أخبار عاجلة
“فيسبوك” يفكّك شبكات إيرانية تضلل الرأي العام -

جونسون يعد بعرض خطة جديدة لـ«بريكست»

جونسون يعد بعرض خطة جديدة لـ«بريكست»
جونسون يعد بعرض خطة جديدة لـ«بريكست»

وإليكم تفاصيل الخبر جونسون يعد بعرض خطة جديدة لـ«بريكست»


بينما يلوح شبح خروج بريطانيا «الفوضوي» من الاتحاد الأوروبي، وعد رئيس وزرائها، بوريس جونسون، أمس الثلاثاء، بعرض مقترحات جديدة بشأن اتفاق بريكست «قريباً»، نافياً صحة تقارير أشارت إلى أنها ستنص على إقامة نقاط جمركية على الحدود بين شطري أيرلندا، ما اعتبرتها دبلن قد تشكل خطراً على عملية السلام في المنطقة، ورأتها برلين «غير جدية».
وقال جونسون، لهيئة «بي.بي.سي»: «أعددنا عرضاً جيداً جداً، وسنقدم عرضاً جيداً جداً، سنطرحه رسمياً قريباً جداً». وأضاف: «نعتقد أن هناك سبيلاً جيداً للتقدم، نعتقد أن هناك حلاً جيداً. أرجو بشدة أن يبدي أصدقاؤنا الأوروبيون في الاتحاد الأوروبي في بروكسل وفي دبلن وفي ألمانيا رغبة كذلك في المضي قدماً».
وتابع جونسون أنه يريد التخلص من العنصر المثير للجدل في اتفاق الخروج- وهو الترتيب الخاص بأيرلندا- وأنه ليس هناك معنى لمغادرة الاتحاد الأوروبي إذا ظلت البلاد مرتبطة باتحاد جمركي.
وقال إن التخلص من هذا الترتيب «أمر رائع لأنه يمكن بريطانيا من استعادة سيطرتها فعلياً على إطارنا التنظيمي، وعلى تعريفاتنا وجماركنا وسياستنا التجارية، ويسمح لنا بالمضي قدماً في علاقات جديدة مع العالم».
ونحى جونسون جانباً انتقادات لخطط مسربة عن إدارة الحدود الأيرلندية بعد الخروج، قائلاً إن هذه التعليقات الصادرة من الاتحاد الأوروبي ودبلن لا تتعلق بالمقترحات البريطانية النهائية.
وأضاف: «على حد فهمي ما رأيت من رد بروكسل ودبلن على ما أعتقد، أنهما لا تتحدثان عن مقترحات سنقدمها بالفعل بل عن أمر طُرح من قبل».
وقال إنه ما زال يعتزم تعليق البرلمان من أجل إطلاق جدول أعمال تشريعي جديد، لكنه سيحرص على القيام بذلك في إطار حكم أصدرته المحكمة العليا مؤخراً.
وقال إنه يتوقع قدراً معيناً من الانتقادات من المعارضين ل«بريكست» على دوره كرئيس للوزراء. وأضاف: «أعتقد أن قلة قليلة هي التي لا تريد الخروج من الاتحاد، وهم يتصورون، سواء كان هذا صحيحاً أم لا، أنني الشخص الذي يعمل على الخروج».
من جهة أخرى، اعتبر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، إن فرضية «بريكست الفوضوي» في 31 أكتوبر/‏تشرين الأول المقبل لا تزال «الأكثر ترجيحاً»، لعدم تقديم لندن مقترحات مقبولة.
وكانت شبكة «آر تي إي» الأيرلندية، ذكرت، أن لندن اقترحت إقامة «مواقع للتخليص الجمركي» على جانبي الحدود، لكن على بعد بين ثمانية و16 كلم لإبقاء الحدود مفتوحة.
وأفادت نقلاً عن خطة «غير ورقية» مؤقتة اقترحتها لندن، أنه قد تراقب البضائع التي تمر من موقع لآخر مباشرة على هواتف نقالة، أو أجهزة تعقب يتم تثبيتها على الشاحنات. لكن أيرلندا تشدد على أنه لا يمكن عودة البنية التحتية على الحدود، محذرة من أن ذلك قد يشكل خطراً على عملية السلام في أيرلندا الشمالية. بدوره، اعتبرها رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني، نوربرت روتجين «غير جدية».
(وكالات)

السابق اشتكِ وبلغ عن شبهات الفساد والهيئة حتحميك
التالى وقفة للجالية اللبنانية في اقليم كردستان تضمانا مع لبنان