10 سنوات على تأسيس منشورات القاسمي

10 سنوات على تأسيس منشورات القاسمي
10 سنوات على تأسيس منشورات القاسمي

اليكم تفاصيل هذا الخبر 10 سنوات على تأسيس منشورات القاسمي

تحتفل منشورات القاسمي - الدار المتخصصة في نشر وتوزيع كتب ومؤلفات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة - في ديسمبر الجاري، بمرور 10 سنوات على تأسيسها، وهي تحمل في رصيدها أكثر من 220 عنواناً بلغات متعددة (22 لغة) في مختلف الموضوعات الأدبية والتاريخية والروايات وكتب السيرة الذاتية، بعد تزايد الاهتمام بإصداراتها إثر توسع حضورها في المعارض العربية والعالمية، وإبرام عدد من الاتفاقيات مع دور النشر والمكتبات لمؤلفيها، وتوفيرها كمصادر ومراجع للباحثين والكتاب المهتمين بالتاريخ والفكر والسير والرواية والمسرح والأدب عموماً.

ورافقت منشورات القاسمي مشروع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي الثقافي، فرسمت من خلال ذلك خريطة طريق لإتمام أهداف ومفردات المشروع طباعة ونشراً، وبفضل رؤية سموه وإطلاق المشاريع والمبادرات المبتكرة لمؤسسات الإمارة الثقافية والمعرفية؛ سايرت منشورات القاسمي النجاحات التي حققتها الشارقة في العلم والثقافة، التي هي ثمرة ونتيجة طبيعية تحصدها للجهود الرائدة التي يبذلها صاحب السمو حاكم الشارقة في مشروعه الثقافي الذي أطلقه منذ عام 1979، إذ عمل على زرع حب الثقافة والمعرفة في نفوس أبنائه وبناته من المواطنين والمقيمين بإطلاق الكثير من المبادرات التي عملت بنجاح هدفها الوصول إلى هذا التفوق والتميز الثقافي.

ومع الاهتمام والرعاية التي يوليها سموه للثقافة والكتاب ومشروعه الثقافي، واصلت منشورات القاسمي ترسيخ مكانة الكتاب، والاحتفاء بمؤلفيه وناشريه وقرائه كي يستمر في تعزيز مكانة القراءة بين فئات المجتمع، ويرتقي بصناعة النشر في دولة الإمارات والمنطقة، وهو ما جعل الإمارة عاصمة للكتاب، ووجهة لكل من يرغب في اكتشاف متعة القراءة والاستمتاع بالعالم الكبير والواسع للكتب، لاسيما بعد أن توجت الشارقة بلقب العاصمة العالمية للكتاب لعام 2019 من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، تثميناً لدورها في دعم الكتاب، وتعزيز ثقافة القراءة وإرساء المعرفة خياراً في حوار الحضارات الإنسانية، لتكون بذلك أول مدينة خليجية تنال هذا اللقب، والثالثة في الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط.

ترجمت منشورات القاسمي كتب صاحب السمو حاكم الشارقة للعديد من اللغات الأجنبية، من الإنجليزية إلى الفرنسية والإيطالية والهندية والروسية والإسبانية والألمانية والبرتغالية ومليالم وغيرها، وبلغ عددها أكثر من 119 كتاباً شاركت بها المنشورات في المعارض العالمية، ونظمت لها ندوات وجلسات مع مفكرين وباحثين.


مبدعون إماراتيون

استقطبت منشورات القاسمي كتّاباً إماراتيين وعرباً وأجانب، إذ أصدرت أكثر من 40 عنواناً لمؤلفين تقدموا بكتبهم لطباعة مؤلفاتهم الأدبية والفكرية لإغناء المكتبة العربية وترجمتها إلى لغات عدة، وتحمل اليوم في رصيدها أكثر من 220 عنواناً بلغات متعددة في مختلف الموضوعات، بجانب حضورها في المعارض العربية والعالمية؛ منها نيودلهي وموسكو وإسبانيا وجدة والكويت ومسقط وعمان وفرانكفورت، علاوة على معارض محلية.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

السابق مسودة بيان مؤتمر ليبيا تدعو إلى وقف إطلاق النار وحظر توريد الأسلحة
التالى مؤسسة رأس الخيمة للقرآن تستقبل الطلاب