أخبار عاجلة

تحذير للسيدات | تزيد نسبة الاصابة بـ سرطان الثدي بعد الـ40

تحذير للسيدات | تزيد نسبة الاصابة بـ سرطان الثدي بعد الـ40
تحذير للسيدات | تزيد نسبة الاصابة بـ سرطان الثدي بعد الـ40

وإليكم تفاصيل الخبر

تحذير للسيدات | تزيد نسبة الاصابة بـ سرطان الثدي بعد الـ40

عقدت امس قمة الشرق الأوسط وأفريقيا لسرطان الثدي في دبي، ومناقشة حول مرض سرطان الثدي المتقدم بعد انقطاع الطمث، وذلك بحضور مجموعة من الاخصائيين.

وافتتح رئيس الجمعية الإماراتية للأورام دكتور حميد الشامسي الجلسة النقاشية بالحديث عن سرطان الثدي والذي يعد من أكثر الانواع شيوعًا في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدًا على ضرورة سرعة العلاج عند الإصابة به، فهناك ارتفاع في معدلات الكشف المتأخر عن المرض، مما دفع الجمعية لعقد العديد من الشراكات مع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية لتصميم برامج تناسب احتياجات المجتمعات المحلية، للاستفادة من الفرص النادرة للتوعية عن مرض سرطان الثدي.

وأكدت ماري أندري رئيسة إحدى مؤسسات علم الأورام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، على تقديم الرعاية من قِبل المؤسسة، لتحسين الخيارات العلاجية أمام مرضى السرطان، وتوفير امكانيات للوصول لها.

واستكملت "اندري" حديثها عن جمع شمل اخصائي الرعاية الطبية وأطباء الأورام من جميع أنحاء المنطقة للبحث في خيارات العلاج لمصلحة مريضات سرطان الثدي المتقدم.

ويُعتبر سرطان الثدي أكثر أشكال الأورام الخبيثة شيوعًا في منطقة الشرق الأوسط، حيث شهد انتشار سرطان الثدي خلال الأعوام القليلة الماضية زيادة ملحوظة بين السيدات، لاسيما اللاتي لم يتجاوزن العقد الخامس من العمر، ومن المتوقع أن تتضاعف معدلات الانتشار هذا بحلول عام 2030.

وأشار "الشامسي" إلى أن مرض سرطان الثدي المتقدم لا يتعالج بسهولة، لافتا إلى أن معدلات الوفيات الناجمة عن سرطان الثدي بين النساء في دولة الإمارات العربية المتحدة، تبلغ نسبة 24%، وتشكل حالات الإصابة بسرطان الثدي النقيلي نسبة 15% من إجمالي حالات الإصابة بسرطان الثدي في الدولة، وسلط الضوء من خلال المناقشة على نسبة زيادة في معدلات الشفاء من مريضات سرطان الثدي..

وفي سياق متصل قال دكتور فادي نصر رئيس قسم الأمراض الدموية والأورام في مستشفى جبل لبنان ، إن سرطان الثدي المتقدم يُعد أخطر الانواع، ويحدث عندما تتكرر الإصابة بالمرض أو ينتشر المرض من الثدي إلى أجزاء أخرى من الجسم، بالعقد اللمفاوية أو العظام أو الرئتين أو الدماغ، ويمكن أن يطلق على هذا النوع من المرض "سرطان الثدي الثانوي" أو "النقيلي".

وتابع "نصر" أن إجمالي مريضات سرطان الثدي لم يتجاوزن العقد الخامس من عمرهن، ويوجد الكثير من الفتيات في مرحلة الشباب، والعقد الرابع يعانون من الأورام الخبيثة.

ومن جانبه، قال الدكتور حمدي عبد العظيم مؤسس مركز "كايرو كيور" وأستاذ الأورام بطب قصر العيني والمشرف على المبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن سرطان الثدي بمصر، أن نتائج تجربة "موناليزا بسرطان الثدي في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث تكون على الفئة الأصغر سنًا، كما تطرقت هذه التجارب إلى استخدام مثبطات بروتين الكيناز المعتمد على السيكلين من النمط 4/6 بالتزامن مع مثبط الأروماتاز، إذ أظهر استخدام هذه المقاربة العلاجية استفادتهن من 14 شهرًا إضافيًا دون تقدم المرض بالمقارنة مع استخدام العلاج الهرموني لوحده، وأضاف أن السيدات اللاتي تلقين مثبطات بروتين الكيناز المعتمد على السيكلين من النمط 4/6 أبدين تحسنًا سريريًا ملموسًا ومستدامًا فيما يتعلق بأعراض الألم في غضون ثمانية أسابيع.

وأوضح أن السيدات اللاتي تلقين العلاج المركب في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث أظهرت استجابة مبكرة في فترة لم تتجاوز الثمانية أسابيع، مقارنة بالسيدات اللاتي يتأخرن في العلاج.

السابق مطلق النار في القاعدة العسكرية بفلوريدا يحمل الجنسية السعودية
التالى منذ قليل.. وصول فريقي الأهلي والهلال لملعب السلام