أخبار عاجلة
مصرع شخص وإصابة آخر في حادث تصادم بالعياط -
اليوم.. حفل توزيع جوائز مسابقة "فني مبتكر 2019" -
استدعاء زوج سيدة قفزت من الطابق الرابع في الظاهر -
جامعة القاهرة تطلق حملة "صحتك يا شباب" -
إعلان الطوارئ بالأقصر لمواجهة الأمطار -

المحكمة الإدارية التونسية تعلن أحكامها في الطعون بنتائج الانتخابات الرئاسية الاثنين المقبل

 أعلنت المحكمة الإدارية التونسية بدء النظر في الطعون الستة المقدمة من المرشحين في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد الماضي، مؤكدة أنها ستعلن أحكامها في هذه الطعون بعد غد الاثنين. ونقلت إذاعة “موزاييك” التونسية عن المتحدث باسم المحكمة الإدارية عماد الغابري قوله السبت “انطلقت الدوائر الاستئنافية اليوم في جلسات المرافعة فيما يخص الطعون الستة المقدمة في إطار نتائج الانتخابات الرئاسية الأولية”. وأضاف الغابري “جلسات المرافعة علنية يقع فيها الاستماع لأطراف النزاع الانتخابي، وهم من جهة محامو القائمين بالطعن، ومحامو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، والأطراف المتداخلة في النزاع”.

وتابع المتحدث باسم المحكمة “من المنتظر أن يقع صرف الطعون للمفاوضة والتصريح بالحكم لجلسة أقصاها الاثنين 23 أيلول/سبتمبر”، مؤكدا “إذاً يوم الاثنين 23 أيلول/سبتمبر سيقع التصريح بالأحكام وإعلام الأطراف بها”. وجرت الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التونسية الأحد الماضي وسط أجواء هادئة بحسب مختلف المراقبين المحليين والدوليين، فيما أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات النتائج الأولية الثلاثاء، بتأهل المرشحين قيس سعيد ونبيل القروي لجولة الإعادة. ولم تحدد الهيئة العليا المستقلة للانتخابات موعد إجراء الجولة الثانية من السباق الرئاسي، مؤكدة أن الموعد يحدده صدور الأحكام النهائية بشأن الطعون المقدمة من المرشحين.

وكان عضو الهيئة أنيس جربوعي قال لوكالة سبوتنيك في وقت سابق إن هناك 3 سيناريوهات لموعد إجراء جولة الإعادة وهي: 29 أيلول/سبتمبر الجاري، أو 6 تشرين الأول/أكتوبر المقبل بالتزامن مع الانتخابات التشريعية، أو 13 تشرين الأول/أكتوبر بحسب موعد البت في الطعون، واستعداد الهيئة لوجيستيا لتأمين الاستحقاق الانتخابي. وأعلنت الهيئة أن نسبة مشاركة الناخبين بلغت 49 بالمئة، وحصل سعيد على 18.4 بالمئة من أصوات الناخبين في الجولة الأولى، بينما حصل القروي على نحو 15.6 بالمئة.

وسعيد هو أستاذ قانون دستوري ترشح للانتخابات بصفة مستقل، بينما القروي وهو رجل أعمال موقوف في السجن بتهم فساد وتبييض أموال، ويتزعم حزب “قلب تونس” الذي يعتزم خوض الانتخابات التشريعية أيضا. وكان عضو الهيئة عادل البرينصي أكد لـ”وكالة سبوتنيك” عقب إعلان النتائج إن عملية الاقتراع لم تشهد ارتكاب أي مخالفات من شأنها التأثير على النتائج العامة المعلنة. وقال البرينصي “اليوم كل شيء خرج من يد الهيئة وأصبح في يد القضاء، فالطعون تقدم للقضاء والقضاء هو من سينظر بها”.

المصدر: وكالة سبوتنيك الروسية

السابق الأهلي يشكو عبد الله السعيد لـ"فيفا" مجددًا
التالى سقوط عصابة سرقة السيارات في الشيخ زايد