أخبار عاجلة
اليوم .. انتظام الدراسة بجميع المدارس -

لجنة دعم الصحفيين تستنكر استمرار إغلاق الصفحات الفلسطينية من إدارة (فيسبوك)

لجنة دعم الصحفيين تستنكر استمرار إغلاق الصفحات الفلسطينية من إدارة (فيسبوك)
لجنة دعم الصحفيين تستنكر استمرار إغلاق الصفحات الفلسطينية من إدارة (فيسبوك)

اليكم تفاصيل الخبر لجنة دعم الصحفيين تستنكر استمرار إغلاق الصفحات الفلسطينية من إدارة (فيسبوك)

رام الله - دنيا الوطن
استنكرت لجنة دعم الصحفيين، استمرار إغلاق وملاحقة مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى رأسها (فيسبوك) للصفحات الفلسطينية، وقمعها للمحتوى الفلسطيني بضغوط واضحة من الاحتلال الإسرائيلي من خلال حذف وحظر وتقييد النشر وإغلاق حسابات العديد من الصحفيين والإعلاميين، بذريعة مُخالفة وانتهاك ما يُسمى "الخصوصية ومعايير النشر" لدى (فيسبوك) و(يوتيوب) وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي، متجاهلة جميع المعايير والأخلاق المهنية، ومواثيق حقوق الإنسان التي تضمن حرية الرأي والتعبير.

ونوهت اللجنة إلى أن موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) حظر أمس السبت، صفحة الإعلامي الدكتور والكاتب الصحفي والباحث، خالد معالي من مدينة سلفيت لمدة شهر، تبدأ من 7 أيلول/ سبتمبر 2019 إلى 6 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، مبينة أن إدارة (فيسبوك) سبق وحظرته أكثر من مرة، وأغلق حسابه ومنع من التواصل مع آلاف من أصدقائه ومتابعيه عدا عن اعتقال الاحتلال الإسرائيلي للصحفي معالي عدة مرات بسبب منشوراته على (فيسبوك).

وذكرت اللجنة، أن عدد الانتهاكات عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ بداية شهر أيلول/ سبتمبر الحالي 2019، حتى اللحظة بلغ (11) من الانتهاكات، تنوعت ما بين الحظر والحذف ومنع وتقييد النشر وحذف منشورات، حسن إصليح، ومثنى النجار وهاني الشاعر، وداوود أبو الكاس، وصحفيين آخرين تم إغلاق صفحاتهم لأكثر من مرة.

 حيث رصدت لجنة دعم الصحفيين التضييق على الصحفية اسراء البحيصي، بإغلاق حسابها على (فيسبوك) للمرة الرابعة، حذف منشورات وتهديد بحذف صفحة شبكة (القدس الإخبارية) بسبب نشر أخباراً عن حزب الله، وحذف صفحة (الحياة برس)، حذف بث مباشر لكل من  الناشطين فهد أبو صبيح، ومحمد شريتح، حظر للنشر لصفحة مركز أسرى فلسطين للدراسات، حذف صفحة يوميات بيت لحم الفلسطينية، تقييد وصول وعدم ظهور بحق صفحة شبكة فلسطين الإخبارية، حذف حساب معين الضبة، حذف صفحة مجموعة عائدون .

وكانت قد رصدت اللجنة خلال شهر آب/ أغسطس الماضي 2019، أكثر من 15 انتهاكاً للتضييق على  المحتوي الفلسطيني  منها حذفت إدارة موقع (فيسبوك) صفحة وكالة الرأي الفلسطينية للإعلام مرتين متتاليتين للمرة العاشرة على التوالي، اغلاق الصفحة الرسمية لبوابة الهدف الإخبارية، حظر صفحات قاسم النجار ومنع النشر، حظر صفحة أنين القيد، حذف صفحة مركز قلنديا الإعلامي، وصفحة جنين مكس، وصفحة شبكة عين الإعلامية، وصفحة فلسطين لايف، وصفحة لجنة القدس جامعة اليرموك، صفحة الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، وذلك  في اطار  التضييق على المحتوى الفلسطيني، تعطل حساب  الصحفي محمود الخطيب، وتحذف منشورات صفحة المركز الفلسطيني للإعلام، إلغاء حساب الكاتب إبراهيم المدهون على (فيسبوك) لمدة سبعة أيام، وتلغي صفحته على (يوتيوب) دون مبرر.

وعلى ضوء ذلك، نوهت لجنة دعم الصحفيين، أنه منذ بداية العام الحالي 2019، عملت إدارة (فيسبوك) الذي يتباهى دوماً بانه فتح مساحة آمنة وحرة للتعبير عن الآراء والمعتقدات الشخصية على انتهاك عشرات المواقع والصفحات، تم رصد أكثر من (65)  انتهاكاً للمحتوى الفلسطيني بضغوط واضحة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، الذي يسعى لطمس الحقيقة، ومحاربة كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

وكشفت اللجنة، أن إدارة (فيسبوك) تغض الطرف وتكيل بمكيالين عن الصفحات الإسرائيلية للمسؤولين الإسرائيليين، والتي تدعو للقتل، وتنشر خطاب الكراهية، وإبادة الشعب الفلسطيني.

وكانت قد اعترفت إدارة شركة (فيسبوك) بانتهاك خصوصية مستخدميها من خلال سماع كل المحادثات الصوتية عبر تطبيق (ماسنجر) التابع لشركة (فيسبوك)، وأنها وظفت مئات المتعاقدين للاستماع إلى المقاطع الصوتية التي يتبادلها المستخدمون.

كما أعلنت إدارة (فيسبوك) عن تفكيرها باستخدام خوارزميات تعمل بالذكاء الاصطناعي في تطبيق (واتساب) لفحص محتوى الرسائل وضبطها؛ لفرض سياسة الكلام المقبولة ضمن سياستها الخاصة، وإذا تم تطبيق هذه الفكرة فذلك يعني أن التطبيق سيشرف بنفسه على فحص الرسائل قبل تشفيرها وإرسالها.

السابق الكونجو تكافح «الإيبولا» بلقاح جديد
التالى أحداث الجنوب.. أبعد من انقلاب ثانٍ على هادي وشرعية “ضعيفة”