أخبار عاجلة
ضربة موجعة لبايرن ميوينخ -

وزير الأثار يعلن افتتاح مقبرتين جديدتين للزيارة غربي الأقصر

وزير الأثار يعلن افتتاح مقبرتين جديدتين للزيارة غربي الأقصر
وزير الأثار يعلن افتتاح مقبرتين جديدتين للزيارة غربي الأقصر

افتتح الدكتور خالد العناني، وزير الدولة لشئون الأثار، عن افتتاح مقبرتين جديدتين، بمنطقة ذراع أبو النجا الأوسط، في مدينة القرنة غرب الأقصر.

ورافق الوزير خلال افتتاح المقبرتين، توماس جولدبرجر، القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالقاهرة، والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والمستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر، وعدد من المسئولين التنفيذيين، ومسئولي الآثار.

وأوضح الدكتور مصطفى وزيري، أن المقبرة الأولى "tt159"، للملك ريا، من الأسرة التاسعة عشر، وكان يعمل بوظيفة المبعوث الرابع لآمون، وزوجته "ميرت ماري".

وأشار إلى أن المقبرة على شكل حرف t وبها فناء يؤدي إلى مدخل رئيسي، والصالة العرضية تحتوي على ٤ أبار للدفن في الجانب الغربي، والصالة الطولية، تحتوي على مقصورة، بها تمثالين لمالك المقبرة وزوجته في وضعية الجلوس.

وفي عام ٢٠١٥ حتى ٢٠١٧، قام مركز البحوث الأمريكي بمصر، بالتعاون مع وزارة الآثار بتنفيذ مدارس ترميم حقلية بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، لتوفير التدريب لموظفي الوزارة على تطوير الموقع وأعمال الترميم والتوثيق.

وكجزء من البرنامج التدريبي، قام المشاركين بترميم وصيانة الصور الجدارية بالمقبرة، وأظهروا فنا بألوان زاهية بصور الحياة اليومية والمشاهد الجنائزية.

فيما لفت إلى أن المقبرة الثانية "tt286"، للملك نياي، والذي كان يعمل كاتب الطاولة، في عصر الأسرة العشرون، وأبويه ريري وايسر، وزوجته تاييس.

وأضاف أن المقبرة تبدأ بفناء، ثم مدخل صغير يليها صالة في نهايتها مقصورة صغيرة، ثم حجرة خالية من الزخارف، يوجد بها بئر للدفن.
وتعرض المقبرة بعض من مظاهر الحياة اليومية، والمشاهد الجنائزية.

وتم ترميم وصيانة الصور الجدارية بالمقبرة، وأظهروا فنا بألوان ذاهية بصور الحياة اليومية والمشاهد الجنائزية، ضمن البرنامج التدريبي لمدارس الترميم الحقلية.

وتقع مقابر ذراع أبو النجا على البر الغربي لنهر النيل في مدينة طيبة القديمة (الأقصر)، عند مدخل الخليج الجاف المؤدي للدير البحري شمال مقابر العساسيف.

ذراع أبو النجا استخدمها المصري القديم كمدينة جنائزية في الأسرة السابعة عشر، ويرجح وجود مقبرة أمنحتب الأول في المنطقة نفسها وهي المقبرة ANB، كما ضمت مقابر لكبار رجال الإمبراطورية المصرية خلال عصر الدولة الحديثة.

وخلال الفترة القبطية شيد المسيحيون ديرًا لهم، وهو دير البخيت، فوق أنقاض المقابر الفرعونية بتلك المنطقة.

أهم مقابر منطقة ذراع أبو النجا 


مقبرة ANB: ويعتقد أنها لأمنحتب الاول والملكة أحمس نفرتاري، مقبرة 13 بطيبة: والخاصة بشورى رئيس حملة مبخرة الإله آمون، ومقبرة 255 بطيبة والخاصة بروى الكاتب الملكي بمدن حورمحب وامون، ومقبرة نفرحتب: واللي عثر فيها على بردية بولاق 18

مقابر طيبة الجنائزية 


وهي موجودة على الضفة الغربية لنهر النيل، قبالة مدينة الأقصر في مصر، هذا غير المقابر الملكية المشهورة الموجودة في وادى الملوك ووادى الملكات، فيه مقابر تانية، في العادة بتتسمى مقابر النبلاء، و دي أماكن دفن رجالة الحاشية الملكية الجامدين والأشخاص المهمين في المدينة زمان.

جبانة العساسيف 


هي جبانة على الضفة الغربية لنهر النيل في طيبة (الأقصر)بصعيد مصر، وهي تقع في الخليج الجاف المؤدي إلى الدير البحرى جنوب جبانة ذراع ابو النجا.

والعساسيف تحتوي على مقابر من الأسرات 18 و 25 و 26 ، والتي تغطي الفترة من 1550إلى 525 قبل الميلاد عبر الأسرات الثلاث.

مدينة طيبه الجنائزية


وهي المنطقة الممتدة بطول البر الغربي لنهر النيل في مواجهة مدينة طيبة القديمة (الاقصر حاليًا) بصعيد مصر والتي تضم مقابر العديد من ملوك الدولة الحديثة وعدد من المعابد الجنائزية والنُصب التذكارية وقصور ملوك تلك الحقبة الزمنية من تاريخ مصر القديمة، والمنطقة بأكملها موقعًا للتراث العالمي من سنة 1979.

السابق «تنفيذي الإسكندرية» يعتمد 49 مليون جنيه لتوسعة وتطوير 6 مدارس
التالى بعد واقعة «قطع الشرايين».. إحالة مدير مدرسة للتحقيق بنجع حمادي