أخبار عاجلة
جلسة علاج طبيعي لأحمد الشيخ في الأهلي -

تحذير من «حمام دم» في فنزويلا بعد «محاولة انقلابية»

تحذير من «حمام دم» في فنزويلا بعد «محاولة انقلابية»
تحذير من «حمام دم» في فنزويلا بعد «محاولة انقلابية»

وإليكم تفاصيل الخبر تحذير من «حمام دم» في فنزويلا بعد «محاولة انقلابية»


دعا زعيم المعارضة الفنزويلي خوان جوايدو، أمس الثلاثاء، إلى انتفاضة عسكرية ضد الرئيس نيكولاس مادورو، بينما تبادلت فصائل مسلحة إطلاق النار خارج قاعدة جوية في كراكاس، مما يعكس مرحلة جديدة من الأزمة في فنزويلا بعد سنوات من الاضطراب السياسي والاقتصادي.
وقال شهود من «رويترز»، إن عشرات من المسلحين يرتدون الزي العسكري كانوا برفقة جوايدو اشتبكوا مع جنود من أنصار مادورو خارج قاعدة لاكارلوتا الجوية في كراكاس؛ لكن الواقعة انتهت، ولم تكن على ما يبدو ضمن محاولة من المعارضة لانتزاع السلطة بالقوة. وأظهرت لقطات لتلفزيون «رويترز» مركبة تابعة للحرس الوطني تدهس محتجين أمام القاعدة الجوية كانوا يرشقون المركبات المارة بالحجارة، ويضربونها بالعصي، بعد دعوة جوايدو الجيش للانتفاض ضد مادورو.
كان جوايدو ذكر في وقت سابق أنه بدأ «المرحلة الأخيرة» من خطته؛ لإنهاء حكم مادورو، وناشد المواطنين والجيش لمساندته في إنهاء «اغتصاب (مادورو) للسلطة». وقال: إن قوات الجيش انضمت إليه لإطاحة حكم مادورو.
ووصف وزير الدفاع فلاديمير بادرينو الواقعة بأنها «تحرك انقلابي»؛ لكن وزير الخارجية خورخي أرياثا نفى أن يكون هناك أي انقلاب واتهم جوايدو بالعمل بأمر واشنطن. وقال ديوسدادو كابيلو رئيس الجمعية التأسيسية الموالية لمادورو،: إن المعارضة لم تتمكن من السيطرة على القاعدة الجوية، وحث أنصار مادورو على القيام بمسيرة أمام القصر الرئاسي.
وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الولايات المتحدة تدعم «حرية» الشعب الفنزويلي، مشيرا إلى أنه يتابع الوضع «من كثب». وقال وزير الخارجية مايك بومبيو: إن الرئيس بالوكالة خوان جوايدو أعلن بدء عملية التحرير «فيما تعهدت حكومة مادورو بإفشال ما وصفته بالمحاولة الانقلابية» وأضاف: الحكومة الأمريكية تدعم بالكامل الشعب الفنزويلي في سعيه للحرية والديموقراطية.
واتهمت وزارة الخارجية الروسية، المعارضة في فنزويلا باللجوء إلى العنف ضمن محاولة لجر الجيش لاشتباكات. ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس كل الاطراف في فنزويلا إلى تجنب اللجوء إلى العنف، كما طالبهم باتخاذ كل الإجراءات الفورية لإعادة الهدوء. ودعت إسبانيا إلى تجنّب «حمام دمّ» وحثت المتحدثة باسم الحكومة الإسبانية إيزابيل سيلا بضرورة الدعوة إلى انتخابات فوراً. من جانبها، طالبت كندا بضمان سلامة زعيم المعارضة ليوبولدو لوبيز الذي أعلن العسكريون المنشقون تحريره من الإقامة الجبرية، وخوان جوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً لفنزويلا.
( وكالات)

السابق السفير السوري في بيروت: مزارع شبعا لبنانية ودمشق تقرّ بذلك
التالى خسائر حوثية فادحة بالضالع والشرعية تُفشل محاولة تسلل في التحيتا