أخبار عاجلة

خسائر «ألفابت» تضغط على «وول ستريت»

خسائر «ألفابت» تضغط على «وول ستريت»
خسائر «ألفابت» تضغط على «وول ستريت»

وإليكم تفاصيل الخبر خسائر «ألفابت» تضغط على «وول ستريت»


تسببت خسائر أسهم شركة «ألفابت»، الشركة الأم ل«جوجل»، في تراجع حاد للأسهم الأمريكية في مستهل تداولات جلسة أمس.
ولم يستطع داو جونز الحفاظ على المكاسب المبكرة، التي جاءت بدعم من أسهم شركة ماكدونالد، ليرتد المؤشر الصناعي ويخسر أكثر من 30 نقطة، في حين انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز إلى حوالي 16 نقطة إلى 2927.74.
بدوره، خسر ناسداك أكثر من 100 نقطة، لينخفض من أعلى مستوى بلغه، حيث تراجع من 8.161.85 إلى 8060.93 نقطة وانخفضت أسهم «ألفا بت» 8%، في مستهل تداولات جلسة أمس، بالرغم من تحقيقها أرباحاً تجاوزت التوقعات، ويعزى سبب خسائر الأسهم إلى التباطؤ في نمو إيرادات الإعلانات. وقالت الشركة إن إيراداتها من الإعلانات بلغت 15.3% في الربع الأول، بانخفاض من 24.4٪ في الفترة نفسها من العام الماضي.
وقادت مكاسب أسهم «ماكدونالدز»، التي بلغت أكثر من 3% مؤشر داو جونز للارتفاع في مستهل التداولات، وقفزت أسهم أشهر متاجر الوجبات السريعة، بعد الإعلان عن نتائج الربع الأول والتي جاءت أقوى من التوقعات. وسجلت مبيعات المتجر نمواً غير متوقع بنسبة 5.4%، وهي أكبر من التقديرات التي بلغت 3.4%. وبلغت الأرباح 1.78 دولار للسهم الواحد، أي أعلى ب 3 سنتات من تقديرات المحللين.
وسجلت أسهم شركة الصلب «إيه كيه ستيل» مكاسب بنسبة 3.7٪ في سوق بعد الإعلان عن أرباح الربع الأول والتي فاقت التوقعات.
وتراجعت أسهم شركة تخزين البيانات «ويسترن ديجيتال» بنحو 5.5٪ على خلفية نتائج الربع الثالث المالية التي جاءت أضعف من المتوقع. وبلغت إيرادات الشركة 3.67 مليار دولار، في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى أن إيرادات الشركة ستبلغ 3.68 مليار دولار.
وأوروبياً، تراجعت الأسهم، أمس، حيث رجحت كفة انخفاض البنوك وبيانات صينية ضعيفة على صعود أسهم شركة صناعة الرقائق إيه.إم.إس، في حين يترقب المستثمرون بيانات النمو الاقتصادي في منطقة اليورو.
ونزلت معظم المؤشرات الرئيسية ما عدا فايننشال تايمز البريطاني الذي لم يطرأ عليه تغير يذكر.
وجاءت بيانات نشاط القطاع الصناعي في الصين دون التوقعات مما يبرز حالة الضعف في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
وكانت البنوك أكثر ما ضغط علي ستوكس 600 ونزل سهم بنك دانسكه الذي يواجه فضائح غسل أموال وفقد أكثر من ستة في المئة بعد أن قلص توقعاته للعام 2019. ونزل سهم بنك سانتاندير، أكبر بنوك منطقة اليورو من حيث القيمة السوقية، عقب تراجع صافي ربح الربع الأول من العام.
غير أن بنك ستاندرد تشارترد ارتفع بعد أن أعلن عن خطط لإعادة شراء أسهم تصل قيمتها إلى مليار دولار وذلك للمرة الأولى في 20 عاماً على الأقل.
وكان سهم ايه.ام.اس من بين النقاط المضيئة وقفز 16% ليدعم مؤشر قطاع التكنولوجيا بعد أن جاءت نتائج الربع الأول أعلى من التوقعات مع نظرة قوية للربع الثاني.

التالى نائب رئيس البنك العقاري المصري العربي: نستهدف 700 مليون جنيه أرباحا بنهاية 2019