أخبار عاجلة
البرلمان يصوت على مشاريع اربعة قوانين -
زينة وأسباب راحتها -

الناشطة الصغيرة لـ «كل من يهتم بالمستقبل»: انضموا إلينا

الناشطة الصغيرة لـ «كل من يهتم بالمستقبل»: انضموا إلينا
الناشطة الصغيرة لـ «كل من يهتم بالمستقبل»: انضموا إلينا

اليكم تفاصيل هذا الخبر الناشطة الصغيرة لـ «كل من يهتم بالمستقبل»: انضموا إلينا

الناشطة السويدية وصلت إلى ميناء نيويورك الأربعاء الماضي في قارب لا ينبعث منه الكربون. رويترز

تحركت الناشطة السويدية الشابة غريتا تونبرغ، بحملتها الأسبوعية بشأن تغير المناخ إلى أبواب الأمم المتحدة، أول من أمس، وحثت «كل من يهتم بالمستقبل» على الانضمام إليها عندما يجتمع قادة العالم بنيويورك في الشهر المقبل.

وبدأت تونبرغ (16 عاماً) التغيب عن المدرسة أيام الجمعة قبل عام للاحتجاج خارج البرلمان السويدي؛ ما أدى إلى تشكيل حركة عالمية للمناخ تعرف باسم «أيام الجمعة من أجل المستقبل». وانضمت إليها ألكزاندريا فيلاسينور (14 عاماً) وهي من سكان نيويورك، التي بدأت اعتصاماً خارج الأمم المتحدة بنيويورك في ديسمبر الماضي.

وأيّد الناشطتان، نحو 200 من المحتجين الشباب الآخرين بلافتات كتبوا عليها «ساعدوني.. منزلي يحترق»، «إذا لم تتصرفوا مثل الكبار، فسنفعل نحن» و«العلم ليس الصمت». وشملت هتافاتهم «لا يمكن إيقافنا.. عالم أفضل هو ممكن»، و«مستويات سطح البحر ترتفع وكذلك نحن».

ومن المقرر أن تتحدث تونبرغ في قمة المناخ التي ستنعقد في 23 سبتمبر الجاري خلال الاجتماع السنوي لزعماء العالم في الجمعية العامة للأمم المتحدة. ووصلت إلى ميناء نيويورك يوم الأربعاء الماضي في قارب لا ينبعث منه الكربون، إذ أكملت رحلة استغرقت 14 يوماً تقريباً من إنجلترا.

وعندما وصلت إلى نيويورك قالت تونبرغ: «يجب على كل من يهتم بمستقبلنا الانضمام والإضراب في 20 و27 سبتمبر الجاري».

والتقت الناشطة السويدية مع رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة ماريا فرناندا إسبينوزا أول من أمس.

وتعتزم تونبرغ حضور مؤتمر الأمم المتحدة الـ25 المعني بتغير المناخ في سانتياغو بتشيلي في ديسمبر المقبل، وتخطط لشق طريقها إلى هناك دون السفر جواً. وأخذت إذناً بالتغيب عن الدراسة لعام للقيام بحملة من أجل العمل المناخي في الأميركتين مع خطط لزيارة المكسيك وكندا أيضاً.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

السابق صفاء أبوالسعود مفاجأة ختام «القومي للمسرح»
التالى «رادار الضوضاء» يغرّم الدراجات النارية الصاخبة