أخبار عاجلة
عضو في الانتقالي يقدم استقالته -

بهذة الطرق احمي نفسك من أمراض الشتاء

بهذة الطرق احمي نفسك من أمراض الشتاء
بهذة الطرق احمي نفسك من أمراض الشتاء

بهذة الطرق احمي نفسك من أمراض الشتاء
موضوع
-الإنفلونزا والحساسية والتهاب الجيوب الأنفية وجفاف العيون أبرز الأمراض المنتشرة وهذه العقاقير الطبية «سريعة المفعول»
-«أمين»: تناول المياه والمشروبات الدافئة «ضرورة» وهذه الفئات الأكثر عرضة للأمراض
- و«المغازي»: أطعمة الفيتامينات والكمامة المبللة على الأنف تقليل الحساسية والأزمات الصحية
 
 
تسببت موجة الطقس الغير مستقر والتغيرات المناخية ونشاط الرياح المثيرة للأتربة التي ضربت البلاد خلال الأيام الماضية، في إصابة آلاف المصريين بأمراض صدرية وتنفسية، أبرزها نزلات البرد والإنفلونزا والحساسية والتهاب الجيوب الأنفية وجفاف العيون لمختلف الأعمار، وتردد المرضى على المستشفيات وعيادات الأطباء، فيما لجأ أخرون إلى الصيدليات من أجل البحث دواء أو علاج يخفف آلامهم، وعلى الرغم من تناول العقاير و«حقن البرد» لتسرع من عملية الشفاء، إلا أنها لم تُجدي نفعًا مع الكثير من الحالات.
 
لذا ناقشت «بوابة أخبار اليوم»، استشاريي أمراض صدرية وجلدية، عن الأمراض التي تسببها التغيرات المناخية، وأبرز العقاقير الطبية سريعة المفعول، وكذلك التطعيمات والأدوية المقوية لمناعة الجسم، خصوصاً تطعيم الأنفلونزا، وكذلك كيف تحمي نفسك من أمراض الشتاء والطقس السيء.
 
الأمراض الصدرية
في البداية، كشف الدكتور وجيه أمين، استشاري الأمراض الصدرية، أن هناك بعض الفئات العمرية التى تتأثر بشكل أكبر عن غيرها مع تغيرات الطقس والفصول، وقد يتسبب ذلك فى بعض المضاعفات خاصة لمرضى الأمراض المزمنة، والحوامل، وعليهم مراعاة بعض الإجراءات لحمايتهم من تأثيرات تغيرات الطقس فى ظل عدم استقرار أحوال الطقس، وانخفاض درجات الحرارة بشكل ملحوظ وتساقط الأمطار على العديد من المحافظات، التي ترتفع فيها نسب الإصابة بأمراض الشتاء، كنزلات البرد والالتهابات الرئوية والأمراض المناعية.
 وقدم «أمين» نصائح للمواطنين خلال هذه الأيام من فصل الشتاء وخاصة مرضى الصدر والحساسية، قائلًا: إنه من المهم عدم التعرض لتيارات الهواء الباردة بشكل مباشر وتجنب الانتقال المفاجئ من الأجواء دافئة إلى الباردة والعكس، مع الحفاظ على التنفس من خلال الأنف، لأنها تعتبر فلتر للهواء الطبيعي، كما أنه يدخل الهواء للصدر بدرجة حرارة الجسم.
وذكر أستشار الأمراض الصدرية، أنه عند الإصابة بضيق في التنفس بشكل متكرر، يفضل الذهاب إلى الطبيب للخضوع إلى علاج سببي وليس عرضي، ومراجعة الطبيب المختص فى حالة ظهور بعض أعراض الالتهابات الصدرية مثل السعال أوالبلغم أو ارتفاع درجة حرارةالجسم أو ضيق بالتنفس، مشددًا على ضرورة الابتعاد عن الروائح النفاذة مثل العطور ومعطرات الجو والأتربة وعوادم السيارات.
وأوضح «أمين» أن تناول التطعيمات والأدوية المقوية لمناعة الجسم خاصة تطعيم الإنفلونزا للفئات الأكثر عرضة للإصابة به مثل الأطفال الأقل من خمس سنوات والسن الأكبر من 65 سنة والحوامل والمصابين بأمراض مزمنة، لافتًا إلى الاهتمام بتناول المشروبات الدافئة، والإكثار من تناول المياه، كما يفضل عدم الخروج من المنزل في الأيام التي ينتشر بها العواصف والأتربة إلا لظروف قهرية، وعند الحاجة يجب تغطية الأنف وارتداء الملابس الثقيلة .
وأضاف استشاري الأمراض الصدرية: يفضل الابتعاد عن الحيوانات الأليفة، خاصة تلك التي تحتوى على شعر كثيف، حيث أنها تؤدي إلى تهيج فى الشعب الهوائية، ومن المهم أيضًا الإقلاع عن التدخين بكافة أنواعه إذا كان المريض مدخن، أو الابتعاد عن الأماكن التي تكثر فيها أدخنة السجائر، لتجنب الإصابة بنوبات الربو الشعبي، مع تجنب الأدوية المهيجة للشعب الهوائية مثل مضادات الروماتيزم، والمسكنات، وتهوية المنزل بشكل جيد، وتعرض الفراش إلى الشمس، حيث إنه من الطرق الطبيعية التي تساعد على قتل حشرات الفراش.
وتابع: الرياضة أيضًا من أهم النصائح التى تعزز صحة الجهاز المناعى، لأنها تطرد السموم من الجسم، وتنشط خلاياه، وكذلك الاهتمام بالحصول على مصل التطعيم ضد الأنفلونزا.
 
