أخبار عاجلة
ميركل تزور ”معسكر الموت“ النازي لأول مرة -
برنامج الجولة 2 لعصبة أبطال إفريقيا -

ثورة النفط الصخري الأميركي لم تغنها عن مشتريات النفط السعودي بقيمة 82,1 مليار ريال

اليكم تفاصيل الخبر

ثورة النفط الصخري الأميركي لم تغنها عن مشتريات النفط السعودي بقيمة 82,1 مليار ريال

بالرغم من ثورة النفط الصخري الأميركي التي أضافت قدرة أكثر من سبعة ملايين برميل في اليوم لإجمالي الإنتاج الأميركي للنفط الذي بلغ متوسطه 17,87 مليون برميل تشكل نسبة 18 % من الإنتاج العالمي مما جعلها أكبر منتج للنفط في العالم في 2019، إلا أن الولايات المتحدة لم يغنها إنتاجها النفطي المتصاعد عن حاجتها للنفط الخام السعودي الذي يمتاز بتعدد أنواعه ومرونة خصائصه التي يشتد عليها الطلب العالمي من درجة النفط العربي الخفيف، والخفيف جداً، والخفيف الممتاز، والمتوسط والثقيل حيث سجلت مشتريات الولايات المتحدة من النفط السعودي قيمة 82,1 مليار ريال (21.9 مليار دولار) في 2018، فيما بلغ إجمالي قيمة المشتريات الأميركية من النفط العالمي 163,1 مليار دولار وفقاً لـ"واشنطن بوست".

وتشحن أرامكو سلسلة إمدادات موثوقة لا تقل عن مليون برميل يومياً للولايات المتحدة كعميل ثابت مع القدرة على زيادة الإمدادات وفق حاجة مصفاتها موتيفا العملاقة التي تملكها أرامكو في تكساس وهي أكبر مصفاة في شمال أميركا بطاقة إنتاجية أكثر من 650 ألف برميل في اليوم من النفط السعودي الخام بمختلف درجاته، وامتلاكها أكبر محطة تخزين للنفط الخام في أميركا بقدرة تخزين 8.2 ملايين برميل من النفط. إضافة إلى شروع مصفاة موتيفا في استثمارات توسعية بقيمة 45 مليار ريال (12 مليار دولار) لتعزيز عمليات مرفق بورت آرثر للتكرير إلى الكيميائيات بما يعزز قيم الاستهلاك الأكبر للنفط الخام وتنويع وتعظيم القيمة المضافة لكل برميل في المملكة وخارجها.

وتباطأت صادرات الولايات المتحدة من النفط الخام بشكل كبير في الربع الثالث من العام 2019 بعد أن وصلت إلى مستوى قياسي بلغ نحو 3.2 ملايين برميل يوميًا في يونيو 2019. ويرتبط هذا التباطؤ الأخير جزئيًا بتضييق انتشار سعر خام برنت، إلى جانب الرياح المعاكسة من تعريفة 5 % فرضتها الصين على خام الولايات المتحدة، في وقت تعد الصين ثالث أكبر مشتر للخام الأميركي حتى الآن. ومع ذلك، يتوقع خبراء الصناعة أن صادرات الخام الأميركي ستنتعش إلى 3.7 ملايين برميل يوميًا خلال الربع الرابع من العام الجاري 2019 وهو مستوى لم يسبق له مثيل.

وتشير التوقعات إلى ارتفاع صادرات النفط الخام الأميركي إلى 4.7 ملايين برميل يوميًا بحلول نهاية العام 2020، وقد تنمو صادرات الخام الأميركي من المستويات الحالية البالغة 2.9 مليون برميل يوميًا إلى ما يقرب من 6 ملايين برميل يوميًا بحلول العام 2022، مع توقع زيادة إنتاج النفط الأميركي بمقدار 1.2 مليون برميل في العام على أساس سنوي في العام 2020، في وقت أبدت المصافي المحلية بالفعل زيادة القدرة على امتصاص نمو النفط الصخري الأميركي، وفقاً لكبير المحللين في فريق سوق النفط في شركة "ريستاد للطاقة" باولا رودريجيز.

