أخبار عاجلة
سينرجي تطرح برومو بلا دليل وهذا موعد عرضه -

الجيش الوطني يحرر مواقع حيوية في باقم بإسناد التحالف

الجيش الوطني يحرر مواقع حيوية في باقم بإسناد التحالف
الجيش الوطني يحرر مواقع حيوية في باقم بإسناد التحالف

وإليكم تفاصيل الخبر الجيش الوطني يحرر مواقع حيوية في باقم بإسناد التحالف


صنعاء«الخليج»:

أعلن الجيش الوطني اليمني تحرير مواقع مهمة في مديرية باقم بمحافظة صعدة، من قبضة ميليشيات الحوثي. ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، عن قائد محور آزال العميد ياسر الحارثي: إن قوات الجيش الوطني مسنودة بمقاتلات ومدفعية تحالف دعم الشرعية شنت هجوماً مزدوجاً على مواقع تتمركز فيها ميليشيات الحوثي الانقلابية شرق (جبل شيحاط) ومواقع أخرى غرب (قرية آل مزهر)، وحررت مواقع مهمة في مديرية باقم بصعدة. وأكد العميد الحارثي، أن العملية العسكرية نفذتها، أمس الأول الاثنين، وحدات عسكرية مدربة، وكبدت ميليشيات الحوثي خسائر بالأرواح والعتاد، منوهاً إلى «استمرار الجيش الوطني في عملياته العسكرية حتى تحرير كامل الأراضي اليمنية من الميليشيات». وأسفر الهجوم عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثي، وتدمير عدد من الآليات التابعة لها.
إلى ذلك، اعتبر مصدر عسكري في جبهة كتاف بمحافظة صعدة، أن الانتصارات الوهمية التي يدعي الحوثيون تحقيقها عبر بث مقاطع تظهر تمكن الميليشيات من التوغل في محافظة نجران السعودية، وأسر أعداد كبيرة من الجنود اليمنيين والسعوديين، واغتنام معدات عسكرية وعربات مدرعة تابعة للقوات السعودية، تندرج ضمن محاولات الجماعة الانقلابية الموالية لإيران؛ لإخفاء خسائرها الفادحة، والوضع الميداني المتأزم الذي تعانيه ميليشياتها.
وأكد العميد عزيز عبد الإله المحبشي أحد قيادات لواء «الفتح» في جبهة كتاف بصعدة، أن ما عرضه الحوثيون عبر وسائل إعلامهم الممولة من إيران وسارعت إلى الترويج له بشكل مكثف قناة «الجزيرة» القطرية هو محاولة لإخفاء حقيقة الوضع الميداني المتفاقم للميليشيات الانقلابية في كافة جبهات صعدة، مشيراً إلى أن الجيش الوطني وبدعم جوي مكثف من قوات التحالف حقق تقدماً في كافة محاور القتال في صعدة، وتمكن من تكبيد الحوثيين خسائر فادحة في الأرواح والمعدات.
ولفت إلى أن جزءاً من مقاطع الفيديو التي نشرها الحوثيون صورت قبل ثلاثة أشهر أثناء محاولة الميليشيات تطويق مواقع تمركز تتوزع فيها مجاميع من القوات التابعة للواء «الفتح» في محور كتاف وهو ما فشل الحوثيون في تحقيقه؛ جرّاء استبسال قوات اللواء وتعرض الميليشيات لضربات جوية مكثفة أجبرتها على التقهقر؛ بعد فشلها في إحكام الحصار، وتكبدها خسائر فادحة في صفوف قوات ما يُسمى بلواء «الصماد».

السابق شاهد: متظاهرون في لبنان يهتفون ضد حسن نصر الله
التالى الخارجية تؤكد: الأردنيون في لبنان بخير .. "تفاصيل"