أخبار عاجلة
أعراض انسداد الأنف.. الأسباب والعلاج -
إلزام شركة طيران بدفع 700 ألف ريال لمضيفة مغربية -
إعادة فيلم Once upon a time in hollywood للعرض في السينمات -
Fog blankets parts of UAE; police issue advisory -
هل تعيد "القوات" النظر باستقالتها من الحكومة؟! -

إجازة سعيدة ومفيدة في دبي

إجازة سعيدة ومفيدة في دبي
إجازة سعيدة ومفيدة في دبي

اليكم تفاصيل الخبر إجازة سعيدة ومفيدة في دبي

المصدر:

التاريخ: 12 سبتمبر 2019

حينما وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق مهرجان دبي للتسوق في عام 1996 تساءل الكثيرون عن مدى نجاح الفكرة، حتى أن الكثيرين شككوا في نجاحها.

غير أن المهرجان تحول وخلال سنوات معدودة إلى أحد أكبر فعاليات التسوق والترفيه في العالم، وساهم في ترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للسياحة والتسوق، مع استقطابه لمئات آلاف الزوار من مختلف أنحاء المنطقة والعالم.

وقد كانت هذه الرؤية الطموحة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وراء النجاح غير المسبوق الذي حققته الكثير من المبادرات التي تم إطلاقها في دبي في مختلف المجالات، وساهمت في بروزها على المستوى العالمي.

وتمثل وصفة النجاح التي ميزت التجربة التنموية في دبي، في وضع أهداف طموحة والعمل بدأب على تنفيذها، وتخصيص كافة الموارد المطلوبة لنجاحها، وتضافر جهود مختلف الجهات الحكومية المعنية في دعم هذه المبادرات وتهيئة أفضل الظروف لنجاحها.

وقد كان هذا النهج وراء النجاح الذي حققته أحداث وفعاليات تقام على مستوى مدينة دبي بأكملها، مثل مهرجان دبي للتسوق، ومفاجآت صيف دبي.

من الأشياء التي تركت أثراً في نفوس زوار المهرجان ولا تزال تلك الشخصية التي ابتكرها العاملون في مكتب المهرجان والمعروفة بشخصية «مدهش» التي تميّزت باللون الأصفر والأزرق حيث جذبت آلاف الأطفال من داخل الدولة وخارجها، ثم قام مكتب المهرجان بالترويج لها في أغلب دول العالم، بل أصبح المهرجان فرصة لاكتشاف المواهب الفنية لا سيما الرسم، وقد تشرفنا بمشاركة ابنتي الرسامة سارة السويدي عندما كانت في العاشرة من عمرها والتي تم تنظيم معرض للوحاتها في مركز برجمان ضم ثلاثين لوحة وذلك في عام 1999، وسط حضور جمع من الفنانين والإعلاميين لتشجيع فنانة صغيرة اعتبرتها جمعية التشكيليين أصغر فنانة إماراتية.

كما تعاون مع مكتب المهرجان جمعية النهضة النسائية في دبي من خلال النادي الصيفي في تنظيم رحلات لتلك المفاجآت بالتعاون مع الدوائر المختلفة التي أعطت الأطفال فرصة للجذب بطريقة ساحرة، لا يزال يتذكرها الأطفال الذين نشأوا على هذا المهرجان. خلال 60 يوماً أو أكثر من عمر المهرجان عشنا لحظات سعيدة ومفيدة، وتعرفنا على معالم الدول والحضارات، وفي المفاجآت الثلجية لبسنا المعاطف في الصيف وتذوّقنا المأكولات العالمية من كافة طهاة العالم في أسلوب يعطي انطباعاً بوجود العالم والكرة الأرضية في مكان واحد ومدينة واحدة هي دبي مدينة الأحلام ودانة الدنيا.

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

السابق العلاج الهرموني لسن اليأس يحمي من الزهايمر
التالى منزل تاريخى معروض للبيع بـ 225 مليون دولار.. يضم 60 غرفة وعمره 80 عامًا