إلا أن شركة أرامكو أثبتت قوة منافستها في سلامة وموثوقية تصدير 7,328 ملايين برميل من النفط السعودي الخام في 2018 لمختلف أنحاء العالم شكلت أسواق آسيا أكبر الحصص بطاقة 5,211 ملايين برميل يومياً، وشمال أميركا بطاقة 1,013 مليون برميل يومياً، وأوروبا بطاقة 864 ألف برميل يومياً، ومناطق أخرى بطاقة 224 ألف برميل يومياً، تشمل المكثفات المختلطة مع النفط الخام بطاقة 125 مليون برميل في اليوم. وفي الأعوام 2016، و2017، و2018 قام العملاء في آسيا بما في ذلك المصافي التابعة للشركة في آسيا بشراء 69 %، و71 % و71 %، على التوالي من صادرات الشركة من النفط الخام و49 % و50 % و51 % على التوالي من إنتاج الشركة من المكررات. بالإضافة إلى ذلك، تتوقع الشركة تصدير خام إضافي إلى آسيا حيث الأصول الجديدة في مشروعات المصب للتكرير والتي ستبدأ عملياتها لاحقاً.

كما رفعت أرامكو حصصها التسويقية بشكل لافت على مدى العشر سنوات الماضية حيث رفعت إنتاجها بشكل متدرج منذ 2009 إلى 2018 بزيادة 2,1 مليون برميل من 8,2 ملايين برميل من النفط في 2009 إلى 10,3 ملايين برميل في 2018. فيما ارتفعت حصتها السوقية من 11.6 % في 2009 إلى 13,3 % في 2018. في حين كان العام 2016 الأبرز والأكبر في الطاقة الإنتاجية للنفط والحصص التسويقية على مدى عقد بلغت 10,6 ملايين برميل في اليوم، كنتيجة طبيعية لبلوغ الحصص التسويقية أعلى ارتفاع في العام ذاته بنسبة 13,7 %.

ورفعت أرامكو إنتاج النفط الخام والسوائل إلى 11,63 مليون برميل يومياً في 2018 مقابل 11,33 مليون برميل في 2017، وارتفع إنتاج الغاز الطبيعي والإيثان إلى 9,85 مليارات قدم مكعب في اليوم مقابل 9,67 مليارات قدم مكعب في 2017. فيما ارتفع إجمالي إنتاج أرامكو من النفط المكافئ إلى 13,57 مليون برميل يومياً في 2018 مقابل 13,22 مليون برميل في 2017 بنسبة ارتفاع 2 %. فيما ارتفع الاحتياطي الإجمالي من النفط المكافئ لطاقة 256 مليار برميل وبلوغ الطاقة القصوى 12 مليون برميل يومياً فيما بلغت قيمة الاحتياطات المسالة 226 مليار برميل في 2018.

وارتفع إنتاج البنزين الطبيعي من 0,19 مليون برميل في 2017 إلى 0,20 مليون برميل يومياً في 2018 بزيادة نسبتها 5 %، وارتفاع البيوتان والبروبان من 0,31 و0,52 مليون برميل في 2017 إلى 0,33 و0.57 مليون برميل يومياً في 2018 بنسبة تغير مرتفعة 4 % و8 % على التوالي، ليرتفع بذلك إجمالي مجموع السوائل إلى 11,63 مليون برميل في اليوم بنسبة 3 %. وارتفع إنتاج المملكة من الغاز الطبيعي من 8.73 مليارات قدم مكعب في اليوم في 2017 إلى 8.86 مليارات قدم مكعبة في اليوم في 2018 بزيادة 1 %، فيما ارتفع أيضاً إنتاج الإيثان من 0,94 مليار قدم مكعبة في اليوم إلى 0.99 مليار قدم مكعبة ليبلغ مجموع إنتاج الغاز 9,85 مليارات قدم مكعب في اليوم بزيادة 2 % في 2018.

تزود أرامكو مصفاة موتيفا في تكساس بمليون برميل في اليوم

التالى " الغرف التجارية " تبحث زيادة التعاون فى تصنيع الورق و الأغذية مع بيلاروسيا