أخبار عاجلة
Russia will work to calm Gulf tensions, says Putin -
فايلر يوقف مران الأهلي لهذا السبب -

وجه رسائل حاسمة لطهران.. الجبير: لم ولن نتحدث عن اليمن مع النظام المارق

وجه رسائل حاسمة لطهران.. الجبير: لم ولن نتحدث عن اليمن مع النظام المارق
وجه رسائل حاسمة لطهران.. الجبير: لم ولن نتحدث عن اليمن مع النظام المارق

وجه رسائل حاسمة لطهران.. الجبير: لم ولن نتحدث عن اليمن مع النظام المارق

أكد أن المملكة لم ترسل رسائل للنظام الإيراني

المواطن - الرياض

رد وزير الدولة للشؤون الخارجية، عادل الجبير، على ما ذكره متحدث النظام الإيراني من أن المملكة أرسلت رسائل للنظام الإيراني، مشددًا على أن ذلك أمر غير دقيق.

وقال الجبير: إن ما حدث هو أن دولًا شقيقة سعت للتهدئة، وأبلغناهم بأن موقف المملكة يسعى دائمًا للأمن والاستقرار في المنطقة، كما أبلغناهم بأن التهدئة يجب أن تأتي من الطرف الذي يقوم بالتصعيد ونشر الفوضى عبر أعماله العدائية في المنطقة، ونقلنا لهم موقفنا تجاه النظام الإيراني الذي نعلنه دائمًا، وبشكل واضح في كل المحافل، وآخرها خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتابع: موقف المملكة أعيده هنا لعلهم يسمعون: أوقفوا دعمكم للإرهاب، وسياسات الفوضى والتدمير، والتدخل في شؤون الدول العربية الداخلية، وتطوير أسلحة الدمار الشامل، وبرنامج الصواريخ الباليستية، تصرفوا كدولة طبيعية وليس كدولة مارقة راعية للإرهاب.

وأضاف الجبير: وبشأن ما أشار إليه متحدث النظام الإيراني عن التهدئة في اليمن، فإن المملكة لم ولن تتحدث عن اليمن مع النظام الإيراني، فاليمن شأن اليمنيين بكافة مكوناتهم، وسبب أزمة اليمن هو الدور الإيراني المزعزع لاستقراره والمعطل للجهود السياسية فيه.

ورأى أن: آخر ما يريده النظام المارق في إيران هو التهدئة والسلام في اليمن؛ فهو الذي يزود أتباعه بالأسلحة والصواريخ التي تستهدف أبناء اليمن وأمن المملكة ودول المنطقة كجزء من نهج هذا النظام التوسعي الساعي لفرض سيطرته على الدول العربية عبر الميليشيات التابعة له.

وختم الجبير بقوله: إن كان النظام الإيراني يريد السلام والتهدئة في اليمن فلماذا لم يقدم عبر تاريخه أي مساعدات تنموية أو إنسانية للشعب اليمني الشقيق بدلًا من الدمار الذي تجلبه الأسلحة والصواريخ الباليستية؟!

"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


السابق بالفيديو.. هطول أمطار على زوار المسجد الحرام
التالى مشروع سلام يطلق النسخة الثالثة من برنامج تأهيل القيادات الشابة للتواصل العالمي