أخبار عاجلة
أزارو يوجه رسالة لـ مروان وأجايي وصلاح محسن -
أمريكا تنصح رعاياها بتجنّب السفر إلى الصين -
حقائق جديدة صادمة عن فيروس كورونا القاتل -

هل تتحول معركة طرابلس إلى حرب شوارع؟

هل تتحول معركة طرابلس إلى حرب شوارع؟
هل تتحول معركة طرابلس إلى حرب شوارع؟

اليكم تفاصيل الخبر هل تتحول معركة طرابلس إلى حرب شوارع؟

دخلت المعارك الدائرة في طرابلس شهرها الثامن منذ انطلاقها في أبريل/ نيسان الماضي، دون أن يحسمها أي من الطرفين.

التطورات الأخيرة في المعركة أعلنها المشير خليفة حفتر مساء أمس الخميس، حيث أعطى أوامره بالدخول إلى قلب العاصمة، إلا أن مصادر من الجانب الأخر أكدت أن المعارك تدور على المحاور كما هي في السابق، وأن السيطرة الميدانية لم يحدث فيها أي تغير حتى الآن.

التحذيرات التي جاءت من قبل أعضاء المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، أشارت إلى تخوفات من وصول المعارك لقلب العاصمة، الأمر الذي قد ينتج عنه خسائر بشرية كبيرة، نظرا لهجرة سكان الأحياء الواقعة بالقرب من الاشتباكات وتكدسهم في قلب المدينة.

في البداية، قال النائب محمد معزب، عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، إن "المعارك الدائرة في طرابلس يمكن أن تتحول إلى حرب شوارع".

وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك" أن "المناطق التي تدور فيها المعارك الآن لا يتواجد فيها سكانها، إلا أنه حال دخول قوات حفتر إلى العاصمة طرابلس يحول المشهد إلى عمليات دامية".

بشأن ما تردد عن هروب بعض الشخصيات إلى خارج ليبيا، شدد على عدم خروج أي من أعضاء المجلس الرئاسي أو الوزراء أو أعضاء المجلس الأعلى للدولة.

وأشار إلى أن التصعيد الذي أقدم عليه المشير خليفة حفتر سيؤدي إلى سقوط الكثير من الضحايا من الطرفين، وأن القوات المهاجمة للعاصمة لن تتمكن من الدخول للعاصمة طرابلس.

وشدد على أن قوات الوفاق لديها الكثير من القوات التي لم تدخل المعارك حتى الآن، وأن الحرب ستستمر لشهور وستؤدي إلى إزهاق أرواح الكثير من المواطنين إثر اكتظاظ العاصمة بالسكان.

وبحسب معزب "فقوات الوفاق قد تلجأ إلى طلب الدعم من تركيا إذا ما وجدت نفسها مضطرة لطلب الدعم"، إلا أنه وحتى اللحظة لم تقم قوات الوفاق بأي طلب من هذا القبيل، فيما ردت حكومة الوفاق على استفسار المجلس الأعلى للدولة بشأن ما أثير حول إرسال قوات تركية لليبيا بأنها "ليست بحاجة للدعم التركي في الوقت الراهن".

وأشار إلى أن الجميع يأمل أن تحل الأزمة داخليا، وألا تحدث عمليات استقطاب خارجية".

رد السراج

في رده على العملية التي أذن بها المشير خليفة حفتر، قال رئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية فايز السراج إن "قوات الجيش الليبي وثوار السابع عشر من فبراير صدوا العدوان ولقنوا الغزاة والمرتزقة والانقلابيين دروسا قاسية".

وفي كلمة متلفزة له، اليوم الجمعة، قال السراج: "أقول لداعمي الحرب دعوا الليبيين وشأنهم ولا تحلموا ان تجعلوا ليبيا قاعدة لكم"، وذلك في إشارة إلى الهجوم الذي شنته قوات الجيش الليبي التي يقودها المشير خليفة حفتر على العاصمة، مساء أمس الخميس.

ورد السراج على إعلان المشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي بدء عمليات حاسمة "لتطهير العاصمة طرابلس"، وقوله إن ساعة الصفر قد بدأت، قائلا:"أيها الاحرار، لا تصدقوا أكاذيب الواهمين وصفحاتهم وإشاعاتهم، فلا ساعة صفر سوى صفر الأوهام و لا سيطرة ولا اقتحام لطرابلس وأحيائها، وأدعوكم جميعا للالتفاف حول مشروع الدولة المدنية".

على جانب أخر، طالب رئيس المجلس الأعلى لقبائل الأشراف والمرابطين في ليبيا، ووزير الداخلية الأسبق، اللواء صالح رجب المسماري، عناصر الأجهزة الأمنية من مديريات الأمن ومراكز الشرطة والدعم المركزي والمخابرات بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بالتحرك للمواقع المتفق عليها في العاصمة طرابلس.

وقال رجب في بيان حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه: "إلى أخوتي ورفاقي بالأجهزة الأمنية بطرابلس، مديريات أمن ومراكز الشرطة والدعم المركزي والأمن الداخلي والمخابرات والشباب المساند، عليكم بتنفيذ ما اتفقنا عليه بالتحرك إلى المواقع المتفق عليها وإقفال الأماكن الحاكمة وإرشاد المواطنين إلى إتباع أسلوب إقفال الشوارع والأزقة المحددة والتواصل مع نقاط الاتصال المحددة لكم سلفاً وتحديداً مع المفارز التابعة للقوات المسلحة المتواجدة خلف خطوط العدو".

وتشهد العاصمة الليبية اشتباكات قوية منذ الأمس، بعد كلمة متلفزة للمشير خليفة حفتر أعطى فيها الأوامر بالدخول إلى العاصمة، حيث جاءت الخطوة بعد الذي أثير حول اعتزام تركيا إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا حال طلبت حكومة الوفاق ذلك، على خلفية مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين.

 

 

 

 

السابق خطوة بخطوة.. كيف يجرى اختبار تشخيص الاكتئاب؟
التالى برج الثور: غيور