أخبار عاجلة

مواقف أثَّرت على حياة محمود حميدة السينمائية في ذكرى ميلاده الـ69

مواقف أثَّرت على حياة محمود حميدة السينمائية في ذكرى ميلاده الـ69
مواقف أثَّرت على حياة محمود حميدة السينمائية في ذكرى ميلاده الـ69

تفاصيل هذا المقال مواقف أثَّرت على حياة محمود حميدة السينمائية في ذكرى ميلاده الـ69

يصادف السبت، ذكرى ميلاد الفنان المصري محمود حميدة، والذي ولد في 7 ديسمبر عام 1953 ، وخلال السطور القادمة رصدت المنصات الإعلامية بعضًا من مواقفه الحياتية التي كان من بينها ما يمكن أن يعرضه للموت.حصل حميدة على بكالوريوس التجارة عام 1981، وذلك بعد أن ظل في كلية الهندسة 7 سنوات ولم يحالفه الحظ أن يكون مهندسًا، عرف بثقافته وحبه للقراءة خاصةً قراءة أشعار فؤاد حداد.

أدى العديد من الأدوار في السينما، وبدأ مشواره الفني بالعمل في مسلسل تليفزيوني، ثم انطلق في عالم السينما، وشارك أيضًا في أعمال إذاعية ومسرحية، ونال العديد من الجوائز في مشواره الفني.

بعد تخرجه من الجامعة عام 1981 التحق بإحدى الشركات العالمية بإدارة المبيعات وفي نفس الوقت مارس أيضا التمثيل والرقص من خلال فرق الهواة، وفي عام 1996 قام محمود حميدة بتأسيس شركة البطريق للإنتاج الفني والخدمات السينمائية والتي قدمت العديد من الأعمال الفنية سواء من إنتاجها الخاص، أو القيام بأعمال المنتج المنفذ لجهات فنية أخرى، ويعتبر فيلم جنة الشياطين والذي قامت الشركة بإنتاجه من أهم الأعمال السينمائية التي أنتجت في مصر والذي اعتبره النقاد واحداً من أهم مائة فيلم منذ قيام صناعة السينما في مصر حتى يومنا هذا، وقد نال العديد من الجوائز في مختلف المهرجانات التي شارك فيها .

اقرأ أيضًا:

 

وفي إحدى البرامج التليفزيونية كشف الفنان محمود حميدة عن مشهد صعب كاد أن يفقد حياته بسببه في فيلم "رغبة متوحشة" الذي جمعه بـ"النجمتين نادية الجندي وسهير المرشدي".

فأكد أنه أثناء تصوير آخر مشهد في الفيلم وفيه تقوم البطلة بضرب البطل بالبندقية على رأسه فيقع في بئر ويموت، ومن أجل تصوير هذا المشهد قاموا ببناء البئر في استديو مصر، وطلب المخرج خيري بشارة منه أن يظهر وكأنه شخص سعيد بموته، وأن يقع وفي فمه سيجار مشتعل وعلى وجهه يرسم ابتسامة.

ويقول حميدة أنه جهز نفسه للمشهد، ورفض قيام الدوبلير بهذا المشهد وكان يظن أن في أسفل البئر تم وضع شيء به القش ليقع عليه، لكنه اكتشف بعد ذلك أن ما تم وضعه هو "مرتبة" .وبالفعل صور المشهد وسقط في البئر لكن رأسه أصبحت أسفل جسده مما أثر على 3 فقرات في رقبته، كما أن السيجار غرز في ذقنه وهو مشتعل وترك أثرا لفترة طويلة حتى أنه ظهر في فيلم "عصر القوة" والأثر واضحا عليه.

ويذكر أن من آخر أعماله فيلم حرب كرموز مع الفنان أمير كرارة والنجمة غادة عبد الرازق والفنان العالمي بويكا .

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

- الفنان محمود حميدة يؤكد أن السينما هي الشباب الدائم

- محمود حميدة يصور أولى مشاهده في فيلم "العارف"

 

التالى ملطشة القلوب.. مصطفى شوقى وشيماء سيف يشعلان استوديو يحدث في مصر بها | فيديو