أخبار عاجلة
داعش يتبنى مسؤولية تفجيرات كابول -

المواصفات الطوعية.. والاندماج بسلاسل القيمة العالمية

المواصفات الطوعية.. والاندماج بسلاسل القيمة العالمية
المواصفات الطوعية.. والاندماج بسلاسل القيمة العالمية

مارسيل سمير

في المقال السابق تطرقنا إلى مفهوم المسئولية المجتمعية، وأنها الطريق  للتنافس والنفاذ في أسواق جديدة، وأشرنا إلى  المعايير والمواصفات الطوعية، كبداية لتبني الشركات  للمسئولية المجتمعية. 

المواصفات والمعايير الطوعية، هي معايير طورتها كيانات غير حكومية، مثل شركات، منظمات، مبادرات غير هادفة  للربح، و توفر هذه المعايير الطوعية استراتيجيات واضحة لربط التجارة بممارسات أفضل، وبالتالي تحسين فهم حالة الأسواق، ودفعها نحو الاستدامة، وقد بدأت أهميتها في الظهور في التسعينات، وزادت أهميتها في التجارة الدولية بسبب زيادة الطلب للتجارة المستدامة، التي  تعتمد على معايير اجتماعية وبيئية واقتصادية.

ويجب أن نتذكر أن العامل الأساسي لظهور هذه المواصفات هو المستهلك الواعي الذي طلب مزيد من المعلومات عن المنتجات وسلاسل التوريد، فتجد الآن الشركات الكبرى تتيح قصة حياة المنتج، وكل المعلومات الخاصة به على البار كود المرفق بالمنتج، وتعد هذه المواصفات ذات أهمية قصوى للدول النامية فهي أداة  لتحسين المعيشة، وتعزيز الفرص التصديرية، والاندماج في سلاسل القيمة العالمية. 

والأسباب لاعتماد هذه المعايير متعددة، فالبعض من المنتجين والموردين، يمثل الانضمام لهم نقطة انطلاق لممارسات أفضل في سلاسل التوريد، و بالنسبة للآخرين، فإن الامتثال لبعض هذه لمعيار إستراتيجية لإدارة مخاطر السمعة.

 وبغض النظر عن الأسباب، فإن الاتجاه واضح فالسلع المستدامة المتوافقة مع المعايير المعترف بها دوليًا ، تنمو بسرعة، وبوتيرة تفوق أسواق السلع التقليدية.

وأشهر المواصفات الكود المشترك لمجتمعات القهوة، مبادرة القطن الأفضل، القطن المصنوع  في  أفريقيا، التجارة الدولية العادلة، الممارسات الزراعية الجيدة، المائدة  المستديرة لزيت النخيل المستدام.

وللتوضيح سنتحدث عن مواصفات الممارسات الزراعية  الجيدة GLOBALG.AP كنموذج هام للمواصفات الزراعية الطوعية في المحاصيل، والثروة الحيوانية، وتربية الأحياء المائية.

ويتوفر على موقع المواصفة، برامج تدريبية للراغبين في الحصول على هذه الشهادات، ومعلومات تفصيلية عن المعايير المطلوبة، و لديهم أكثر من 2000 مفتش، و قد منحت ما يقارب 200 ألف شهادة في 135 دولة، ويوجد  جهة تصديق للشهادة في مصر، وكينيا هي أعلى الدول  الأفريقية حصولاً على الشهادات، ففي 2018 حصلت على 19,941 شهادة، وحققت المركز الثالث عالميًا، بعد إسبانيا وإيطاليا.

وقبل تبني أي من هذه المواصفات، عليك دراسة سلاسل  القيمة لنشاطك بشكل جيد لتحديد ما هي المواصفات الأنسب لنشاطك، وهنا يأتي دور الدولة في التوجيه والإرشاد، وتوجيه المصنعين الراغبين في التوسع دوليا لهذه المواصفات أصبح  أمرًا ضروريًا، حتى يتمكن المنتج  المصري من الحصول على الفرص، وحتى يرتبط بسلاسل التوريد العالمية.
 

السابق الصين تستورد أول شحنة نفط أمريكية في 3 أشهر
التالى صور| الزارعة تضبط أكثر من 15 طنا لمواد غير صالحة للاستهلاك الآدمي