أخبار عاجلة
فيديو.. السيسي: منتدى أسوان أفريقيا بكل تفاصيله -
تداول 481 شاحنة و30 سيارة بموانئ البحر الأحمر -
تطهير الترع والمصارف حفاظًا على البيئة بدمياط -
مدرب الزمالك السابق مرشحًا لتدريب منتخب زيمبابوي -

أصحاب الهمم يتطلعون للعلم

أصحاب الهمم يتطلعون للعلم
أصحاب الهمم يتطلعون للعلم

اليكم تفاصيل الخبر أصحاب الهمم يتطلعون للعلم

المصدر:

التاريخ: 07 نوفمبر 2019

علم الإمارات هو الرمز الوطني الأغلى، الذي يتطلع شعب الإمارات بحب وود وشوق إلى رفعه كل عام، في مناسبة سنوية رسخها في قلوبهم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عام ٢٠١٣، حينما خصص سموه يوماً سنوياً للعلم، هو الثالث من نوفمبر، الذي يواكب ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، رئاسة الدولة. وبات هذا اليوم العظيم منذ ذلك الوقت مناسبة وطنية لرفع العلم والاحتفال به كل عام.

في هذا العام ٣ من نوفمبر ٢٠١٩ فضلت أن أتواجد في مركز المشاعر الإنسانية لأصحاب الهمم، وعند وصولي في تمام الساعة الحادية عشرة بدأ الأولاد والبنات في الاصطفاف والتجمع حول العلم وهم بكل براءة ترنو أعينهم نحو العلم.

وعندما عزف السلام الوطني أخذوا يرددونه بكل حماس وهمة، في حب لهذا العلم، ويرددون عيشي بلادي عاش اتحاد إماراتنا رمز العروبة، إلى أن انتهينا، ولكنهم فضلوا وطلبوا أن تعاد لهم المراسيم لأنهم يشعرون بوطنية هذا اليوم، فما كان إلا أن أعادوا ترديد «عيشي بلادي» وأعلام الاتحاد بين أيديهم، مرةً يلوحون بها ومرةً يقبلون هذا العلم الذي رفع في سماء الإمارات.

تاريخياً عندما تأسس الاتحاد المجيد في الثاني من ديسمبر ١٩٧١، رفع المؤسسون علم الاتحاد المجيد، وبهذه المناسبة بدأت الإمارات تحمل هذا العلم الذي جعلته هويتها وعز مجدها، وتسابق المؤسسون في نشر قيمة هذا العلم، وفي نفس الشهر.

وفي السادس منه رُفع العلم في جامعة الدول العربية في مصر، وفي التاسع منه رفع العلم على هيئة الأمم المتحدة في نيويورك، فأصبح العلم رمزاً وطنياً ووثيقة حكومية يتطلع له الأفراد من شعب الإمارات من مواطنين ومقيمين، ويجعلون من هذا التاريخ مناسبة لرفع العلم على الوزارات والهيئات والدوائر والمستشفيات والمدارس والمنازل، ويتمنون الاحتفال ليس يوماً واحداً في السنة ولكن يومياً.

ويجسد يوم العلم التكاتف المجتمعي والتلاحم الوطني بين أبناء الإمارات، تعبيراً عن الانتماء والولاء للوطن وقيادته الرشيدة، والتمسك بقيم الاتحاد التي أورثنا إياها الآباء المؤسسون، بات لعلم الإمارات أهمية عالمية كبيرة عندما حمله رائد الفضاء هزاع المنصوري وطار به إلى أبعد مدى في ٢٥ سبتمبر ٢٠١٩ في المركبة الفضائية إلى محطة الفضاء الدولية، فأصبح علمنا يرفرف في الفضاء، وإن شاء الله وفي العيد الخمسين للدولة سوف يرفرف في المريخ.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

التالى حظك اليوم.. برج الثور