أخبار عاجلة
سعر الريال مقابل الدولار اليوم الثلاثاء 20-8-2019 -
ترامب يؤيد عودة روسيا إلى مجموعة دول السبع -
في أي مرحلة تكون أكثر سعادة بأبنائك؟.. دراسة تجيب -

ترامب يشكو «تحالفاً فاسداً» للإعلام مع الديموقراطيين

ترامب يشكو «تحالفاً فاسداً» للإعلام مع الديموقراطيين
ترامب يشكو «تحالفاً فاسداً» للإعلام مع الديموقراطيين

اليكم تفاصيل الخبر ترامب يشكو «تحالفاً فاسداً» للإعلام مع الديموقراطيين

واشنطن - أ ف ب | منذ 4 دقائق في 20 يوليو 2019 - اخر تحديث في 19 يوليو 2019 / 20:56

شكا الرئيس الأميركي دونالد ترامب من تغطية إعلامية «جنونية» لهتافات مئة من أنصاره، طالبوا بـ «طرد» النائب الديموقراطية الصومالية الأصل إلهان عمر من الولايات المتحدة. وأكدت الأخيرة أنها ستبقى «كابوساً» لترامب، ووصفته بأنه «فاشي».


وهتف مؤيّدو ترامب الأربعاء خلال تجمّع «أعيدوها إلى بلادها»، في إشارة إلى عمر التي وُلدت في الصومال ولجأت مع عائلتها إلى الولايات المتحدة حيث نالت جنسيتها.

وبعدما أثار هذا التجمّع انتقادات، دان ترامب «تحالفاً فاسداً» لوسائل الإعلام مع معارضيه الديموقراطيين. وكتب على «تويتر»: «مدهش أن نرى غضب الإعلام عندما ردّد الجمهور في قاعة: أطردوها... لكنه لا يحرك ساكناً ويقبل التصريحات الحقيرة والخسيسة لثلاث نائبات من اليسار الراديكالي».

وأضاف: «وسائل الإعلام الرئيسة فقدت كل صدقية، وباتت في شكل رسمي أو غير رسمي جزءاً من حزب اليسار الراديكالي الديموقراطي. محزن أن نرى ذلك!».

وشنّ الرئيس الأميركي قبل أسبوع هجوماً على نائبات ديموقراطيات يتحدرن من أقليات، بينهنّ عمر التي دعاها إلى «الرحيل» من الولايات المتحدة «إذا كانت لا تحبّ هذا البلد».

وقال الأربعاء: «التصويت لديموقراطي (في انتخابات الرئاسة عام) 2020، أياً يكن، هو التصويت لصعود الاشتراكية الراديكالية وتدمير الحلم الأميركي، ولنقلها بوضوح، لتدمير بلدنا».

وحاول ترامب الخميس النأي عن هتاف أنصاره «أعيدوها إلى بلادها»، في إشارة إلى عمر، قائلاً: «لم يرق لي ذلك. لا أوافقهم الرأي».

وسُئل لماذا لم يوقف الحشد عن الهتاف، فأجاب: «أعتقد بأنني فعلت... بدأت بالتحدث بسرعة كبيرة».

في المقابل، وصفت عمر ترامب بأنه «فاشي» و«عنصري»، مضيفة: «الأمر لا يتعلّق بي، بل بمعركتنا في سبيل ما يجب أن يكون عليه بلدنا». واتهمته بمحاولة إسكات «النقاش الديموقراطي والاختلافات في وجهات النظر» في الولايات المتحدة.

وتابعت: «كابوس (ترامب) هو أن يرى لاجئة صومالية تدخل الكونغرس. سنكون دائماً كابوساً بالنسبة إلى هذا الرئيس، لأن سياسته كابوس بالنسبة إلينا».

عمر (36 سنة) هي أول أميركية من أصل صومالي تدخل السياسة الأميركية، وواحدة من امرأتين مسلمتين انتُخبتا في الكونغرس في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، للمرة الأولى في تاريخ الولايات المتحدة.

وبدّل مجلس النواب قواعده، للسماح لها بارتداء الحجاب أثناء وجودها في قاعة المجلس.

لكنّ آخرين يعتبرونها شخصية استفزازية تثير خلافات، إذ اعتبرت أن المال هو سبب دعم عدد ضخم من الساسة الأميركيين إسرائيل، وكتبت على «تويتر»: «الأمر كله يدور حول الدولارات».

واعتُبر تعليقها موجّهاً إلى اليهود، ما دفع قادة الحزبين الجمهوري والديموقراطي إلى توبيخها. واعتذرت عمر، مشيرة إلى أنها «تستمع وتتعلّم» من أقرانها.

لكنها أثارت الجدل مجدداً، بقولها إن «بعضهم فعل شيئاً ما»، في إشارة إلى هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001 التي أوقعت أكثر من 3 آلاف قتيل في الولايات المتحدة. واتهمها ترامب بدعم الإرهابيين، وطالبها بالاستقالة.


التالى د. عاكف الزعبي أمن الموارد وأمن الغذاء