أخبار عاجلة
بالصور.. إصابة شخص إثر حادث تصادم في الباحة -
قرعة الكونفدرالية تسفر عن "موقعة" مصرية -
آبل تزيل تطبيقا لتجسسه على مستخدمي "إنستغرام" -

الشارقة تستقطب استثمارات بـ 4 مليارات خلال النصف الأول

الشارقة تستقطب استثمارات بـ 4 مليارات خلال النصف الأول
الشارقة تستقطب استثمارات بـ 4 مليارات خلال النصف الأول

وإليكم تفاصيل الخبر الشارقة تستقطب استثمارات بـ 4 مليارات خلال النصف الأول


الشارقة: ممدوح صوان-(وام)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، تنطلق اليوم الدورة الخامسة من منتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، بمشاركة أكثر من 50 متحدثاً، وحضور نحو 1500 شخصية تمثل شركات ومنظمات اقتصادية مختلفة، ونخبة من خبراء الاقتصاد والمال وقادة الأعمال على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.
وقال مروان بن جاسم السركال الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» تتبنى «شروق» ومكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر «استثمر في الشارقة» التابع للهيئة رؤية وسياسات تجمع بين حاجة الاقتصاد الوطني واحتياجات المستثمرين حول العالم وتستجيب للمتغيرات الاقتصادية حول العالم؛ لمنح المستثمرين فرصة الاستفادة من المزايا التي توفرها الإمارة بأفضل صورة ممكنة.
قال مروان بن جاسم السركال أن هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» باعتبارها الذراع الاستثماري لإمارة الشارقة تؤدي دوراً مهماً في تطوير العديد من المشاريع السياحية والعقارية والتجارية ومشاريع البنية التحتية التي تواكب في حجمها ونوعها تطلعات الإمارة الرامية إلى تعزيز مكانتها وجهة رئيسية للاستثمار والسياحة.
فيما أكد محمد جمعة المشرخ، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، أن قيمة رأس المال المستثمر في الشارقة خلال النصف الأول من العام الحالي وصلت إلى 4 مليارات درهم، توزعت على 1.9 مليار درهم للربع الأول، و2.1 مليار درهم للربع الثاني، ما يعد مؤشراً جيداً لحركة الاستثمارات للعام الجاري.

التنمية البشرية والاجتماعية

و أشار السركال إلى أن من المعايير التي نعتمدها إدراك الحاجات الأساسية للمستثمرين والعملاء، باعتماد نهج التنويع في القطاعات، وتوجيه الاستثمارات نحو المشاريع التي تحقق النمو الاقتصادي والاجتماعي في آنٍ معاً، مثل الصحة والتعليم والبنى التحتية والخدمات؛ حيث يتولى مكتب «استثمر في الشارقة» مهمة تقديم كل الخدمات والتسهيلات والدعم الكامل للمستثمرين، من خلال تزويدهم بالأفكار والمعلومات التي تساعدهم على استكشاف الفرص الاستثمارية الواعدة في القطاعات الرئيسية في الإمارة، وإرشادهم إلى الفرص الحقيقية والملائمة لنمو أعمالهم في الشارقة.
و أكد أن إمارة الشارقة تضع ضمن أولوياتها الاستثمارية تحقيق أهداف التنمية المجتمعية المستدامة بالتركيز على الاستثمارات الموجهة للتنمية البشرية والاجتماعية المحلية، بما يلبي احتياجات جميع الشرائح المجتمعية، وتحسين ظروف معيشتهم، فالاستثمار يحقق نتائج أكبر وأفضل في الدول المضيفة على صعيد تحقيق التنمية المستدامة، عبر الاهتمام بالعلاقة طويلة الأجل مع المستثمرين، بحيث يصبحون شركاء في التنمية، ومتفهمين لاحتياجات استدامتها.

