أخبار عاجلة
فرصة من ذهب لسيتيين في برشلونة -
قريبًا .. واتساب يدعم ميزة جديدة -
ثغرات خطيرة في جهوزية جيش العدو.. -

رئيس مجلس سوريا الديمقراطية: نسعى مع مصر إلى توحيد رؤى المعارضة

رئيس مجلس سوريا الديمقراطية: نسعى مع مصر إلى توحيد رؤى المعارضة
رئيس مجلس سوريا الديمقراطية: نسعى مع مصر إلى توحيد رؤى المعارضة

أكد الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار بأنهم سعوا مع عدة دول أبرزها مصر لإعادة صياغة العملية السياسية, وكشف بأن الدول المتأثرة من الدور التركي في المنطقة ستعمل على تغيير وجه المعارضة السورية.

وتركزت جهود مجلس سوريا الديمقراطية خلال الآونة الأخيرة على إحياء العملية السياسية السورية، وكان لمصر دورا كبيرا في دعم تلك الجهود.

وقال الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار " تم ابعادنا عن العملية السياسية خلال الفترة الماضية بسبب الفيتو التركي الذي كان يسعى لإبعادنا عن الصورة، لذلك سعينا مع الدول التي أجرينا معها لقاءات لإعادة صياغة العملية السياسية"، حسبما ذكرت وكالة "هوار نيوز" الكردية.

وأضاف درار "دور مصر مهم جداً في المنطقة، ومؤثر بين الدول العربية، وهي بعد العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا دعت وزراء الخارجية العرب لاتخاذ موقف، وكان حضورنا مع وزير الخارجية المصري سامح شكري دافعاً قوياً لنا بشكل دبلوماسي ضمن التحركات الجارية لمواجهة العدوان التركي، وهذا أيضاً يفتح باباً للعمل الدبلوماسي مع الكثير من الدول، وكانت مصر مفتاحاً له".

وحول تحركات ما تسمى المعارضة السورية قال درار "طبيعة تحرك المعارضة السورية والأخطاء التي ارتكبتها وأيضاً سقوطها في حضن تركيا وولائها للسياسة التركية، يجعل الدول التي أيضاً تقوم بدور فاعل في الحل السياسي تتأثر من تحرك هؤلاء المعارضين وأعمالهم, لأنهم يجلسون في حضن الرياض ويدعمون الطرف التركي وهذا أمر غير مقبول فيجب عليهم العمل من أجل سوريا مستفيدين من دعم الدول".

وأضاف درار "ما يجري الآن أن المعارضة مُرتبطة بالطرف التركي الذي يعادي العرب ويعادي الإقليم، ويعمل على نشر مشروعه العثماني، وبالتالي فهو يؤثر على سياسة المنطقة والمعارضة السورية دعماً لعمله ورأيه، فهذا أمر غير مقبول ويجعل تغيير هذه المعارضة ضروري جداً".

واختتم الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية حديثه "الدول المتأثرة من الموقف التركي ستعمل على تغيير هذه الوجهة التي انحرفت عن أهدافها، وباعتقادي أن موقفهم صحيح ويجب أن يكون هناك تغيير فاعل ومؤثر".

يذكر أن المجلس المصري للشؤون الخارجية استضاف مؤخرا بمقره  سيهانوك ديبو عضو المجلس الرئاسي لسوريا الديمقراطية في ندوة حوارية حول التطورات السياسية والميدانية في سوريا.

وركز اللقاء على رؤية مجلس سوريا الديمقراطية للحل السياسي للأزمة السورية من خلال ضرورة توحيد مسارات المعارضة الوطنية الديمقراطية وتحقيق سوريا لامركزية ديمقراطية في نموذج الإدارة الذاتية المعززة لوحدة سوريا وسيادتها وسلامتها الإقليمية. منوهاً على دور القاهرة في تهيئة الحل ودعم المسار السياسي من خلال القرارات الأممية ذات الصلة في مقدمتها القرار 2254.

السابق السعودية للكهرباء : العدادات الذكية فبراير 2020
التالى مدير تعليم جدة يطمئن ميدانيا على انطلاقة الفصل الدراسي الثاني