أمراض الحساسية
فيما وضع الدكتور عصام المغازي، استشاري الأمراض الصدرية ورئيس الجمعية المصرية لمكافحة التدخين والدرن وأمراض الصدر، روشتة طبية لتفادى العواصف الترابية المتوقعة، بدأها بنصائح لمرضى الحساسية بأنواعها سواء كانت في الصدر أو الأنف أو العين، بأن يأخذوا حذرهم في هذه المواسم التي تزيد فيها نوبات الحساسية.
وذكر «المغازي» في تصريحات لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن مريض الحساسية عليه الجلوس في البيت والأماكن المغلقة قدر الإمكان لو وجدت رياح أو عواصف ترابية حفاظًا على صحته، بالإضافة إلى ضرورة تناول العلاج الوقائي سواء بخاخ أو أقراص قبل الخروج من البيت.
كما نصح استشاري الصدر، المرضى بضرورة الاستخدام الأمثل للبخاخات الموسعة للشعب الهوائية وأخذ العلاج الموصوف من جهة الطبيب والإسراع في الاستشارة الطبية عند الشعور بضيق فى التنفس نتيجة الأتربة الموجودة بالجو، متابعًا: ويستحسن ارتداء نظارات شمسية، وتجنب التواجد نهائيا في الشوارع أثناء العاصفة الترابية لحماية العينين، وتجنب أي مضاعفات كاحتقان العينين، تجنبا لدخول الرمال في الأعين وإصابتها بالالتهابات، إلى جانب غسل العينين جيدا بماء فاتر، وعدم ملامستها باليدين.
وشدد رئيس الجمعية المصرية لمكافحة التدخين والدرن وأمراض الصدر، على أهمية وضع قطعة قماش مُبللة أو كمامة مبللة على الأنف، لتصفية الهواء من الغبار ولتقليل احتقان الأنف والصدر، ناصحًا بشرب الماء بكميات كبيرة تجنبا للجفاف الذي قد يصيب مريض الحساسية بأزمات صحية، إضافة إلى تناول الأطعمة الغنية بفيتامين والتوجه لأقرب مستشفى حال الشعور بضيق شديد في التنفس وعدم النزول إلا في حالات الضرورة.
 

هذا الخبر منقول من : اخبار اليوم

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

السابق طريقة جديدة لتجنب الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية
التالى الصينيون ينفقون 28 مليار دولار على القطط والكلاب في 2019