جاذبية الأسواق

و حول استفادة منطقة الشرق الأوسط و دول الخليج من المتغيرات الاقتصادية العالمية لجذب الاستثمارات نحو الأسواق الناشئة.. أعرب السركال عن ثقته باستمرار جاذبية الأسواق المحلية للاستثمارات الأجنبية، فالسياسات التحفيزية قوية وتنافسية، والخدمات والتسهيلات للمستثمرين فريدة من نوعها، والعلاقة بين القطاعين العام والخاص تتسم بالتوافق على عوامل ومسببات النمو، بجانب الموقع الجغرافي المميز، والدور المستقبلي الكبير الذي ستلعبه أسواق الإمارات في التجارة الدولية.
و تابع، إذا تحدثنا بشكل تفصيلي وموسع أكثر عن إمارة الشارقة، نستطيع القول إن إمارة الشارقة تحتضن قطاعاً صناعياً يعد من الوجهات الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتوفر أكبر المناطق الصناعية في المنطقة، بما تحتويه من صناعات متنوعة، كما توفر إمكانات تنافسية هائلة للمستثمرين، سواء بتسهيل عملية تأسيس الأعمال أو إنجاز المعاملات، أو بتوفير المناطق الاستثمارية الخاصة والبيئة التنظيمية المواتية.. هذه المكانة الريادية للإمارة عززت من قدرتها على إحداث تطورات نوعية في ثقافة الاستثمار على مستوى المنطقة، وهو ما مكنها من الفوز برئاسة «الرابطة العالمية لوكالات ترويج الاستثمارات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا» قبل أيام، ممثلة بمكتب «استثمر في الشارقة» بما يشكل اعترافاً عالمياً بمنجزاتها ومكانتها على الصعيد الاقتصادي والاستثماري

شبكة تصدير واستيراد نشطة

و حول الأسواق التي ستركز عليها إمارة الشارقة في المرحلة المقبلة.. أضاف أن إمارة الشارقة أسوة بدولة الإمارات أظهرت قدرة كبيرة في مواجهة التحديات المتسارعة حول العالم، وحولتها إلى فرص، واستطاعت أن تبني جسوراً متينة من التواصل مع معظم الدول، وأتاحت الفرصة لتعزيز الشراكات مع كبرى الاقتصادات والتكتلات الاقتصادية العالمية، وفتحت الباب واسعاً أمام رجال الأعمال لإبرام الكثير من اتفاقيات الشراكة مع نظرائهم حول العالم.
وأوضح أن الاستثمار في إمارة الشارقة ودولة الإمارات عموماً يشكل حاجة ملحة للمستثمر؛ حيث يتم توفير البنى التحتية المتطورة والعلاقات الاقتصادية القوية مع أهم الأسواق العالمية، وشبكة تصدير واستيراد نشطة ومعززة باتفاقيات تجارية تاريخية، إلى جانب كون السوق الإماراتية حاضنة لأهم الشركات الإقليمية والعالمية المتخصصة في كل المجالات، مما يسهل على المستثمر الأجنبي الوصول إلى الموارد والمعلومات والخدمات التقنية المتطورة، ويمهد الطريق نحو شراكات ذات أبعاد دولية تنطلق من أسواق الإمارات.
و أكد مروان السركال - في ختام حديثه - أن إمارة الشارقة تسعى ضمن أولوياتها لتوفير بيئة عمل تسهم في تحفيز الشباب على الإبداع والابتكار، كما توفر مبادرات وحواضن تدريبية وتكنولوجية للاستثمار في طاقات الشباب وتطوير أفكارهم وتنميتها؛ لتوظيفها في مشاريع ريادية، هذا على الصعيد الداخلي.
أما في ما يتعلق بدور العنصر البشري في استقطاب الاستثمارات إلى الإمارة، فإن مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر «استثمر في الشارقة» التابع ل «شروق» لديه خبرات عالية المستوى في جميع القطاعات، على مستوى وضع السياسات العامة التي تترجم أهداف ورؤية حكومة الشارقة، بتعزيز مكانتها الاقتصادية والاستثمارية، وأن تكون مركزاً عالمياً لجذب الاستثمارات، في ظل اقتصاد تنافسي قائم على المعرفة، وكذلك على مستوى تنفيذ هذه السياسات.

استثمارات نوعية

وأكد محمد جمعة المشرخ، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، أن قيمة رأس المال المستثمر في الشارقة خلال النصف الأول من العام الحالي وصلت إلى 4 مليارات درهم، توزعت على 1.9 مليار درهم للربع الأول، و2.1 مليار درهم للربع الثاني، ما يعد مؤشراً جيداً لحركة الاستثمارات للعام الجاري.
وقال المشرخ في حوار مع الخليج، إن استراتيجية إمارة الشارقة بالنسبة للاستثمار الأجنبي المباشر، تتمثل باستقطاب استثمارات نوعية في القطاعات الرئيسية، التي تقود النمو في الإمارة، حيث تشير إحصاءات الاستثمارات الأجنبية المباشرة في 2018، نجد أن عدد المشاريع الممولة بالاستثمار الأجنبي والمحلي نمت 54% مقارنة مع العام 2017 بواقع 54 مشروعاً، كما نما إجمالي المشاريع الممولة بالاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة 40% خلال العام الماضي، مقارنة مع العام الذي سبقه بواقع 35 مشروعاً، لتسهم هذه الاستثمارات في زيادة نسبة الوظائف في الشارقة 38%، بواقع سبعة آلاف وظيفة، وهذه الزيادة تسهم بطبيعة الحال في دعم الحركة الاقتصادية والارتقاء بجودة حياة سكان الإمارة.

