أخبار عاجلة
US calls on Iraq to protect Baghdad embassy after rocket attack -
One dead as US embassy SUV rams into car in Pakistan -
مرسيدس تكشف عن بعض تفاصيل E-Class المحدثة رسميًا -

صناديق «مساجد النذور».. تلاعب وسرقة وخداع للمريدين

صناديق «مساجد النذور».. تلاعب وسرقة وخداع للمريدين
صناديق «مساجد النذور».. تلاعب وسرقة وخداع للمريدين

أحيل عدد من كوادر وزارة الأوقاف إلى النيابة بقرار من وزير الأوقاف، بعد فضح كاميرا تصوير صناديق النذور وتسريبات وصلت إلى الوزير بمخالفات في فتح صندوق نذور السيدة زينب ونتج عنه الإطاحة بـ 4 قيادات وفصل أحدهم.

 

أعلنت وزارة الأوقاف رسميا عبر موقعها الرسمي عن قرار الإحالة والإبعاد ومذكرة القرار، فيما أحالت الخامس المتورط في واقعة أخلاقية إلى باحث ونزع الصفة الدعوية عنه، بناء على المذكرة المقدمة من الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني بشأن المخالفات المنسوبة له، الأمر الذي أثار حالة من الجدل الأسبوع الماضي.

 

قال النائب فايز بركات نائب أشمون وعضو لجنة التعليم، إن صناديق النذور شهدت عبر السنوات الماضية العديد من المخالفات وعمليات السرقة لغياب الشفافية والمصداقية، رغم الإجراءات المشددة التي تفرضها وزارة الأوقاف على الصناديق الموجودة بمساجد الأولياء، إلا أنَّها لم تمنع نهب الأموال التى يتبرع بها الناس.

 

وأضاف عضو مجلس النواب، أن عدد مساجد النذور فى مصر، وفقاً لمصادر خاصة بالأوقاف يبلغ نحو 201 مسجد على مستوى الجمهورية، وحصيلة صناديق النذور تزيد على 20 مليون جنيه، ولا أحد يملك فيها سلطان على الأوقاف، الأمر الذى يدفع البعض لسرقة الصناديق بالاتفاق مع العمال.

 

وأوضح النائب، أن جزءاً كبيراً من هذه الأموال التى يتم جمعها من أكثر من 200 صندوق تذهب إلى موظفى وزارة الأوقاف المشرفة على المساجد وجزء آخر كبير يتم سرقته بسبب الإهمال، كما يلجأ بعض القائمين على المساجد لإطالة مدة المولد لصاحب المقام لجمع أكبر كمية من الأموال لزيادة نصيب القائمين على الصندوق والمسجد وهو تلاعب غير مشروع لجمع تبرعات أكبر بخداع المريدين وأهل الخير، كما يلجأ البعض لإقامة مولدين لصاحب المقام فى العام الواحد خصوصاً فى الإسكندرية والدقهلية، حيث يحصل أصغر عامل فى المسجد فى المولد الواحد على نحو 30 ألف جنيه.

 

وأنهت الإدارة العامة للموارد البشرية بوزارة الأوقاف، خدمة 10 من العاملين والتنبيه على جميع مساجد الجمهورية بعدم تمكينهم من صعود المنبر أو إلقاء الدروس أو إمامة الناس بالمساجد.

 

وضم القرار اسماء، وائل محمود عطية أحمد – إمام وخطيب بأوقاف الشرقية، أيمن عبد الفتاح محمد – إمام وخطيب بأوقاف الشرقية، رضا حامد الصاوي محمد – إمام وخطيب بأوقاف الشرقية، سامح فتحي محمد سيد – إمام وخطيب بأوقاف الشرقية، محمد عبد العظيم السيد – إمام وخطيب بأوقاف الشرقية، علي عبد العزيز محمد – إمام وخطيب بأوقاف الشرقية، السيد يوسف عبد الكريم محمد – إمام وخطيب بأوقاف كفر الشيخ، علي عبد الرؤوف إسماعيل عبد الله- عامل بأوقاف الشرقية، محمد بدري عبد الرحمن – عامل بديوان عام الوزارة .

 

وأكدت وزارة الأوقاف، أنه من تاريخه أصبح المذكورون لا علاقة لهم بالوزارة، مع التنبيه على جميع مساجد الجمهورية بعدم تمكين أى من الأئمة المذكورين أعلاه من صعود المنبر أو إلقاء الدروس أو إمامة الناس بالمساجد ، ويعمم منشور بذلك بمعرفة مديرية كل منهم على جميع الإدارات ومفتشيها والعاملين بها تأكيدًا على ذلك، بناءً على الأحكام القضائية الصادرة بشأنهم.

 

 

السابق «خطة النواب» تواجه الحكومة: تتراخى في ملاحقة مصانع «بير السلم»
التالى السفارة الأمريكية في بغداد تُعلق عملياتها القنصلية حتى إشعار آخر