أخبار عاجلة
مقتل طالب عماني إثر عملية طعن في لندن -
الاتحاد يواصل صدارته لدوري السلة -
Video: Dh500 fine for this common traffic offence in UAE -

"افرحوا حقنا بيرجع".. الحايس مخاطبًا أسر شهداء عملية الواحات

"افرحوا حقنا بيرجع".. الحايس مخاطبًا أسر شهداء عملية الواحات
"افرحوا حقنا بيرجع".. الحايس مخاطبًا أسر شهداء عملية الواحات

اليكم تفاصيل هذا الخبر "افرحوا حقنا بيرجع".. الحايس مخاطبًا أسر شهداء عملية الواحات

10:12 م الأحد 17 نوفمبر 2019

كتب- حسن مرسي:

قال النقيب محمد الحايس، أحد أبطال عملية طريق الواحات، التى راح ضحيتها 16 ضابطًا ومجندًا من رجال الشرطة خلال المواجهات مع العناصر التكفيرية بمعسكر تدريب بصحراء الواحات في 20 أكتوبر 2017، إن الحكم الصادر اليوم بإعدام المتهم الليبي عبد الرحيم المسماري، المتهم الرئيسي في قضية الواحات، قد أطفأ النار بداخلي، وأعاد حق الشهداء زملائي.

وأضاف الحايس، خلال حواره مع الإعلامية لميس الحديدي، ببرنامجها "القاهرة الآن"، المذاع عبر فضائية "الحدث"، مساء اليوم الأحد، أنه لم يشعر آنذاك بخوف رغم أنه وسط الإرهابيين.. "ماكانش هدفي أرجع بقدر هدفي القضاء على الإرهابيين، ومشهد استشهاد زملائي لا يزال أمام عيني.. كلنا في الجيش والشرطة على قلب رجل واحد، مستمرون في التصدي للإرهاب ومَن يعاونه".

وتابع الضابط بقسم شرطة ثاني بمدينة أكتوبر، أنه ظل طوال فترة احتجازه لدى العناصر التكفيرية مقيد اليدَين ومعصب العينَين، مضيفًا: "لم أفقد الأمل للحظة، وكنت واثقًا أن الجيش والشرطة سيتحركان، وفي أقرب وقت لتحريري.. وصباح كل يوم كنت أحس أن عملية التحرير اقتربت".

ووجه النقيب محمد الحايس، رسالة إلى أُسر شهداء عملية الواحات: "افرحوا حقّنا بيرجع، إحنا كلنا أبناؤكم، ولدينا تصميم وإرادة وقدرة على مواجهة الإرهاب ودحره، وكلنا فداء لمصر".

يُذكر أن المحكمة العسكرية للجنايات أصدرت، اليوم الأحد، حكمها في قضية "هجوم الواحات الإرهابي" الذي وقع في أكتوبر 2017 وراح ضحيته 16 من قوات الأمن وأُصيب خلاله 13 آخرون، وذلك بمعاقبة المتهم الرئيسي عبد الرحيم محمد المسماري "ليبي الجنسية" حضوريًّا بالإعدام شنقًا، ومعاقبة 32 متهمًا بالسجن المؤبد والمشدد، وبراءة 20 متهمًا آخرين.

السابق قفز من السيارة.. العناية الإلهة تنقذ سائق عربة وقود الخصوص من الموت
التالى مجلس الوزراء ينفي إغلاق جميع ورش الرخام بشق الثعبان