أخبار عاجلة
الحاج يوسف بن أحمد كانو..أول مصرفي بحريني -

على العريض: تولي الحقائب الوزارية..وهذا الخطأ الشائع

على العريض: تولي الحقائب الوزارية..وهذا الخطأ الشائع
على العريض: تولي الحقائب الوزارية..وهذا الخطأ الشائع

اليكم تفاصيل الخبر على العريض: تولي الحقائب الوزارية..وهذا الخطأ الشائع

على العريض: تولي الحقائب الوزارية..وهذا الخطأ الشائع

نشر في الصباح نيوز يوم 17 - 11 - 2019

226925
نشر رئيس الحكومة الأسبق على العريض التدوينة التالية:
يظن البعض أن تولي شخصية من هذا الحزب أو ذاك لحقيبة وزارية يعني بالضرورة تطبيق سياسة ذلك الحزب وبرنامجه وهذا خطأ شائع.
يطبق الوزراء برنامج الحكومة وسياساتها التي يتم عرضها على مجلس نواب الشعب في جلسة المصادقة عليها وينفذون ما يقرره مجلس الوزراء بعد ذلك وما يتخذه رئيس الحكومة من قرارات أو توجيهات في إطار صلاحياته وكل هذا باسم الحكومة تقريرا وتنفيذا وليس باسم أي حزب، حفاظا علي وحدة الدولة وانسجام سياساتها وتكاملها.
- الأحزاب المشكلة للحكومة تتشاور وتعد برامج وسياسات وخاصة عند تكوين الحكومة وتتحول تلك المقترحات الى برنامج للحكومة اذا تبنتها وصادق عليها البرلمان فيما هو من مشمولاته.
- كلما تطورت الأحزاب وتشبعت إطاراتها بشؤون الدولة ومتطلبات سيرها صارت برامجها ومقترحاتها عميقة وواقعية ووجدت فيها الحكومة ما تبحث عنه .
- كانت العلاقة بين الحزب أي حزب والدولة قضية مركزية من الاستقلال الى الثورة بسبب سيطرة الحزب على مؤسسات الدولة وعلى الادارة وتحكّمه فيها وتوظيفه لها ولمقدّراتها.
الادارة أي إدارة هي مرفق عمومي يجب ان تكون مستقلة عن كل الأحزاب وتتعامل مع المواطنين على قدم المساواة وطبقا للقانون وليس للإدارة أي انتماء حزبي.
وأما المؤسسات الدستورية كالرئاسة والبرلمان والحكومة وغيرها فهي بعد أن تتشكل وتنتصب للعمل مؤسسات الدولة التونسية والشعب التونسي كما يظبطه الدستور وليست مؤسسات أحزاب أو متداخلة معها .
العمل.. كثير من العمل والاخلاص.. هذا ما تحتاجه تونس اليوم.

.



السابق مقتل 3 عسكريين سعوديين بالحدود مع اليمن
التالى هيئة الانتخابات تراسل البرلمان من أجل تجديد ثلث أعضائها