أخبار عاجلة
هنا الزاهد بإطلالة جريئة في أحدث ظهور لها -
محتجون يهتفون في لندن: جونسون ليس رئيس وزرائي -

تطورات جديدة في قضية انتحار طالب الهندسة المصري من برج القاهرة .. ورسالة تكشف آخر ما قاله !

تطورات جديدة في قضية انتحار طالب الهندسة المصري من برج القاهرة .. ورسالة تكشف آخر ما قاله !
تطورات جديدة في قضية انتحار طالب الهندسة المصري من برج القاهرة .. ورسالة تكشف آخر ما قاله !

اليكم تفاصيل هذا الخبر تطورات جديدة في قضية انتحار طالب الهندسة المصري من برج القاهرة .. ورسالة تكشف آخر ما قاله !

صحيفة المرصد : كشفت وسائل إعلام مصرية عن تطورات جديدة في قضية طالب كلية الهندسة نادر محمد جميل الذي أقدم على الانتحار من برج القاهرة ، حيث استدعت النيابة العامة أسرة الطالب المنتحر، و5 من حراس الأمن للتحقيق معهم وسماع أقوالهم في واقعة الانتحار التي أثارت جدلا وغضبا في مصر.

ووفقا لصحيفة ” الوطن “المصرية ، أصدر المستشار حمادة الصاوي نائب عام مصر، أمس الاثنين، بيانا قال فيه إن تحقيقات موسعة تجرى في واقعة تسريب فيديو خاص بتسجيلات كاميرات المراقبة بالبرج خاصة بواقعة انتحار نادر، الطالب في كلية الهندسة بجامعة حلوان، مساء يوم السبت الماضي، عندما قام برمي نفسه من أعلى البرج.

وقالت مصادر أمنية وقضائية إنه سيتم محاسبة مسربي الفيديو “لإضراره بالصالح العام وترويج الشائعات بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، دون فهم ووعي، وإلصاق الاتهام جزافا بالمسؤولين، في حين أن واقعة الانتحار ذاتها سببها قصور أسري”.
وتسلمت النيابة تحريات المباحث في واقعة الانتحار، وأثبتت أن الحادث ليس فيه شبهة جنائية، وأن الطالب أقدم على الانتحار من تلقاء نفسه.

وقالت أسرته في محضر الشرطة إنه يعاني من حالة نفسية سيئة منذ قرابة 4 أشهر، وقبل الحادث بساعتين غادر المنزل وأخبرهم أنه ذاهب لمقابلة صديقه في مدينة نصر، حتى عرفوا بخبر انتحاره من الشرطة.

فيما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي رسائل تم نسبها للشاب المنتحر أرسلها إلى موقع “صراحة” ولم يظهر اسمه وقال فيها: “السلام عليكم دكتور أحمد، أنا طالب في إحدى كليات الهندسة، قررت بعد 5 سنين دراسة بالكلية إني وللأسف أنتحر، الدنيا دى كوميدية أوي، امبارح كنت بتريق على اللي بينتحروا، وعمري ما تخيلت إني في يوم هبقى مكانهم”.

السابق القبض على فلسطيني هدد بتفجير نفسه قرب أحد البنوك‎ بمصر
التالى أمازون تشتري حقوق ملكية فيلم ريهانا الوثائقي مقابل 25 مليون دولار‎