«تبون» سادس رؤوساء الجزائر المستقلة

«تبون» سادس رؤوساء الجزائر المستقلة
«تبون» سادس رؤوساء الجزائر المستقلة

اليكم تفاصيل الخبر

«تبون» سادس رؤوساء الجزائر المستقلة

أعلن محمد شرفي رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر، فوز المرشح الحر عبدالمجيد تبون، بالانتخابات الرئاسية التي جرت الخميس، من الدور الأول بحصوله على 15ر58 بالمئة من الأصوات، ليخلف الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة.

وتقدم تبون الذي حصل على مجموع 4 ملايين و945 ألفا و116 صوتا، على كل من وعبدالقادر بن قرينة رئيس حركة البناء الوطني الذي تحصل على 38ر17 بالمئة، وعلي بن فليس رئيس حزب طلائع الحريات (55ر10 بالمئة)، وعز الدين ميهوبي الأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي ( 26ر7 بالمئة)، وعبدالعزيز بلعيد رئيس حزب جبهة المستقبل ( 66ر6 بالمئة). وسيعلن المجلس الدستوري عن النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية في الفترة ما بين 16 و25 ديسمبر الجاري. ويعد تبون البالغ من العمر 74 عاما سادس رئيس للجمهورية في الجزائر منذ استقلال البلاد عن فرنسا عام 1962، بعد كل من أحمد بن بلة (1963-1965)، وهواري بومدين ( 1965-1978)، والشاذلي بن جديد – 1979-1992)، واليامين زروال ( 1994-1999)، وعبدالعزيز بوتفليقة (1999-2019). وأكد شرفي في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة، أن نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس الخميس في ظروف شفافة وأجواء احتفالية، بلغت 83ر39 بالمئة، متوجها في نفس الوقت بالتهنئة للجيش الجزائري وقوات الأمن المختلفة وكل من ساهم في تحقيق هذا الإنجاز" التاريخي الكبير". وأوضح أن نسبة المشاركة في الاقتراع الرئاسي داخل الجزائر بلغت 13ر41 بالمئة، بما يعني تصويت 9 ملايين و747 الفا و804 ناخبين من كتلة ناخبة تقدر بـ23 مليونا و559 ألفا و853. كان شرفي أفاد في وقت سابق، بأن نسبة المشاركة الخاصة بالجالية الجزائرية في الخارج وصلت إلى 69ر8 بالمئة بما يعادل أكثر من 78 ألف مصوت من مجموع أكثر من 914 ألف ناخب مسجل. وتحققت نسب المشاركة العالية في الجزائر بمدن الهضاب العليا الغربية والجنوبية وخص بالذكر ولايات أدرار، والأغواط، وبشار، وتمنراست، وتندوف، وسعيدة، وسيدي بلعباس، والبيض، وورقلة، ومعسكر. كان شرفي، اعترف أن نسبة المشاركة في الاقتراع الرئاسي كانت ضئيلة جدا في بعض المناطق في إشارة إلى منطقة القبائل التي منع بها الانتخاب، مرجعا ذلك إلى "العوامل التي اعترضت المواطنين في أداء واجبهم الانتخابي". وسجلت بتونس وأبو ظبي أكبر مشاركة للجالية الجزائرية في الخارج بـ65ر18 بالمئة و96ر17 بالمئة على الترتيب، في حين كانت أضعف مشاركة بباريس وبرلين بـ49ر4 بالمئة و2ر5 بالمئة على التوالي.

التالى تعليم الباحة: الإدارة حققت مع المعلم المسيء قبل 3 سنوات