"أبوظبي للنشر" يناقش أبرز قضايا النشر الإلكتروني

"أبوظبي للنشر" يناقش أبرز قضايا النشر الإلكتروني
"أبوظبي للنشر" يناقش أبرز قضايا النشر الإلكتروني

ناقش "منتدى أبوظبي للنشر" مشاكل النشر الإلكتروني، في جلساته التي انطلقت أمس الثلاثاء بمشاركة خبراء ومختصين من 28 دولة من مختلف أنحاء العالم. ويعقد المتندى الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي دورته الثانية التي تحتضنها منارة السعديات بأبوظبي، تحت شعار "مستقبل النشر الإلكتروني.. التقنيات والتحديات.. تجارب عالمية".

وشهدت الجلسات طرح القضايا المرتبطة بصناعة النشر الإلكتروني واستعرضت الجلسة الأولى دراسات حول معدلات نشر الكتاب المسموع في السنوات الخمس الماضية، وطبيعة الجمهور من حيث الفئة العمرية، ونوع الأجهزة التي يستخدمها في الاستماع، وعادات الاستماع للكتب الصوتية، وفرص توسيع سوق هذه الصناعة.

وتناولت الجلسة الثانية "أحدث الابتكارات التقنية في دعم الكتب الرقمية والصوتية" واستعرض المشاركون فيها عدداً من المحاور أهمها، التكنولوجيا الحديثة في خدمة الكتاب الإلكتروني والصوتي، وأحدث التقنيات الصوتية، والنظام الصوتي الذكي، وتقنيات أجهزة قراءة الكتب الإلكترونية، والتقنيات المستقبلية بين الخيال والواقع.

من جانب آخر استقطب المعرض التقني المصاحب للمنتدى اهتمام المشاركين والزوار الذين حرصوا على الاطلاع على ما يضمه المعرض من أحدث تقنيات النشر، وتوقف كثير منهم لمتابعة الروبوت القارئ يتنقل بينهم.

ويضم المعرض أهم تطورات النشر الإلكتروني والصوتي، والتقنيات الجديدة في عالم صناعة الكتاب، وما يدعم تطوره، وزيادة إنجازاته لتحفيز الجميع على القراءة.

وتشارك في المعرض مجموعة من الشركات ودور النشر المحلية في ركن الناشرين الإماراتيين، إلى جانب مشاركة جهات حكومية وعالمية رائدة في مجال التحول الرقمي.

ويوفر المعرض لضيوفه استديو متكاملاً لعرض تجربة تحويل كتبهم المطبوع إلى مسموع، والتعرف على مراحل الإنتاج التي يمر بها الكتاب في العملية، إلى جانب جناح مخصص للأطفال لتعريفهم واطلاعهم على التكنولوجيا الحديثة في مجال القراءة للأطفال، مثل الفيديوهات التعليمية.

التالى صفات الام المثالية