أخبار عاجلة
دخول صندوق النقد إلى لبنان سيشعل "حرباً" اجتماعية -
الدولار يواصل صعوده.. والسوق السوداء تتوسع -

متظاهرو العراق يطالبون بحماية أممية

متظاهرو العراق يطالبون بحماية أممية
متظاهرو العراق يطالبون بحماية أممية

وإليكم تفاصيل الخبر متظاهرو العراق يطالبون بحماية أممية

بغداد: «الخليج»، وكالات

واصل المتظاهرون العراقيون تظاهراتهم وفعالياتهم الاحتجاجية في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب، أمس، للمطالبة باختيار رئيس وزراء جديد غير منتمٍ إلى الكتل والأحزاب السياسية، وكذلك إقرار قانون الانتخابات، فضلاً عن تحديد موعد للانتخابات المبكرة، إضافة إلى مطالبهم السابقة بمحاسبة الفاسدين وقتلة المتظاهرين، وبينما شهدت ساحات التظاهر زخماً كبيراً من المتظاهرين، فقد رفعت لافتات تطالب بتوفير الحماية الأممية للمحتجين، وسط توقعات بأن يكلف الرئيس العراقي برهم صالح اليوم (السبت) شخصية لرئاسة الحكومة بديلاً لعادل عبد المهدي.

وقد تجددت الصدامات وإطلاق النار في ساحة الوثبة القريبة من ساحة التحرير ببغداد، وأشير إلى سقوط جرحى في صفوف المحتجين نتيجة إطلاق للرصاص الحي من قبل القوات الأمنية، التي اقتحمت الساحة وسط توتر قرب جسر السنك. وأكد متظاهرون أن «القوات الأمنية هاجمتهم بالرصاص الحي في ساحة الوثبة».

وفي محافظة ذي قار، رفع المحتجون في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية، لافتات طالبت بتدخل الأمم المتحدة لتحقيق مطالب المتظاهرين وحمايتهم. وقال مصدر محلي: إن «متظاهري الحبوبي علقوا لافتة كبيرة تحتوي على رسالة موجهة إلى الأمم المتحدة بست لغات، مطالبين تدخلها لحماية المتظاهرين وحل الأزمة الحالية». وشدد المتظاهرون بحسب المصدر على «ضرورة تشكيل حكم انتقالي في العراق لعبور الأزمة الحالية، والتخلص من الأحزاب الفاسدة، وإنهاء ظاهرة القتل والخطف والتهديد». وكان المتحدث باسم متظاهري محافظة ذي قار، علاء الركابي، قال في بيان، «تمكنا بعد أن تلقينا دعوة من بعثة الأمم المتحدة من تحديد موعد مع جنين بلاسخرت ممثلة الأمم المتحدة في العراق، الخميس، واللقاء بها، بهدف تسليمها رسالة تتضمن أهداف ثورتنا السلمية، وكل أعمال العنف والجرائم التي تعرضنا لها وأعداد القتلى والجرحى والمعاقين، وكل التحديات ومطالبنا للمرحلة الحالية». وقال الركابي: «لقد جئنا اليوم ونحن نمثل جزءاً من شرائح عديدة اشتركت في الحراك السلمي، راجين نقل مطالبنا المشروعة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، وطالبين إحالة المسؤولين الحكوميين عن أعمال العنف والقمع والقتل إلى المحاكم الدولية لانتهاكهم المواثيق الدولية لحقوق الإنسان».

وفي إطار الحراك السياسي، قال النائب البرلماني محمد البلداوي: إن «الحوارات للتوافق بشأن اسم مرشح مستمرة بشكل مكثف، وهنالك لقاءات كثيرة حول هذا الموضوع»، مبيناً أن «اختلاف الرؤى ووجهات النظر والضغوط الجماهيرية، كانت جميعها أمور جعلت قضية الوصول إلى شخص توافقي أمر بحاجة إلى جهود استثنائية».

ويفترض أن يكلف الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم السبت، مرشحاً لرئاسة الوزراء استناداً إلى رسالته التي وجهها يوم الأربعاء الماضي إلى الكتل السياسية. وأشارت مصادر سياسية إلى أن «الشخص الأكثر حظاً في الترشيح هو رئيس جهاز المخابرات العراقي مصطفى الكاظمي». وأوضحت المصادر، أن «صالح بات ملزماً بالالتزام ببنود رسالته التي وجهها للكتل السياسية، والتي تعهد فيها بتسمية مرشح جديد، إذا لم تتفق الكتل على مرشح معين».

السابق وزير الداخلية التركي يتهم الإمارات بمحاولة زرع الفتنة ويتحدث عن تجنيس العرب
التالى حركة المرور كثيفة على أوتوستراد الكرنتينا باتجاه الدورة بسبب أشغال في المكان