أخبار عاجلة
ياجور وحدراف إلى دبي لهذا السبب -

الأدوات السياسية

الأدوات السياسية
الأدوات السياسية

وإليكم تفاصيل الخبر الأدوات السياسية

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كل النظم السياسية التى عرفتها مصر وعرفها العالم، أيًا كان تصنيفها، تمتلك أدوات سياسية، تستوعب من خلالها المؤيدين، وتُحَيِّد جانبًا من المعارضين، وتواجه بها جانبًا آخر.

فى مصر كانت الأداة السياسية فى عهد نظام الحزب الواحد هى الاتحاد الاشتراكى والتنظيم الطليعى ومنظمة الشباب، ناهيك عن عشرات المؤسسات المدنية التى مثلت أذرع النظام وجانبًا من قوته الناعمة، وفى عهدى السادات ومبارك كان الحزب الوطنى الديمقراطى أداة سياسية نافذة اختلف معها كثيرون وليس مع أجهزة الدولة، وضم شرائح من رجال الأعمال والإعلام والصحافة استقطبت المؤيدين وحيَّدت جزءًا من المعارضين.

ولا نريد أن نذهب بعيدًا لأمثلة مثل كوريا الشمالية والصين وكوبا، وهى كلها نظم حزب واحد بامتياز، «بصرف النظر عن أن أسوأها هو النموذج الأول»، وجميعها يحكمها حزب سياسى واحد مثل الحزب الشيوعى الصينى، الذى يضم 5% من عدد سكان البلاد، وتناقش قواعده كل القضايا التفصيلية المتعلقة بشؤون البلاد وأمور السياسات العامة، وتترك القضايا الكبرى لدائرة ضيقة من أهل الحكم.

والحقيقة أن المشهد الحالى فى مصر يقول إن هناك غيابًا للأدوات السياسية والإعلام المؤثر حتى لو كان نصف مهنى، ولا يوجد حزب حاكم يشارك عبر كوادر مدربة وذات مهارات صناعة القرار مع الأجهزة الأمنية، كما أننا أمام أداء للبرلمان يُعتبر هو الأسوأ فى تاريخ مصر، حتى إنه بدا حكوميًا أكثر من الحكومة، وتحتاج الدولة الاستماع إلى تقديرات الناس حول أداء رئيسه.

عودة الأدوات السياسية ستعنى جذب المؤيدين الحقيقيين إلى جوهر المشروع، الذى قامت عليه انتفاضة 30 يونيو وليس جحافل المطبلاتية ومؤيدى كل النظم والمعاصرين. ولذا يجب أخذ كلام أسماء مثل ياسر رزق وعبدالحليم قنديل وآخرين بجدية شديدة لأن «رزق» مثلًا كان من المؤيدين عن قناعه لتدخل الجيش فى إنهاء حكم الإخوان، وقال هذه المعانى فى عز حكمهم، وتكلم بإخلاص عن ضرورة الإصلاح السياسى، أيًا كان الاتفاق والاختلاف مع ما قال.

الأدوات السياسية تعنى وجود صيغة «غير مثالية بالطبع» للتعامل مع المؤيدين والمعارضين، فتميز بين المؤيدين الحقيقيين والمزيفين، وتسعى لفتح جسور مع تيار من المعارضين، فيتم استيعاب المعتدلين منهم فى العملية السياسية، واستبعاد، ولو مؤقت، للمتشددين.

صحيح هناك قلة من النظم غير الديمقراطية لا تقبل بوجود معارضين من الأساس، وتعتبرهم جميعًا أعداء، ومع ذلك من المستحيل أن نجد نظامًا سياسيًا يعادى الحلفاء والمؤيدين، ويمتلك القدرة على تحويل كثير منهم إلى خصوم، وهى حالة غير مسبوقة فى تاريخ النظم السياسية المعاصرة.

الأدوات السياسية والإعلام المؤثر هى طريق لحماية مصر من أخطار كثيرة، وما كتبناه طوال العام الماضى حتى بدايات هذا العام عن خطورة الصراعات والتفاعلات المخفية سيزيد طالما بقى هناك حصار لمَن فى العلن والنور.

[email protected]

السابق السلاح المصرى وبطولة العالم
التالى السلطات الأمريكية تصادق على توريد صواريخ مضادة للدروع لأوكرانيا