العجايزة والأخارسة بسيناء».


وآل اليمانى لهم جذور قبلية بدوية، كانوا لا يزوجون بناتهم خارج القبيلة ، لكن عمليات التهجير من سيناء والإسماعيلية ساعدت إلى حد كبير فى تغيير ذلك الموروث الثقافى السائد.

ومن رموز ال اليماني ..محمود سالم اليمانى، هو أهم عمد قبيلة البياضية، تزوج من 11 امرأة وأنجب 18 ولدا وبنت .


جاء إلى القنطرة عام 1948 ، وبرز دور العمدة محمود مع الجيش المصرى ، حيث قدم لها الكثير من المعلومات بحكم منصبه، وانخراطه فى المجتمع الذى يعيش فيه.


وحصل على شهادات تقدير من القوات المسلحة، ومن المواقف التى يتذكرها أفراد من العائلة عنه أنه قضى ليلة كاملة فى الملاحات ببئر العبد ، مع عدد من الجنود المصريين، دون حركة حتى شروق الشمس، خوفا من الطائرات الإسرائيلية التى كانت تجوب سماء سيناء لرصد أى تحركات تتجه نحو معسكراتها في سيناء.

ومن بين رموزها أيضا «سالم اليمانى»، عضو الاتحاد الاشتراكى ومجلس الأمة والنواب لخمس دورات من سنة 1958 حتى سنة 1979، وقد كان ضمن الوفد المصرى الذى سافر مع السادات لحضور مباحثات كامب ديفيد.

ومن أهم المواقف التى يفخر بها أبناء العائلة، أن اللواء محمد اليمانى كان أحد الأعمدة الأساسية فى إفشال المخطط الذى قادته رئيسة الوزراء الإسرائيلية «جولدا مائير» عام 1968م لتدويل سيناء ، وهو ماعرف وقتها بمؤتمر الحسنة، والذى اجتمعت خلاله «مائير» مع قبائل سيناء، بهدف فصل سيناء عن مصر.


ومن رموزها الطبيبة نجوى اليماني إخصائية النساء والتوليد، والتي تعد أول طبيبة بدوية من قبيلة البياضية من فرع اليمانى، تخرجت فى كلية طب الزقازيق سنة 1986، ووالدها هو سلمان اليمانى الملقب بشيخ مشايخ سيناء.، وقد منحه شيوخ القبائل هذا اللقب فى سبعينيات القرن الماضى.


ومن رموزها أيضا،  المهندس فرج اليمانى، وكيل أول وزارة الرى، ورئيس الهيئة المصرية العلمية لحماية الشواطئ وكذلك الدكتور صبرى محمود اليمانى ، مدير مركز البحوث الزراعية بالعريش، وعادل سلمان اليمانى، مذيع بالقناة الرابعة، والمهندس محمد سليمان اليمانى» رئيس قطاع نظم المعلومات بوزارة الكهرباء».

التالى «الزراعة»: استمرار حملات متابعة أسواق اللحوم وتشديد الفحص والرقابة على المنافذ الحدودية