أخبار عاجلة

ننشر صورة واسم الرجل الثالث في تنظيم داعش بعد اعتقاله قرب الباغوز

ننشر صورة واسم الرجل الثالث في تنظيم داعش بعد اعتقاله قرب الباغوز
ننشر صورة واسم الرجل الثالث في تنظيم داعش بعد اعتقاله قرب الباغوز

كشفت وسائل إعلام عراقية، الأحد، أن قوات التحالف الدولي، تمكنت من اعتقال الرجل الثالث في تنظيم "داعش" الإرهابي، وذلك في عملية إنزال جوي نفذتها في سوريا.

وقالت قناة "السومرية" العراقية، إنه "تم اعتقال القيادي الداعشي أبو صهيب العراقي، مع خمسة دواعش آخرين خلال عملية إنزال جوي نفذتها قوات المارينز الأمريكية قرب بلدة الباغوز بمحافظة دير الزور في شرق سوريا". 

وأضافت "جرى نقل أبو صهيب إلى حقل العمر النفطي في محافظة دير الزور، الذي اتخذته أمريكا قاعدة عسكرية لها، وجعلته منطقة عسكرية محظور على المدنيين الاقتراب منه، كما حولته إلى سجن أولي لعناصر وعوائل تنظيم داعش".

وتابعت "السومرية"، أن "أبو صهيب العراقي هو أحد قيادات الصف الأول في تنظيم داعش، وكان بمثابة الرجل الثالث في التنظيم، حيث شغل عدة مناصب منها أمير الدورات العسكرية، والاستتابة".

وتعتبر هذه العملية الأولى من نوعها لقوات التحالف الدولي، الذي تقوده واشنطن، من حيث اعتقال أحد قياديي الصف الأول في تنظيم داعش.

ومنذ اندلاع معركة تحرير الباغوز، سلم المئات من قيادات وعناصر "داعش" أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، أو قتلوا بغارات للتحالف الدولي.

واستهدف طيران التحالف الدولي في الأيام الأخيرة، الأنفاق التي يتحصن بها الفارون من عناصر داعش في محيط الباغوز.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، المدعومة من واشنطن، أعلنت السبت الموافق 23 مارس، الانتصار الكامل والنهائي على "داعش" في آخر معاقله في بلدة الباغوز، بريف محافظة دير الزور الجنوبي الشرقي في شرق سوريا. 

وأضافت قسد، التي تشكل "وحدات حماية الشعب" الكردية عمودها الفقري، في بيان، أن مقاتليها انتصروا على مسلحي "داعش" بدعم من التحالف الدولي، داعية الحكومة السورية إلى الاعتراف بالإدارة الذاتية التي أنشئت في مناطق سيطرتها في شمال شرقي سوريا، كما طالبت تركيا بالتوقف عن التدخل في سوريا والانسحاب من جميع أراضيها.

وبعد ذلك، عقد ممثلون عن قوات سوريا الديمقراطية مؤتمرا صحفيا، وقال المتحدث باسم "قسد" كينو جابرييل: "نجتمع اليوم بمناسبة تحقيق النصر الكامل والنهائي على تنظيم داعش وهزيمته وإنهاء خلافته المزعومة".

وأضاف جابرييل، أنه وبالرغم من هزيمة التنظيم ميدانيا، إلا أن الحملة ستتواصل للقضاء على خلايا "داعش" النائمة.

وتابع أن هزيمة "داعش" في آخر معاقله في الباغوز جاءت بدعم من قوات التحالف الدولي.

ومن جهته، قال القائد العام لـ"قوات سوريا الديمقراطية" مظلوم عبدي:"نحن فخورون بما أنجزناه وإنقاذ 5 ملايين شخص في شمال وشرق سوريا من كل المكونات، وتحرير 52 ألف كلم مربع من الأراضي".

وأضاف أن 11 ألفا من "قسد" قتلوا في المعارك بالإضافة إلى إصابة 21 ألفا آخرين، إلى جانب الضحايا المدنيين الذين كانوا هدفا للإرهاب.

وقدم عبدي شكره للتحالف الدولي على دعمه لقوات سوريا الديمقراطية، معلنا البدء بمرحلة جديدة من الحرب على داعش بهدف القضاء الكامل على الوجود السري للتنظيم.

السابق محافظ قنا: توريد 170 ألفا و849 طن قمح للصوامع والشون
التالى استدعاء سفير بريطانيا احتجاجًا على تصريحاته بشأن التطورات السياسية بالسودان