نمو متوازن

وأوضح المشرخ أن حركة الاستثمار الأجنبي المباشر إلى إمارة الشارقة، تشير إلى أن اقتصادها ينمو بشكل متوازن، على الرغم من التحديات الاقتصادية الإقليمية والدولية، وتتمثل استراتيجيتنا بالنسبة للاستثمار الأجنبي المباشر، باستقطاب استثمارات ذات قيمة مضافة في القطاعات الرئيسية، والتركيز على نوعية تلك الاستثمارات وليس كميتها، وعلى الرغم من تراجع نمو الاستثمارات الواردة، إلا أن متوسط رأس المال لكل مشروع شهد ارتفاعاً كبيراً في الفترة بين 2017 و2018، ما يعكس تزايد الثقة في السوق.
وأكد المشرخ أن قانون الاستثمار الأجنبي المباشر الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في العام الماضي، يمنح المستثمرين العديد من الامتيازات، أهمها تجاوز الشريك المحلي، والتوسع خارج المناطق الحرة والتملك الكامل.
هذه الامتيازات انعكست آثارها على تنافسية اقتصاد الدولة والإمارة، حيث من المتوقع أن يتضاعف معه حجم تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر للدولة لما يزيد على 73.4 مليار درهم في السنوات القليلة المقبلة، بحسب الكثير من المختصين والخبراء ورجال الأعمال، وهو ما يترجم رؤية الإمارات 2021 بأن تكون الدولة في قلب التحولات الاقتصادية الكبيرة المتوقعة في الأعوام المقبلة، وأن تكون العاصمة الاقتصادية والسياحية والتجارية لأكثر من ملياري نسمة.

الأولى عربياً

وأضاف أن إمارة الشارقة حافظت على مكانة متقدمة كوجهة جاذبة للاستثمارات الأجنبية المباشرة، على مستوى أسواق المنطقة، وذلك أسوةً بأسواق دولة الإمارات التي جذبت في العام 2018 استثمارات تصل قيمتها إلى 38 مليار درهم، لتتصدر المرتبة الأولى عربياً، مستحوذة على 36% من إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة المتدفقة إلى مجموعة الدول العربية، والمرتبة الثانية على مستوى منطقة غرب آسيا، مستحوذة على 33.4% من إجمالي التدفقات الواردة إلى هذه المنطقة، وفقاً لتقرير مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «الأونكتاد».
وقال المشرخ، إن الشارقة تمتلك مقومات تجعل منها بيئة مثالية للأعمال، ونقطة انطلاق استراتيجية لتوسع المستثمرين ورجال الأعمال في الأسواق المجاورة، إلى جانب انخفاض التكاليف التشغيلية، والتزام سياسة التنويع الاقتصادي والنمو المتوازن والمستدام لجميع القطاعات الحيوية؛ حيث لم يعد النفط والغاز يشكل سوى 6 % من إجمالي الناتج المحلي.
كما تعمل الإمارة على تطوير مشاريع سياحية وفندقية ومنتجعات صديقة للبيئة تواكب في حجمها ونوعها تطلعات الإمارة الرامية إلى تعزيز مكانتها وجهةً رئيسيةً للاستثمار والسياحة والثقافة، وتعمل على توسيع الفرص الاستثمارية في قطاعات حيوية، مثل قطاعات التعليم والبحث العلمي والرعاية الصحية، والاستفادة من الفرص التي تقدمها القطاعات الجديدة مثل النشر والإعلام والابتكار.
وهناك الكثير من الدول التي لديها استثمارات في الشارقة، لكن أبرزها الولايات المتحدة الأمريكية والهند وإسبانيا.

