أخبار عاجلة
الناخبون أمام صناديق الاقتراع 27 أكتوبر -
ابن علوي يلتقي ظريف في نيويورك -

76 % من مستخدمي الطرق يتعاملون بوعي مع الحافلات المدرسية

76 % من مستخدمي الطرق يتعاملون بوعي مع الحافلات المدرسية
76 % من مستخدمي الطرق يتعاملون بوعي مع الحافلات المدرسية

اليكم تفاصيل هذا الخبر 76 % من مستخدمي الطرق يتعاملون بوعي مع الحافلات المدرسية

العميد محمد المهيري: «زيادة وعي الجمهور تعد نجاحاً للحملات الإعلامية المتواصلة لشرطة أبوظبي».

أظهر استطلاع لشرطة أبوظبي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن 76% من مستخدمي الطرق يدركون كيفية التعامل الصحيح مع إشارة «قف»، بالحافلات المدرسية، والغرامة المترتبة على عدم الالتزام بالتوقف التام بمركباتهم أثناء صعود ونزول طلاب المدارس.

وركز الاستطلاع على متابعي حسابات شرطة أبوظبي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لقياس مدى نجاح حملات التوعية، والإجراءات الضبطية، في تعزيز الثقافة المرورية، والسلوكيات الإيجابية، من خلال تعريف الجمهور بالتصرف السليم عند تشغيل سائق الحافلة إشارة «قف»، وتنبيه السائقين، بخطورة عدم الالتزام، والغرامة، المترتبة على مخالفة اللوائح، وتعريض سلامة الطلاب للخطر.

وأكد مدير ادارة الإعلام الأمني بقطاع شؤون القيادة بشرطة أبوظبي، العميد محمد علي المهيري، أهمية قياس أثر حملات التوعية، وتقييم مدى وصول الرسالة الإعلامية، إلى الجمهور المستهدف، بشكل واضح وفعال، منوهاً بتجاوب المتابعين مع استطلاعات الرأي، التي تجريها شرطة أبوظبي، ما يؤكد الشراكة المجتمعية، ورقي الاحساس بالمسؤولية العامة لدى جميع أفراد المجتمع.

وأوضح أن وصول نسبة وعي الجمهور إلى 76%، يُعد نجاحاً، للحملات الإعلامية المتواصلة، خلال الأشهر الماضية، التي تنظمها شرطة أبوظبي، مع الشركاء الاستراتيجيين بالإمارة، عبر وسائل الإعلام، ومنصات التواصل الاجتماعي، باستخدام اللغات الشائعة، بين جميع فئات المجتمع، فضلاً عن الجهود الميدانية لدوريات الشرطة، وبرامج التوعية المجتمعية المباشرة، التي استهدفت تعزيز سلامة الأطفال، خلال رحلاتهم اليومية للمدارس.

وكانت شرطة أبوظبي أطلقت، أخيراً، حملة توعية بعنوان «درب السلامة»، بالتزامن مع العودة للمدارس، وكثفت الرقابة المرورية، لتعزيز السلوكيات الإيجابية، وترسيخ الالتزام بقانون السير والمرور، لدى السائقين والمشاة.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

السابق الجامعة العربية تحشد للحصول على تصويت دولي واسع لدعم تجديد تفويض «الأونروا»
التالى «التقنية» تدرّب طلبتها عملياً في القطاع الخاص