أخبار عاجلة
ريهام حجاج: أشرف زكي لفوزه نقيبي وأفتخر -

مبادرة بـ 2.8 مليار للاستثمار مع الشباب و8 محافظ للتعاون مع «كفالة»

اليكم تفاصيل الخبر مبادرة بـ 2.8 مليار للاستثمار مع الشباب و8 محافظ للتعاون مع «كفالة»

خلال الجلسة الختامية لفعاليات الندوات القطاعية.. المنشآت الصغيرة والمتوسطة:

55f24d0c93.jpg

محافظ المنشآت الصغيرة والمتوسطة خلال الجلسة الختامية (اليوم)

544691.jpeg

محافظ المنشآت الصغيرة والمتوسطة خلال الجلسة الختامية (اليوم)

كشف محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة م. صالح الرشيد، عن إطلاق مبادرة للاستثمار مع الشباب بـ2 مليار و800 مليون ريال، كما تم إطلاق 8 محافظ للتعاون مع «كفالة»، إلى جانب إطلاق مبادرة الإقراض غير المباشر عن طريق شركات التمويل، لافتاً إلى أن هناك فرصا عديدة يتيحها الامتياز التجاري للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وأفاد بأن هناك 100 امتياز تم منحها عن طريق منصتهم.

جاء ذلك خلال الجلسة الختامية لفعاليات اليوم الثاني للندوات القطاعية التي تقيمها غرفة جدة بمركز جدة للمنتديات والفعاليات ومواكبة الشراكة بين القطاعين العام والخاص لرؤية المملكة 2030 بمشاركة نخبة من الخبراء والمختصين من الجهات الحكومية والقطاع الخاص.

وبين الرشيد أن دور الهيئة توعية رواد الأعمال ودعم دورهم، معدداً 3 تحديات رئيسية تواجه رواد الأعمال في بداياتهم، تتمثل في الوصول للأسواق والإجراءات والتمويل، وأضاف: عكفنا على حل العديد منها واتخذنا إجراءات تواكب رؤية المملكة 2030.

كما قال مدير عام الإدارة العامة لدعم التصنيع المحلي اللواء عطية المالكي خلال جلسة الحوار في غرفة جدة التي تناولت اتجاه المملكة لأن تكون قوة صناعية رائدة ومنصة عالمية للخدمات اللوجستية في إطار رؤية 2030: إن رؤية المملكة 2030 لتوطين الصناعات المحلية، لا سيما الصناعات التي مرت بها الصناعات العسكرية امتداد من الفترة ما قبل الرؤية لدعم المنظومات العامة في الصناعات الدفاعية، حيث سبقت فترة الرؤية عدم وجود بنود مالية وعدم وجود آليات لدخول القطاع الخاص في هذا المضمار، مشيراً إلى القدرة الكبيرة لدى القطاع الخاص لكن الحلقة المفقودة كانت ربط القدرة مع الاحتياج، خاصة إذا علمنا أن الصناعات العسكرية ليست جلها عسكرية، لافتاً إلى أن هناك أكثر من 600 شركة سعودية مؤهلة وتستخدم منظومتنا، كما أن هناك نحو 350 مليون قطعة تم تصنيعها في المملكة بنفس المواصفات العالمية وتنافسيتها في الجودة، في إطار توجهات الدولة ضمن رؤية المملكة 2030 بأن يتم تصنيع 50% من المحتوى المحلي في المملكة، مضيفاً: إن العمل بات تكاملياً، وقال: وصلنا إلى 96% كنسبة إنجاز لما تم التخطيط له في العام المنصرم.

في سياق آخر، تطرق محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة د. سعد القصبي خلال الجلسة إلى اختبارات الجودة في مختلف مراحلها وأنواعها مشيراً إلى أن الرؤية تحول للقطاع الخاص، إذ أن منظومة العمل الحكومية متفقة على تطوير الاختبارات وإسنادها للقطاع الخاص ومن المؤمل أن يتجه للاستثمار في هذا المضمار، وقال: إن منظومة الاختبار والكشف تم تطويرها للتحقق من السلع في بلد المنشأ قبل وصولها للأسواق المحلية، لافتاً إلى أن هناك منظومة عالمية للتقييس والاختبار، والمختبرات يجب أن تعتمد من جهات الاعتماد في البلد المعني، والسعودية تغطي جميع دول العالم وإذا كانت هناك مدينة غير موجودة على موقع الهيئة فيمكن الإفادة بذلك، مضيفاً: إن لدى الهيئة مبادرة سلامة المنتجات وهي تراجع بصورة شاملة للآلية التي تتعامل بها مع المنتجات المستوردة أو المصنعة محلياً ضمن مبادرة التحول الوطني. وقال: إن المنتجات عالية المخاطر هي التي تتطلب شهادة مطابقة وشهادة اختبار لتتطابق مع اللوائح الفنية السعودية، الأمر الذي يحمي التاجر المحترف من المنافسة بصورة غير عادلة مع التاجر غير المحترف الذي قد يدخل سلعاً غير مطابقة وليست بالجودة ذاتها.


السابق اختراعات بعضها بالصدفة غيّرت حياة البشر
التالى الذهب يهبط مع تعافي الدولار وانحسار ضبابية البريكست