أخبار عاجلة

دور المجتمعات المحلية في تحسين حياة الأشخاص شعار اليوم العالمى للإيدز لهذا العام

دور المجتمعات المحلية في تحسين حياة الأشخاص شعار اليوم العالمى للإيدز لهذا العام
دور المجتمعات المحلية في تحسين حياة الأشخاص شعار اليوم العالمى للإيدز لهذا العام

وإليكم تفاصيل الخبر دور المجتمعات المحلية في تحسين حياة الأشخاص شعار اليوم العالمى للإيدز لهذا العام

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يحتفل العالم اليوم الأحد الموافق 1 ديسمبر باليوم العالمى للإيدز، حيث يركز موضوع هذا العام على أهمية دور المجتمعات المحلية في تحسين حياة الأشخاص، ويعد هذا اليوم اعترافاً بالدور الأساسى الذي لعبته المجتمعات المحلية ومازالت تلعبة في التصدى للإيدز على المستويات الوطنية والمحلية.

وتم اختيار تاريخ الاحتفال باليوم العالمى للإيدز وذلك منذ عام 1987 حينما عرض كل من جيمس بون وتوماس نيتر، وهما من موظفي الإعلام في البرنامج العالمي لمكافحة الإيدز في منظمة الصحة العالمية في جنيف، سويسرا وقد عرضا فكرتهما على الدكتور جوناثان مان، مدير البرنامج العالمي لمكافحة الإيدز (المعروف حالياً بإسم برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز)، وأحب الدكتور مان الفكرة واستحسنها ووافق على التوصية بأن يكون الاحتفال في اليوم العالمي للإيدز في الأول من شهر ديسمبر سنة 1988.

وأصبح هذا اليوم واحداً من أشهر الأيام الدولية المتعلقة بالصحة وفرصة لزيادة رفع الوعى، كما يوفر منصة مهمة لتسليط الضوء على أهمية دور المجتمعات والمنظمات المجتمعية، حيث تلعب دوراً هاماً في تقديم الدعم والخدمات للمساهمة في التصدى لفيروس نقص المناعة «الإيدز»، وغالباً ما تكون وسيلة الدعم الوحيدة المتوفرة في أكثر البيئات الصعبة، فهى تعمل على توفير وإتاحة الحصول على العلاج وضمان توفير خدمات اختبار فيروس نقص المناعة البشرية السرية وضمان حصول الناس على خدمات الوقاية التي يحتاجون إليها، وذلك حسب الموقع الرسمى للأمم المتحدة.

وأضاف أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، على الصفحة الرسمية للأمم المتحدة، قوله: «إننا نحتاج اليوم، أكثر من أي وقت مضى، إلى الاستفادة من دور المنظمات التي تقودها المجتمعات المحلية التي تناصر نظيراتها من المنظمات وتقدم الخدمات المتعلقة بالفيروس وتدافع عن حقوق الإنسان وتقدم الدعم، فحيثما وجدنا للمجتمعات المحلية إسهاماً، نرى التغيير يغدو واقعاً، ونري الاستثمار يؤتي أكله، كما أضاف غوتيريش، أننا نرى المساواة والاحترام والكرامة حقيقةً واقعة، فالمجتمعات المحلية هي المدخل إلى القضاء على الإيدز».

جدير بالذكر أنه وحسب إحصائات فيروس نقص المناعة البشرية العالمية على الصفحة الرسمية للأمم المتحدة، منذ الإبلاغ عن عن أول حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية منذ أكثر من 35 عامًا، وصل عدد الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس نقص المناعة البشرية عالميا إلى 37.9 مليون شخص، كما تلقى 23.3 مليون شخص العلاج المضاد للفيروسات، وقد وصل عدد المصابين حديثاً بفيروس نقص المناعة البشرية إلى 1.7 مليون شخص، إضافة إلى أنه قد قضت الأمراض المرتبطة بالإيدز على حوالي 770000 شخص.

السابق محافظ قنا يوجه بضرورة ضبط الأسعار والمتابعة المستمرة لكافة القطاعات
التالى نقابة العاملين بالنقل العام ترد على ملاحظات كامل الوزير