أخبار عاجلة

سيف عينه ضاعت في الفسحة.. والإشراف لا حس ولا خبر

سيف عينه ضاعت في الفسحة.. والإشراف لا حس ولا خبر
سيف عينه ضاعت في الفسحة.. والإشراف لا حس ولا خبر

وقع "سيف" على الأرض وارتطمت الكرة بوجهه، لتصيبه بقطع في القرنية، فسقط مغشيًا عليه وسط صراخ زملائه، حيث كان الطفل سيف محمد عزت، الطالب فى الصف الثالث الابتدائى، بمدرسة الشهيد إسلام مشهور المتميزة لغات، التابعة لإدارة النزهة التعليمية، يلهو فى فناء المدرسة فى وقت الفسحة، يجرى يميناً ويساراً مع زملائه فى الفصل وراء الكرة، وفى غياب الإشراف المدرسى الذى تتلخص مهمته فى متابعة الطلاب خارج وداخل الفصول، تعرض للإصابة في عينيه.

بكلمات تسبقها الدموع، روت إيناس صبرى أحمد، والدته، تفاصيل الواقعة المؤسفة التى تعرّض لها ابنها داخل المدرسة: "بسبب غياب الإشراف، عين ابنى كانت هتضيع، الأولاد كانوا بيلعبوا كورة فى الحوش، الكورة جت فى عين ابنى، اترمى على الأرض، وماكانش عارف يفتّح عينه، ومحدش من الإشراف كان موجود علشان ينقذه، وأصحابه هما اللى ندهوا المدرسين علشان يلحقوه".

أصيب "سيف"، بقطع فى القرنية والتهاب فى عصب العين، حسب والدته، التى قالت: "ابنى قعد ساعتين بعد الوقعة مش عارف يفتح عينه، ومحدش قال له فيك إيه، ولا حتى كلموا ولى أمره، ونتيجة إنه اتساب فترة طويلة من غير علاج، فقد القدرة على الرؤية بعينه اليمنى".

اتهمت والدة الطفل، مديرة المدرسة، بالتقصير، خاصة بعد الشكوى التى قدمتها ضدها بغياب الإشراف داخل الفناء المدرسى، واندهشت من رد المديرة: "قالت لى أعمل له إيه يعنى.. عيال وبتلعب فى الحوش".. الرد الذى استفز الأم، كان سبباً فى تحريرها محضراً حمل الرقم 17008/ 2019 فى قسم شرطة النزهة، تتهم فيه المديرة بالتقصير والإهمال، بالإضافة إلى الإهمال المنتشر فى المدرسة كما ذكرت.

ومنذ إصابته يبكى "سيف" كثيراً، ويرفض الذهاب إلى المدرسة، حسب أمه: "ابنى رافض المدرسة، وعايز يتنقل منها، وحاسس إن أصحابه هيضحكوا عليه بسبب شكل عينه، كره المدرسة خالص"، موضحة أن واقعة ابنها، ليست الوحيدة، وأن المدرسة شهدت وقائع إهمال كثيرة كان ضحيتها الأطفال: "فيه طفل قبل سيف كتفه اتخلع بسبب خناقات العيال مع بعضهم ووقوعهم على بعض بسبب التدافع، ولأن مفيش إشراف لتنظيم الطلاب طبيعى كل ده يحصل".

الواقعة تتحول إلى الشؤون القانونية

واكد يحيى حسين، مدير إدارة النزهة التعليمية،  إنه منذ إخطارهم بالواقعة التى تعرّض لها الطفل سيف عزت، الطالب فى الصف الثالث الابتدائى، وأصيب على أثرها بقطع فى قرنية العين، نتيجة غياب الإشراف فى مدرسته الابتدائية، تم تحويل الواقعة إلى الشؤون القانونية، للتحقيق فى ملابسات الموضوع، بعد قيام والدة الطفل بتحرير محضر.

وأكد "يحيى" أنه يرفض كل أشكال العنف التى من الممكن أن يتعرّض لها الطلاب فى المدارس، خاصة أن هدفهم فى الأساس هو مصلحة الطلاب وسلامتهم.

كانت "الوطن" أطلقت، حملة باسم "لا لتدمير أطفالنا" تستهدف مكافحة العنف ضد الأطفال، والكشف عن تأثيراته المدمرة على الصحة النفسية، وكيف يمكن أن يساهم هذا السلوك المشين في إنشاء جيل مشوه يعاني من الاضطرابات النفسية والأمراض العصبية، من خلال قصص وحكايات إنسانية، أبطالها أطفال واجهوا درجات مختلفة من العنف بجميع صوره، يحكون تجاربهم ويروون مواقف شهدوا عليها وعاشوها، أفقدتهم براءتهم وطفولتهم.

ولإتاحة الفرصة للكشف عن أي جرائم ترتكب ضد الأطفال، تعلن "الوطن" عن استقبال شكاوى أو مشاكل خاصة بالقضية عبر البريد الإلكتروني [email protected]، أو عبر صفحاتنا على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"؛ لنساهم معًا في القضاء على هذه الظاهرة والمشاركة في بناء جيل لا يعاني من مشكلات نفسية.

السابق مدير "الحد من انتشار العدوى بصالونات التجميل" يوضح أسباب المبادرة
التالى بالصور... إحباط تهريب مواد مصنّعة للمتفجرات كانت في طريقها إلى الحوثيين