الرقمنة وشيكات الضمان .. انشغالات تؤرق مهنة "وكلاء التأمين"

الرقمنة وشيكات الضمان .. انشغالات تؤرق مهنة "وكلاء التأمين"
الرقمنة وشيكات الضمان .. انشغالات تؤرق مهنة "وكلاء التأمين"

هسبريس – محمد لديب

الخميس 12 شتنبر 2019 - 01:00

احتلت رقمنة خدمات قطاع التأمينات في الملتقى السنوي الرابع لوكلاء ووسطاء التأمين، الذي أنهى أشغاله مساء الأربعاء بمدينة الدار البيضاء، حيّزًا كبيرًا ضمن النقاشات التي أثارها وكلاء ووسطاء التأمين.

وبرزت مجموعة من الانشغالات التي تؤرق الوسطاء والوكلاء حول مستقبل مقاولاتهم في ظل التغيرات التي يعيشها القطاع، واستعداد شركات التأمين الاعتماد على شبكة واسعة من الموزعين العاملين في قطاع الخدمات المالية.

مصدر مخاوف وكلاء التأمين يرتبط في شق كبير منها بالتغييرات التي ستحدثها الرقمنة، بمجرد إصدار وتطبيق مشروع الكتاب الرابع من مدونة التأمين، الذي تجري نقاشات كبيرة حوله بين كافة المتدخلين في الوقت الراهن.

وينتظر أن يفتح هذا المستجد المجال للحصول على التأمين بشكل إلكتروني دون الحاجة إلى المرور عبر وسيط تأمين، أو ضرورة توفر وثيقة التأمين التي تسلم بشكل شخصي عبر الوسطاء.

وكلاء التأمين، الذين يساهم نشاطهم بنسبة 60 في المائة من رقم المعاملات الإجمالي لقطاع التأمينات، وحسب إفادات العديد من المشاركين في الملتقى الرابع لمهنيي هذا القطاع، اعتبروا أن الجميع يتحدث أنهم ضد الرقمنة، وهذا أمر غير صحيح يؤكد المتحدثون؛ لكن في المقابل لا أحد من أصحاب القرار بقطاع التأمين قادر على تحديد موقع الوكلاء والوسطاء في مسار الرقمنة، الذي يتحدث عنه الجميع.

العديد من الوكلاء والوسطاء، الذين تحدثت إليهم هسبريس خلال هذا الملتقى، عبروا بشكل محتشم عن مخاوفهم على مستقبل القطاع، خاصة فيما يتعلق بموضوع المعاملات المالية مع كبريات شركات التأمين، التي تعتمد على شيكات الضمانة غير المؤرخة.

وتسببت شيكات الضمان في جر مجموعة من الوسطاء إلى ردهات المحاكم؛ وهو ما دفع في وقت سابق ممثلي المهنيين إلى المطالبة بالتوقف عن فرض تقديم الوكلاء لشيكات الضمان، التي يجرمها المشرع المغربي في ضمان المعاملات المالية.

ويؤكد المهنيون أن التعامل بشيكات الضمان تفرضه مجموعة من شركات التأمينات على وكلائها؛ وهو ما يعرضهم للمتابعة القضائية في أي وقت.

السابق تراجع مخزونات الخام الأمريكية على غير المتوقع الأسبوع الماضي
التالى 1.5 مليار جنيه من بنك التنمية الصناعية لدعم إسكان محدودي الدخل