أخبار عاجلة
باريس سان جيرمان يحدد شرطه للتخلي عن مبابي -
تسريب مواصفات هاتف "OnePlus" المتطور -

ممثل كوميدي الأوفر حظاً للفوز برئاسة أوكرانيا

ممثل كوميدي الأوفر حظاً للفوز برئاسة أوكرانيا
ممثل كوميدي الأوفر حظاً للفوز برئاسة أوكرانيا

وإليكم تفاصيل الخبر ممثل كوميدي الأوفر حظاً للفوز برئاسة أوكرانيا


يخوض الممثل الكوميدي فولوديمير زلنسكي الذي يفتقر إلى الخبرة السياسية الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الأوكرانية يوم 12 من الشهر الجاري، بعدما حصد أكثر من 30% من الأصوات، مقابل 18 % للرئيس المنتهية ولايته بترو بوروشنكو، وفق استطلاع للرأي لدى الخروج من مكاتب الاقتراع الذي يعتقد كثيرون أن الأول هو الأوفر حظاً فيها.
وتقتصر خبرة زلنسكي (41 عاماً) الوحيدة في الحكم على تأديته دور أستاذ تاريخ يصبح رئيساً للبلاد بشكل مفاجئ في مسلسل تلفزيوني. وحصد الممثل الكوميدي أكثر من 30 % من الأصوات، مقابل نحو 18 % فقط للرئيس المنتهية ولايته بترو بوروشنكو، فيما حلت رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشنكو ثالثة (14 %)، بحسب الاستطلاع الذي شاركت ثلاثة مراكز في إجرائه.
ويواجه زلنسكي انتقادات بشأن قدرته على الحكم وغموض برنامجه الانتخابي، لكنه استفاد من توجّه عالمي لرفض النخب حاضر بقوة في أوكرانيا التي تعاني منذ سنوات من مشاكل اقتصادية وفضائح فساد. ورحّب زلنسكي بنتائج الاستطلاعات واعتبرها «خطوة أولى نحو انتصار كبير»، معرباً عن ثقته بالفوز، قائلاً: إن «حياة طبيعية جديدة تبدأ، من دون فساد ورشى».
ووصف بوروشنكو حلوله ثانيا ب«الدرس القاسي»، بينما رفضت تيموشنكو النتائج برمتها، مؤكدة أنها حصلت على نسبة أصوات تخوّلها خوض الدورة الثانية. ويتوقع أن تصدر اللجنة الانتخابية أولى النتائج الجزئية قريباً. وبحسب اللجنة، بلغت نسبة المشاركة في الاقتراع عند الساعة 12:00 ت ج 45 %، وهي نسبة أعلى من تلك المسجلة في انتخابات عام 2014.
ويؤكد الصعود السريع لزلنسكي سأم الأوكرانيين من الطبقة السياسية المتهمة بالفساد، وشعورهم بخيبة الأمل بعد سنوات من الحراك الموالي للغرب. ويشكك منتقدو الممثل في قدرته على الحكم، فيما يرى فيه مؤيدوه وجهاً جديداً.
ونفذ بوروشنكو (53 عاماً) إصلاحات مهمة خاصة في الجيش وقطاع الطاقة، وأيضاً في الصحة العامة والتعليم، لكنه ينتقد بشدة لعدم بذله جهوداً كافية في مجال مكافحة الفساد. وفي ضوء نتائج الاستطلاعات بات على بوروشنكو، حامل تطلعات الأوكرانيين الموالية للغرب، أن يبذل جهدا كبيرا لمقارعة زلنسكي في الدورة الثانية. وتحيط تساؤلات كثيرة بمدى قدرة الأخير على تشكيل غالبية وسط تحديات كثيرة.
وتعدّ أوكرانيا، البالغ عدد سكانها 45 مليون نسمة، أكثر البلدان فقراً في أوروبا. ورغم ابتعادها عن روسيا وتحولها نحو الغرب، تمر حالياً بأسوأ أزمة منذ استقلالها.وأعقب وصول الموالين للغرب إلى السلطة عام 2014، ضمّ روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية، ونزاع في شرق البلاد مع الانفصاليين أسفر حتى الآن عن 13 ألف قتيل.
( ا ف ب)

السابق توضيح الهايكا حول غلق قناة نسمة وحجز معداتها
التالى اتحاد طلاب اليمن في الهند يقيم حفله السنوي ويكرم عددًا من الخريجين