مسؤولة يمنية تطالب برفع الحصانة عن وزير الاتصالات وإحالته للقضاء

طالبت مسؤولة يمنية، النائب العام الدكتور علي الأعوش برفع الحصانة عن وزير الاتصالات لطفي باشريف، وإحالته إلى القضاء لمحاكمته، بسبب اتهامها ”زورًا وبهتانًا“، على حد تعبيرها.

وتزعم المهندسة سميرة عبدالله محمد سالم – وهي مدير عام مكتب الاتصالات وتقنية المعلومات في عدن التابع للوزارة – أن الوزير باشريف اتهمها بـ“أبشع صور الخيانة والتخابر مع الحوثيين واتهامات كيدية أخرى زورًا وبهتانًا“.

وقالت: ”إن الوزير نشر في عدة مواقع إخبارية خبرًا يفيد أنه تقدم بشكوى ضدي إلى نيابة الأموال العامة يتهمني فيها بالتخابر وتسليم ممتلكات الوزارة للحوثيين في صنعاء“، بحسب موقع ”عدن الغد“.

وأضافت أن الوزير اتهمها أيضًا بـ ”إرسال تقارير ومراسلات تقاضيت بموجبها مبالغ مالية، وتقدم بشكوى ثانية إلى النيابة العامة تضمنت اتهامات أخرى قلب فيها باشريف الحقائق“.

واستطردت المسؤولة اليمنية قائلة إن ”كل ما يدعيه باشريف زور وبهتان، وأتحداه أن يواجهني وجهًا لوجه أمام القضاء“، موضحة ”أنه أراد بهذا الخبر فرقعة إعلامية بهدف تشويه سمعتها الناصعة البياض ونزاهتها في العمل“.

وأشارت إلى أن الوزير ”لم يكتفِ باقتحامه مكتبها وإيقافها عن العمل، بعد أن كشفت خروقاته الإدارية والمالية وتصرفاته غير القانونية وضعف قدراته في تسيير أعمال الوزارة“.

وأوضحت المهندسة سميرة ”أنها لم تتسلم حتى الآن أي استدعاء من النيابة العامة أو نيابة الأموال العامة بخصوص شكوى باشريف التي أعلن عبر الإعلام أنه قدمها“، وفقًا لموقع“عدن الغد“ الإلكتروني.

 

السابق ضبط متهم بالاتجار في العملة الأجنبية ببورسعيد
التالى شاهد.. اشتعال النيران في سيارة بعد انقلابها بنفق الثورة بمصر الجديدة