أخبار عاجلة
بريد الوطن.. صراط الكبر -
بريد الوطن.. حارس عقار يطلب شقة بالإيجار -
بريد الوطن.. يا خير ميلاد.. لأعظم أمة -
«روشتة» ساخرة تٌحيل طبيبا للتحقيق -
مساء اليوم.. تكريم مهندس الكلمة في ليلة البدر -
نادك تعلن عن 11 #وظيفة بعدة مدن -

صمود ذرى مؤشرات «وول ستريت» رهن بمفاوضات التجارة

صمود ذرى مؤشرات «وول ستريت» رهن بمفاوضات التجارة
صمود ذرى مؤشرات «وول ستريت» رهن بمفاوضات التجارة

وإليكم تفاصيل الخبر صمود ذرى مؤشرات «وول ستريت» رهن بمفاوضات التجارة

إعداد:بنيامين زرزور

كلمة للرئيس دونالد ترامب غداً أمام نادي نيويورك الاقتصادي، تحدد وحدها مناخ التداولات في «وول ستريت» هذا الأسبوع، إضافة إلى ظهور جيرومي باول أمام الكونجرس، ونتائج الشركات التي منحت الأسهم القسم الأكبر من زخم الأرقام القياسية التي بلغتها حتى الآن.
تصدر كلمة ترامب قائمة اهتمامات قوى السوق مرتبط بعامل الدفع الأهم الذي أوصل المؤشرات إلى هذا الحد من النشاط، وهو الجانب المتعلق بمفاوضات التجارة مع الصين، ورفع التعرفة الجمركية عن صادراتها إلى الولايات المتحدة، الذي تسببت تغريدة لترامب يوم الجمعة حوله، في إرباك حركة الأسهم.
وقد عكس مسار العائد على سندات الخزانة الأمريكية مخاوف المستثمرين حول استقرار أداء الاقتصاد العالمي، حيث سجلت فئة السنوات العشر ارتفاعاً تجاوز 32 نقطة أساس ليصل إلى 1.94%، وهو أعلى مستوى يبلغه منذ أغسطس/‏آب الماضي، نتيجة تهديدات ترامب بعدم رفع التعرفة الجمركية.
ويأمل المستثمرون أن تتضمن كلمة ترامب غداً، إشارات محددة حول اتفاق التجارة مع الصين. أما جيرومي باول الذي يظهر مرتين أمام الكونجرس هذا الأسبوع، فلا تعول قوى السوق كثيراً على ما يقوله، في ظل السياسة التي باتت واضحة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في المدى المنظور على الأقل، والتي تلتزم بتحفيز الاقتصاد في كل الظروف.
ويستقبل السوق عدداً من التقارير الاقتصادية المهمة التي تعزز انطباع المستثمرين حول أداء الاقتصاد بعد تقرير الوظائف الإيجابي لشهر أكتوبر/‏تشرين الأول. وأهم تلك التقارير، تقرير معدلات التضخم في أسعار المستهلك ومبيعات التجزئة، ويُصدران يوم الأربعاء، بينما يصدر يوم الجمعة، تقرير الإنتاج الصناعي وتقرير إمباير ستيت حول التصنيع، وسط قلق يحيط بتأثير النزاعات التجارية مع الصين حول نشاط القطاع.
ولا تزال على قائمة أرباح الشركات الفصلية أسماء مهمة ينتظرها السوق هذا الأسبوع، منها «سيسكو» و«وول مارت» و«إن فيديا».
ويعقد مجلس النواب أول جلسة استماع ضمن خطوات عزل ترامب، وسط تجاهل السوق لهذه القضية، حيث تسود قناعة عامة بأن المجلس لن ينجح في عزل الرئيس.
وكانت المؤشرات قد سجلت أرقاماً قياسية جديدة خلال الأسبوع الماضي، بزخم مشترك من نتائج الشركات، وانفراج مفاوضات التجارة، كما شهدت السندات موجة بيع عارمة تصاعدت يوم الجمعة. ونجح مؤشر «إس أند بي 500»، في قنص الأسبوع الخامس على التوالي من الارتفاعات المتواصلة، ليغلق يوم الجمعة على 3093 نقطة. وتثير هذه المستويات من الارتفاع مخاوف من ارتداد مفاجئ في ظل غياب مؤشرات الدعم من مكونات الاقتصاد الحقيقية، أو اتخاذ هدنة مؤقتة، حتى تنجلي الصورة في العلاقات مع الصين.

السابق سهر الدماطي: رصد المركزي 50 مليار لتمويل القطاع العقاري هام جدًا
التالى الجنيه المصري يرتفع أمام الدولار بنسبة 10.3% منذ بداية 2019