أخبار عاجلة
علما سينتهي الصراع على كامفينجا ؟ -
فيديو وصور.. أمطار الخير في الأحساء -
Burning rage: Hong Kong protesters set on fire by their OWN petrol bombs (VIDEOS) -
فيديو| شلل مروري بالهضبة الوسطى في المقطم  -
شاهد: زفة عروسين تنتهي بدهس 11 شخصا في القاهرة -

العراق يستعد لمليونيات «ارحلوا» اليوم.. وإيران تشبه المتظاهرين بـ «داعش»

العراق يستعد لمليونيات «ارحلوا» اليوم.. وإيران تشبه المتظاهرين بـ «داعش»
العراق يستعد لمليونيات «ارحلوا» اليوم.. وإيران تشبه المتظاهرين بـ «داعش»

اليكم تفاصيل الخبر العراق يستعد لمليونيات «ارحلوا» اليوم.. وإيران تشبه المتظاهرين بـ «داعش»

الجمعة 2019/11/8

المصدر : عواصم - وكالات

عدد المشاهدات 3421

تجددت الصدامات بين قوات الأمن العراقية والمحتجين في بغداد ما أدى الى سقوط قتلى جدد، وصدرت أوامر باعتقال «المخربين» الذين يقطعون الطرق، فيما تستعد العاصمة وعدة محافظات لتنظيم مليونيات اليوم للمطالبة بـ«إسقاط النظام» تحت شعار «كفاكم قتلا.. ارحلوا»، بينما ساوت إيران بين التظاهرات العراقية و«فتنة داعش».

وذكر شهود عيان ان قوات الأمن فرقت المئات من المحتجين قرب جسر الشهداء وسط بغداد في شارع الرشيد مستخدمة الغاز المسيل للدموع وسمعت أصوات رشقات رصاص حي.

وذكرت الشرطة ومصادر طبية لـ «رويترز» أن ما لا يقل عن 4 محتجين قتلوا وأصيب أكثر من 35 آخرين.

وأعلن اللواء عبدالكريم خلف المتحدث باسم رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي عن صدور أوامر باعتقال المخربين الذين يقطعون الطرق.

وقال خلف إنه: «تم إصدار أوامر للقوات الأمنية بتطبيق القانون فورا»، مضيفا انه سيتم اعتقال المخربين الذين يقطعون الطرق لإحالتهم إلى القضاء.

من جانبها، وعدت قيادة عمليات بغداد، بمحاسبة أي شخص يطلق الرصاص الحي على المتظاهرين مهما كانت الأسباب.

وقال قائد العمليات الفريق الركن قيس المحمداوي في تصريح نقلته قناة (السومرية نيوز) الإخبارية امس: «يمنع منعا باتا إطلاق الرصاص الحي، حتى لو كان في الهواء لتفريق المتظاهرين، وتوجيهاتنا صارمة على جميع الوحدات الأمنية».

وبالتزامن مع تجدد الصدامات، أعادت السلطات العراقية حجب خدمة (الانترنت) ظهر امس بعد نحو 3 ساعات من إعادتها وفقا لما أعلنته مكاتب محلية لتجهيز الإنترنت.

في غضون ذلك، قال مسؤولون أمنيون ونفطيون إن العمليات استؤنفت في مصفاة الناصرية، حيث منع المحتجون شاحنات الوقود من الدخول أو المغادرة امس الاول.

وفي السياق، قال مسؤولون إن عشرات المحتجين أغلقوا مدخل ميناء أم قصر بمحافظة البصرة بعد ساعات فقط من استئناف العمليات به.

وأخلى معظم المتظاهرين المنطقة واستؤنفت العمليات في وقت مبكر امس، لكن مسؤولين قالوا إن عشرات النشطاء من أقارب متظاهرين قتلوا خلال أسابيع من الاشتباكات مع قوات الأمن قد عاودوا إغلاق البوابة الرئيسية.

وفي خطوة تصعيدية، أبلغ ناشط في ساحة التحرير صحيفة «إيلاف» الإلكترونية أن استعدادات تجري لتنظيم مليونيات احتجاج في العاصمة ومحافظات أخرى، اليوم، لمواصلة الضغط على الحكومة.

وأشار الناشط، الذي فضل عدم نشر اسمه إلى أن شرائح جديدة من المجتمع، بمن فيها العائلات بجميع أفرادها، ستخرج اليوم مطالبة بتغيير النظام، موضحا أن هذه المليونيات ستكون تحت شعار «كفاكم قتلا.. ارحلوا»!.

في هذه الأثناء، أصدرت محكمة التحقيق المختصة بقضايا النزاهة التابعة إلى رئاسة استئناف البصرة قرارا بالقبض بحق المحافظ السابق وموظفين آخرين في ديوان المحافظة بتهم الفساد.

وقال مجلس القضاء الأعلى في بيان أوردته قناة السومرية نيوز الإخبارية إن «أمر إلقاء القبض صدر وفق أحكام المادة 340 من قانون العقوبات الخاص بارتكاب المخالفات في إيفادات موظفي ديوان محافظة البصرة والدورات التدريبية والتطويرية للعام 2014».

وأضاف أنه «أوفد موظفين غير منتسبين إلى ديوان المحافظة لخارج العراق على حساب محافظة البصرة وصرفت مبالغ مالية عن هذه الإيفادات، سببت هدرا بالمال العام».

كما أعلنت هيئة النزاهة، عن صدور أمر اعتقال بحق النائب الأول لمحافظ المثنى استنادا إلى أحكام المادة (318) من قانون العقوبات.

وقالت دائرة التحقيقات بالهيئة إن «القضاء أصدر أمر اعتقال بحق النائب الأول لمحافظ المثنى، استنادا إلى أحكام المادة (318) من قانون العقوبات العراقي عن تهمة الابتزاز في قضية إحالة (مشروع ترميم شوارع قضاء الرميثة)».

إلى ذلك، اتهم أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني الولايات المتحدة باستغلال المطالب الاقتصادية والاجتماعية المشروعة لفئة من مواطني العراق لزعزعة أمنه واستقراره.

وقال شمخاني في كلمة خلال الفعالية في مدينة مشهد امس إنه: «في ضوء معرفتنا العميقة للشعب العراقي والدور منقطع النظير لمرجعيته فإن سيناريو أميركا في العراق سيواجه الفشل ايضا كـ «فتنة داعش».

السابق لجنة من قيادة المجلس الانتقالي محافظة لحج تزور مديرية طور الباحة
التالى فياض: لقد بات واضحاً مدى الحاجة إلى أداء مختلف يتجاوز سريعاً أخطاء الماضي