الإنتاج الصناعي

وحول أهم القطاعات الجاذبة للاستثمارات في الشارقة قال المشرخ إن الإمارة وبفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، نهجت سياسة داعمةً لتنوع القطاعات الحيوية، من خلال التوزيع الاستراتيجي الحيوي لرأس المال، والاستثمارات في جميع المجالات القائمة والناشئة، وتوفير بيئة محفزة لمجتمع الأعمال حول العالم، بما يشمل كل الميزات التي تجعل من الإمارة بوابة لانطلاق المستثمرين إلى أسواق المنطقة.
ويتميز اقتصاد إمارة الشارقة بأن جميع القطاعات الحيوية تسهم في نموه بنسب متقاربة، لعل أقلها القطاع النفطي الذي وصلت نسبة مساهمته إلى 3 % فقط من ناتج الإمارة الإجمالي، مقارنة بقطاعات إنتاجية أخرى؛ حيث يشكل قطاع الصناعة أحد القطاعات الرئيسية الجاذبة للاستثمارات وقاطرة النمو للقطاع الاقتصادي في الإمارة، إذ يسهم ب 25.3 % من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي في العام 2018، مع زيادة في الإنتاج الصناعي العام بمعدل 3.1 %، مقارنة مع عام 2017، ليصل حجم الإنتاج الصناعي في الإمارة إلى 41 مليار درهم.

نقاط جذب رئيسية

كما تشكل التجارة والخدمات نقاط جذب رئيسية للمستثمرين، وخصوصاً إذا ما علمنا أن قطاع تجارة الجملة والتجزئة نما 11.6 %، وقطاع نقل والتخزين 4.6 %، وقطاع الصحة والخدمة الاجتماعية 5.5 % في العام 2018، مقارنة مع العام الذي سبقه.
ولدى الإمارة مجموعة من الفرص الواعدة الجاذبة للمستثمرين العالميين في قطاعات حيوية، مثل البيئة والصحة والعقار والسياحة البيئية، وغيرها الكثير من الفرص التي تواكب التطور التكنولوجي مثل الطاقة المتجددة، والقطاعات التي تلبي متطلبات الذكاء الاصطناعي.
ولفت المشرخ إلى أن الدورة الخامسة من المنتدى تتميز بتنوع تخصصات المتحدثين وأهميتها، كل متحدث هو خبير وصاحب تجربة في قطاع اقتصادي معين، كما تجمع دورة هذا العام كافة الشركاء في التنمية والتطوير على منصة واحدة، فهناك خبراء التكنولوجيا المالية والتعليم والصحة، إلى جانب أكاديميين وممثلين عن جهات حكومية وخاصة.


1500 شخصية و57 متحدثاً


يشارك في الدورة الخامسة من منتدى الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر، نحو 1500 شخصية و57 متحدثاً يمثلون قطاعات اقتصادية مختلفة، ومسؤولين حكوميين ونخبة من خبراء الاقتصاد والمال وقادة الأعمال على المستوى المحلي والإقليمي والدولي. ويتضمن المنتدى 12 جلسة منها 8 حوارية رئيسية و4 جلسات خاصة، و5 ورش عمل على هامش المنتدى.
ومن ضمن الورش، سيخصص المنتدى حلقات شبابية يتحدث فيها رائد الأعمال والمفكر «مو جودت» الذي سيوقع كتابه «حل من أجل السعادة» (Solve for Happy) في جناح خاص بمكتب (استثمر في الشارقة) في المنتدى، كما سيشهد المنتدى ملتقى لسوق دبي المالي حول الاكتتاب الأولي العام للشركات.
ويشارك في المنتدى نخبة من أبرز المتحدثين يتقدمهم المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، وجمعة محمد الكيت، الوكيل المساعد لقطاع التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد، وعبدالله ناصر لوتاه المدير العام للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، والدكتور لويس كلاين، عميد الكلية الأوروبية للإدارة الحكومية، خبير في منهجية التفكير النظمي وأساليب تغيير النظم وخبير في الاقتصاد وتصميم استراتيجيات تحويل المجتمعات وتطويرها.
وانطلاقاً من حرصنا على إبراز مكانة دولة الإمارات، وإمارة الشارقة، في تنظيم الفعاليات الاقتصادية الرائدة، نتطلع إلى دعمكم لتكونوا شركاء في نقل أحداث المنتدى، آملين أن يحاكي تطلعات مستقبل الأسواق والقطاع الاستثمار الأجنبي المباشر محلياً وعالمياً من خلال تخصيص مساحات يومية في مؤسستكم المحترمة تعكس مستوى الحدث وتواكب فعالياته.
سيحرص فريق الشبكة الوطنية للاتصال المتواجد في المهرجان على تزويدكم بالأخبار والقصص النوعية التي ترصد أبرز فعاليات المهرجان.

السابق البترول: توصيل الغاز الطبيعي إلى 444 ألف وحدة سكنية منذ بداية يوليو
التالى الري: عطش مواقع بمشروع الجزيرة ناتج عن أعطال بالطلمبات