أخبار عاجلة
شمس: أنا أفشل إنسانة في الكون تصور نفسه -
قرضاً من البلاد لراغبي الزواج -
عامل كاد يتوفي والسبب -
امرأة عصبية وسط الشارع .. الله يكفي الشر -
كارثة اثناء زفة عريس في اليمن -
وفاة 6 اشخاص بعد احتراق مستشفى -
امرأة تنجو بأعجوبة بعد سقوطها من اعلى مبني -
استعراض مظلي في غير محله -

باحث يكشف الرسالة من وراء مناورات مصر البحرية

باحث يكشف الرسالة من وراء مناورات مصر البحرية
باحث يكشف الرسالة من وراء مناورات مصر البحرية

اليكم تفاصيل هذا الخبر باحث يكشف الرسالة من وراء مناورات مصر البحرية

قال بشير عبد الفتاح الباحث في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن مصر أجرت مناورات بحرية قبل أيام في رسالة واضحة لمن يفكر في الاعتداء على حقوقها البحرية.

وأشار بشير عبد الفتاح، خلال مداخلة له مع قناة الغد، إلى أن التنسيق المصري القبرصي اليوناني أسفر عن تعاون أمني واستخباراتي وعسكري لحماية حقوقهم من النفط في شرق المتوسط وحماية أي تهديدات تركية، ومن ثم فلا طاقة لتركيا بمواجهة هذه الدول التي ترتكز على قدرات عسكرية هائلة وتلقى دعما من الناتو والاتحاد الأوروبي.

تركيا وعسكرة الأزمة

وأضاف أن تركيا تسعى لعسكرة الأزمة الخاصة بتقاسم ثروات شرق المتوسط، وبدأت بإرسال سفن التنقيب تحرسها قطع عسكرية تركية بالإضافة إلى مقاتلات من طراز F 16، ومروحيات عسكرية، كما انضمت الطائرات بدون طيار إلى أسطول حماية سفن التنقيب، موضحًا أن تركيا ماضية قدما في عسكرة هذه الأزمة من خلال تهديد دول الجوار أن أي عرقلة لمشاريعها في هذه المنطقة ربما تقابل بحسم تركي.

وأشار الباحث في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إلى أن حلف الناتو يبقى هو الرادع الوحيد لتركيا، موضحًا أن أنقرة تخشى من منعها مباشرة عملها في عملية التنقيب من قبل بعض الدول التي ترى أن تركيا تنتهك القانون الدولي.

أعمال تنقيب غير شرعية

وتابع أن تركيا تريد أن تفرض منطق القوة لمباشرة أعمال تنقيب غير قانونية لا تستند إلى اتفاقات معتمدة من الأمم المتحدة بموجب القانون الدولي.

يذكر أن وكالة دمير أوران التركية للأنباء، ذكرت أن مجلس وزراء الشطر التركي من جزيرة قبرص خصص مطارا على أرض الجزيرة، كقاعدة لطائرات تركية مسيرة.

وسترافق الطائرات سفن التنقيب التركية في شرق البحر المتوسط، وأوضحت الوكالة أن الطائرات المسيرة ستبدأ في الإقلاع من المطار بعد يومين.

السابق بالصور.. كيف ستبدو أشهر الشخصيات التاريخية اليوم؟
التالى ماكرون يتهم أردوغان بـ"عدم احترام كلامه" بشأن ليبيا